متخصصون يناقشون كتاب "إدارة مخاطر التشغيل في المصارف الإسلامية"

تم نشره في الأربعاء 15 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً

عمّان-الغد- ناقش متحدثون في لقاء بمنتدى الفكر العربي، أمس كتاب "إدارة مخاطر التشغيل في المصارف الإسلامية: دراسة مقارنة بين البنوك الإسلامية في الأردن والسودان"، للدكتور مهدي عبدالعزيز العلاوي، والصادر عن اتحاد المصارف العربية.
وقال الأمين العام لمنتدى الفكر العربي د.محمد أبوحمور الذي أدار اللقاء وشارك فيه: إن دراسة واقع المصارف الإسلامية والجوانب المتعلقة بالاقتصاد والمؤسسات المالية والاستثمارات والبنوك الإسلامية ضرورية في مجال رصد مؤشرات الاستقرار المصرفي والنمو والتطور الاقتصادي في البلدان العربية والإسلامية، والمعالجات والحلول المالية والاستثمارية المستندة إلى المفهوم الإسلامي بمرجعياته الفقهية الاقتصادية والاجتماعية، والمرتبطة بثقافة التعاملات وأخلاقياتها، والحفاظ على الموارد لصالح الإنسان والتنمية والمجتمع.
وأشار د.أبوحمور إلى أن حجم انتشار المصارف الإسلامية يغطي ما يقارب ثلث دول العالم (60 بلداً) ومعظمة في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي، وأن عدداً من الدول الغربية والآسيوية لجأت إلى فتح نوافذ تعتمد الصيرفة الإسلامية وتستفيد من المفهوم الاقتصادي الإسلامي في التعاملات والصناديق المالية والاستثمارية، ولا سيما على أثر تداعيات الأزمة المالية العالمية وما سببته من انهيارات وتباطؤ في النمو وتراجع في الاستثمارات لم تسلم منها المنطقة العربية والعالم الإسلامي.
ووصف د.أبو حمور الدراسة التي اشتمل عليها كتاب "إدارة المخاطر في المصارف الإسلامية" للدكتور العلاوي بأنها من أهم الدراسات التي تجمع بين الخبرة الإدارية المصرفية الطويلة والعمل البحثي، وتضيء جوانب العلاقة بين أطراف العملية الاستثمارية، وواقع المخاطر التي تواجه المصارف الإسلامية، وتبين أهمية الإدارة الكفؤة وتوافر الخبرات الفنية المتخصصة، ومواصفات المستثمر وأثرها في ضمان نجاح العملية الاستثمارية، وعلاقة المخاطر بالأنظمة والقوانين والرقابة الشرعية؛ داعياً إلى إيلاء هذه الجوانب المزيد من الاهتمام لتستطيع المؤسسات المالية والاستثمارية والمصارف الإسلامية أداء دورها في التنمية الاقتصادية بالشكل المأمول.
من جهته، تحدث د.مهدي العلاوي، مؤلف الكتاب ورئيس جمعية الأمان للتوعية بالأعمال المصرفية والمالية، حول إدارة المخاطر كركيزة ومنطلق للعمل المصرفي، عن طريق طمأنة الأطراف صاحبة المصلحة على أن المخاطر التي تواجه الاستثمارات مفهومة ويمكن مواجهتها بشكل منهجي ومنظم.
وعرض د.العلاوي لطبيعة المخاطر التي تواجه المصارف الإسلامية، مبيناً مصادرها الداخلية مثل عدم توافر المواصفات الأخلاقية والكفاءة الإدارية والفنية والخبرة العملية لدى المستثمر، أو عدم سلامة مركزه المالي، والمخاطر الناشئة عن نوعية الموارد البشرية. وكذلك المصادر الخارجية نتيجة العوامل المرتبطة بالأنظمة والقوانين السائدة في بيئة العمل المصرفي، وبالرقابة الشرعية.
وقال: إن مفاهيم إدارة المخاطر تتركز في تحديد الخسائر المحتملة من الخطر موضع الاهتمام، وتقييم الأساليب البديلة للتعامل مع هذا الخطر، وتطبيق الأساليب المناسبة لمعالجته، ومتابعة وتقييم نتائج الأساليب المعتمدة، والعمل على تطوير أداء وممارسات إدارة المخاطر وتعديلها إذا تطلب الأمر بهدف التوصل إلى نتائج أفضل. وأشار في هذا المجال إلى أدوات قياس المخاطر، ووسائل إدارة عموم المخاطر المستقبلية، والتحكم المؤسسي في خدمة الاستقرار المصرفي وإدارة المخاطر. وأكد د. العلاوي ضرورة تعزيز كفاءة الكوادر البشرية والفنية ووجود كادر متخصص في إدارة المخاطر التشغيلية، وأن تقوم البنوك بالإفصاح عن الإطار العام لإدارة المخاطر بأسلوب يسمح للمستثمرين والأطراف ذات العلاقة بتحديد مدى حدة المخاطر وتقييمها ومراقبتها والتخفيف منها والسيطرة عليها؛ موضحاً أن البنوك الإسلامية تحمل رسالة سامية، وينبغي على إداراتها العليا تحفيز الإدارات التنفيذية والموظفين على العمل وفق أدبيات وأخلاقيات التعامل الإسلامي وعدم الضغط عليهم لتحقيق الربح وحسب.

التعليق