نتنياهو: إسرائيل اصبحت مركزا تكنلوجيا عالميا

"إنتل" تشتري شركة اسرائيلية بأكثر من 15 مليار دولار

تم نشره في الاثنين 13 آذار / مارس 2017. 08:03 مـساءً
  • شركة "موبيل اي" الاسرائيلية- (أرشيفية)

القدس المحتلة- اعلنت شركة "إنتل" الاميركية العملاقة في مجال الشرائح الالكترونية في بيان الاثنين استحواذها على شركة "موبيل اي" الاسرائيلية المتخصصة في أنظمة مضادة للتصادم والمساعدة في قيادة السيارات بأكثر من 15 مليار دولار.

و هذا اكبر مبلغ تم دفعه للاستحواذ على شركة اسرائيلية في مجال التكنولوجيا المتقدمة من قبل شركة أجنبية.

وكانت "انتل" و"موبيل اي" تتعاونان مع عملاق السيارات الالماني "بي ام دبليو" لتطوير سيارات ذاتية القيادة.

وأوضح البيان ان قيمة الصفقة تبلغ قرابة 15,3 مليار دولار مؤكدا ان من شأنها "تسريع الابتكار في صناعة السيارات، وستجعل انتل رائدة في مجال توفير التكنولوجيا في سوق السيارات المستقلة جزئيا او تماما" في اشارة الى السيارات ذاتية القيادة.

وقدرت انتل ان جميع الخدمات في هذا السوق ستمثل سوقا يتجاوز 70 مليار دولار اميركي بحلول عام 2030.

واعتبر مدير عام انتل بريان كرازانيتش في بيان ان "الاستحواذ خطوة كبيرة الى الامام لمساهمينا ولصناعة السيارات والمستهلكين".

واعتبر كرازانيتش ان الاستحواذ سيجمع بين تقنيات شركة انتل المتعلقة في مسار وقيادة السيارات مع خبرة موبيل اي في كل ما يتعلق بأنظمة الرؤية الالكترونية.

وتابع ان الشركة الاميركية تعول على نجاح الشركة الاسرائيلية لدى صانعي السيارات ومورديها.

وشركة "موبيل اي" تأسست في 1999. وهي متخصصة بانظمة الرؤية الاصطناعية المستخدمة في السيارات. وابرمت الشركة عددا من الاتفاقيات مع الشركات المصنعة للسيارات، بما في ذلك شراكة استراتيجية مع شركة فولكسفاغن الالمانية تتعلق بمعالجة الصور.

وتعد "موبيل اي" احدى الشركات الرائدة في مجال تصميم انظمة لتفادي التصادم بفضل منظومة قادرة على تفسير معلومات توفرها كاميرا.

وتتميز الشركة ايضا بنظامها الذي يصدر صفيرا متقطعا عندما تقترب السيارة الى حد كبير من سيارة اخرى او من مارة او دراجة، او تنتقل دون انتباه الى خط اخر على طريق متعدد الخطوط.

 

ويأتي استحواذ انتل على الشركة بعد تقارب تدريجي بين الشركتين. ففي تموز/يوليو 2016، اعلنت شركة "بي ام دبليو" انضمامها للعمل مع الشركتين على مشروع سيارات ذاتية القيادة، من اجل ان يكون خيار "القيادة الالية تماما او جزئيا" متاحا تجاريا بحلول عام 2021.

واعلنت "بي ام دابليو" في كانون الثاني/يناير الماضي اعتزامها نشر 40 سيارة ذاتية القيادة للاختبارات في الولايات المتحدة واوروبا بحلول الفصل الثاني من عام 2017، في اطار شراكتها مع الشركتين.

وتضم الشركة اكثر من 450 مهندسا ولديها اتفاقيات مع 25 شريكا في صناعة السيارات بسبب منظوماتها الخاصة بالمساعدة في القيادة، وتعد احدى اهم الشركات الناشئة في اسرائيل.

وكانت شركة "موبيل اي" اعلنت قبل أشهر شراكة اخرى مع شركة "دلفي" البريطانية لصناعة معدات السيارات بهدف تطوير نظام قيادة ذاتية سيكون جاهزا لمصنعي السيارات بحلول عام 2019.

واعتبر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ان اتمام الصفقة، التي تعد اكبر صفقة في مجال المعلوماتية في تاريخ الدولة العبرية، يؤكد ان "اسرائيل اصبحت مركزا تكنلوجيا عالميا".

ونقل بيان صادر عن مكتب نتانياهو انه اتصل هاتفيا بمدير عام الشركة الاسرائيلية زيف افيرام، مؤكدا ان "هذه الصفقة تثبت بشكل كبير ان الرؤية التي نقودها تتحقق. اسرائيل تصبح مركزا تكنولوجيا عالميا، ليس في مجال الانترنت فحسب بل ايضا في مجال صناعة السيارات".

ومن جانبه، رحب وزير الاقتصاد ايلي كوهين بعملية الاستحواذ مؤكدا في حديث لاذاعة الجيش الاسرائيلي انها "تشكل علامة على الثقة في الاقتصاد والادمغة الاسرائيلية".

واوضح الوزير ان "المهم الان هو ان الانتاج (لشركة موبيل اي) سيبقى في اسرائيل".

وتعهد مدير عام شركة "موبيل اي" بالبقاء في اسرائيل في حديثه مع نتانياهو، مؤكدا ان "مركز العمليات سيبقى في اسرائيل، وستقوم الشركة بانشاء مركز بحث وتطوير دولي وستكون مسؤولة عن جميع الأنشطة الدولية المتعلقة بمشروع السيارة ذاتية القيادة التي تطورها إنتل".(أ ف ب) 

التعليق