"إدارية النواب" تبحث مع "الخدمة المدنية" آليات التعاون

تم نشره في الثلاثاء 14 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً

عمان - بحث وفد من اللجنة الادارية بمجلس النواب مع رئيس ديوان الخدمة خلف الهميسات، آليات التعاون بين الجانبين، فيما اطلع على اهم الاعمال والانجازات والمشاكل والصعوبات التي تواجه عمل الديوان.
جاء ذلك خلال زيارة قام بها الوفد الذي ترأسه مرزوق الدعجة وضم محمود الفراهيد، وابتسام النوافلة، ونواف الزيود، الى الديوان امس، حيث كان في استقباله رئيس الديوان وامينه العام سامح الناصر وعدد من مدراء المديريات.
وقال الدعجة في تصريح صحفي، ان الفقر والبطالة من اهم المشاكل التي تؤرق المجتمع وتحد من استقراره، الامر الذي يتطلب منا جميعا التعاون والتكاتف لإيجاد حلول منهجية وسليمة تخفف من حجم هذه المشكلة بما يتناسب مع المعطيات الموجودة، مبينا ان الاعداد الكبيرة من الخريجين من الشباب تحتاج من كافة القطاعات ان تبذل جهودها وتتحمل مسؤولياتها تجاه هذه المشكلة.
بدوره، قال الهميسات ان لدى الديوان حوالي 334 الف طلب توظيف يتم ترتيبها حسب اسس معتمدة اعدها خبراء ليراعى فيها كل الظروف والمعطيات والنقاط المحيطة بكل مرشح تحقيقا للعدالة المرجوة.
وتساءل الفراهيد عن آلية وضع العمر كشرط من شروط التوظيف في بعض التخصصات، بالإضافة الى اختلاف اعداد الموظفين بالمؤسسات بين محافظة واخرى.
وطالبت النوافلة بمعرفة التخصصات التي تعاني نقص من المتقدمين لها وآليات المقابلة بمهنة الملاريا التي اعلن عنها الديوان مؤخرا.
ولفت الزيود الى ان عددا من المتقدمين لوظائف الفئة الثالثة يشكون من صعوبة الاسئلة وعدم ملاءمتها المستوى التعليمي لهم من قبل اللجنة المعنية باختيارهم.
وبين الهميسات ان 70 % من المتقدمين للوظائف هم من الاناث وان البطالة الحقيقية تقع بينهم، مؤكدا ان الديوان يستطيع ملء الشواغر التي تحتاجها اي مؤسسة باي وقت وحسب الشروط التي تحددها المؤسسات. -(بترا - رامي الامير)

التعليق