"الشؤون البرلمانية تتسلم من "راصد" تقرير مراقبة الانتخابات

تم نشره في الثلاثاء 14 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً

عمان- الغد- تسلم وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة أمس، التقرير النهائي لمخرجات مراقبة الانتخابات البرلمانية لعام 2016، الذي صدر عن مركز الحياة "راصد لمراقبة الانتخابات".
وتسلم الوزير التقرير من رئيس المركز عامر بني عامر، بحيث تضمن التقرير نتائج مراقبة العملية الانتخابية، بدءا من إعداد الجداول الاولية والنهائية للناخبين، وتسجيل المرشحين، وفترة الحملات الانتخابية، ومجريات يوم الاقتراع، وتجميع النتائج والاعلان عنها، ومرحلة الطعون بصحة نيابة الأعضاء الفائزين.
وأكد المعايطة ان الوزارة ستدرس التوصيات الواردة في التقرير، مشددا على ان الحكومة منفتحة على المجتمع المدني وأي توصيات أخرى، يمكن أن تساهم في الإصلاح السياسي. بدوره، قال مدير مركز الحياة ورئيس فريق راصد الدكتور عامر بني عامر، ان المركز سلم التقرير للوزارة باعتبارها تقود الاصلاح السياسي في الحكومة.
واضاف إن الهدف من تقديم التقرير للجهات الرسمية، هو تقديم مزيد من الاصلاحات، بحيث يعتبر هذا العمل نمطا من التعامل ضمن سياسة "راصد"، بقصد التفاعل الايجابي في تطوير التقارير الرقابية، لافساح المجال امام الجهات الحكومية لتقديم اي تعليقات او ملاحظات على مضمونها، بما لا يتعارض مع مهنية هذه التقرير.
وأكد ان المركز سيعلن التقرير هذا الاسبوع على نحو تفصيلي امام الرأي العام الأردني، لمزيد من التفاعل الايجابي حول مجريات العملية الانتخابية. وشمل التقرير مقارنة الإجراءات الانتخابية لعام 2016 بالمعايير الدولية المماثلة، مشيريا إلى ان الانتخابات البرلمانية تميزت عن سابقاتها بإجرائها وفق قانون انتخاب جديد، ونظام انتخابي جديد، بالاضافة الى نظام جديد لتقسيم الدوائر الانتخابية. وأكد التقرير ان الانتخابات جرت خلال الـ20 عاما الماضية على أساس قانون انتخاب الصوت الواحد، وإن اجراء الانتخابات على اساس القانون الجديد، كان نقلة نوعية على طريق الاصلاح السياسي، وقدم التقرير ملاحظات وتوصيات لتطوير العملية الانتخابية.

التعليق