تعادل العربي والسرحان وكفرسوم والطيبة واليوم 3 مباريات بكرة الأولى

اليرموك يجمد اتحاد الرمثا والأصالة يعبر بلعما

تم نشره في الثلاثاء 21 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً
  • لاعب اتحاد الرمثا سامر الخطيب (يمين) يمد قدمه لقطع الكرة من أمام لاعب اليرموك محمود الفاخوري أمس -(تصوير جهاد النجار)

محافظات-الغد- واصل فريق اليرموك انتصاراته في دوري أندية الدرجة الأولى لكرة القدم مع انطلاقة مباريات الأسبوع الرابع، بعد أن تغلب يوم أمس على ضيفه اتحاد الرمثا بنتيجة 1-0، في المباراة التي أقيمت على ملعب البترا، فرفع اليرموك رصيده إلى 6 نقاط وهو نفس رصيد الاتحاد.
وسار فريق الأصالة على نفس الدرب اثر فوزه على بلعما 2-1 على ملعب الأمير محمد، فأصبح رصيد الاصالة 8 نقاط وبلعما 3 نقاط، وتعادل العربي مع السرحان على ملعب الأخير 0-0،  ليرفع العربي رصيده إلى 8 نقاط والسرحان إلى 3 نقاط، وتعادل كفرسوم والطيبة 1-1 على ملعب بلدية اربد، فرفع كفرسوم رصيده إلى نقطتين متساويا مع الطيبة بنفس الرصيد.
اليوم وفي ختام الجولة الرابعة تقام 3 مباريات تنطلق بنفس التوقيت في الساعة الثالثة عصرا، الوحدة برصيد 6 نقاط يواجه الطرة وله (نقطتان) على ملعب البترا، وفي الوقت ذاته يستقبل ستاد الحسن لقاء الكرمل برصيد 3 نقاط والعقبة برصيد 9 نقاط، ويستضيف السلط برصيد 6 نقاط على ملعبه الجليل وله 4 نقاط.
اليرموك 1 اتحاد الرمثا 0
كان اليرموك الأكثر حضورا وانتشارا وامتلاكا لزمام المباراة، وكاد ان يفتتح التسجيل عندما سدد محمد ناجي كرة علت مرمى حارس اتحاد الرمثا منذر الزعبي، ليسيطر اليرموك على المجريات، وتحصل على العديد من مشاهد الركنيات، نفذ احداها ليث الجمل على راس فارس غطاشة الذي اودعها الشباك الهدف الأول لليرموك في الدقيقة 24.
اليرموك كاد أن يضيف الهدف الثاني عبر تسديدة محمود الفاخوري القوية لتذهب فوق المرمى بقليل، وذهبت تصويبة غطاشة بجوار القائم الايسر للحارس الزعبي، فيما حضر الاتحاد بكرة من كرة ثابتة نفذها محمد ذيابات علت مرمى حارس اليرموك محمود المزايدة، لتنتهي احداث الشوط الاول بتقدم اليرموك بهدف.
ضغط اتحاد الرمثا مطلع الحصة الثانية بغية التعديل، وسدد أحمد علي كرة قوية باحضان المزايدة، ليزج مدرب الاتحاد بمراد ذيابات وراتب أسامة عوضا عن فراس الشياب محمد سلطي على فترات، فيما دفع مدرب اليرموك بشامل صوقار وفيصل عبيدات عوضا عن عمر أبو علي ومالك البرغوثي على فترات، وكاد ذيابات أن يحقق التعادل لولا براعة المزايدة، فيما اهدر اليرموك فرصة الهدف الثاني بعد أن اظهر الحارس الزعبي براعة في التصدي لكرة البديل انس أبو طعيمة، لتنتهي المباراة بفوز صعب لليرموك على اتحاد الرمثا وبهدف وحيد.
الأصاله 2 بلعما 1
بدأ فريق الأصاله بشكل افضل من مستضيفه بلعما، حيث نجح مهاجمه عمر العوايشه بافتتاح التسجيل عندما انسل من بين المدافعين وسدد على يمين عاصم محمود حارس بلعما في الدقيقة 10 ليسارح لاعبو بلعما لإعادة ترتيب الاوراق ومارس لاعبوه هوايتهم بالتسديد من الخارج وان افتقرت للدقة والتركيز من ليث الشعلان وسائد الدبابيه وبشار الدويريبالمقابل احسن الاصاله سيطرته على منطقة العمليات ونفذوا الكرات بلاسلوب الطويل واحيانا بالتسديد البعيد فسدد انس الصوص صاروخيه ابعدها عاصم محمود حارس بلعما وحولها لركنية بينما مرت كرة عدي الاحمد بجوار القائم حتى سجل المحترف ادفويا الهدف الثاني والتعزيز للأصالة بالدقيقة 43 انهى به الشوط الأول
وداهمت الصحوة لاعبي بلعما مع مستهل الشوط الثاني الذي اجرى عدة تبديلات، ونشط مجد العنانزة ورشاد الفراهيد ومالك العزام وحسام الخزاعلة الذين اعادوا التوازن  فتقدم ليث الشعلان وسدد صاروخية حولها معالي نصر حارس الأصالة لركنية وعلت تسديدة ناصر الدين العارضة  حتى الدقيقة 73 سجل البديل محمد أبو زيد هدف بلعما قلص فيه الفارق، وواصل بلعما الامتداد من اجل التعديل لكن افتقدت هجماتهم إلى اللمسة الأخيرة من جهة وصلابة قوة مدافعي، الأصالة بقيادة ياسين السهل ومحمود مشعل من جهة اخرى، بالمقابل اعتمد الأصالة على الكرات الطويلة وكاد أن يسجل في أكثر من مناسبة لكن استهتار بعض اللاعبين في البطء في التسديد.
كفرسوم 1 الطيبة 1
بادر الفريقان للتقدم للمواقع الأمامية لإصابة الشباك بهدف اراحة الاعصاب بتوقيت مبكر ورغم الافضلية النسبية لفريق الطيبة إلا أن محاولات عدنان عبده وعامر أبو حويطي وعدنان قطناني لم يكتب لها النجاح بعكس كفرسوم الذي استغل فرصة ذهبية ليتقدم على منافسه عن طريق المحترف البرازيلي سيلفا بسديدة من داخل المنطقة د25.
عمد فريق الطيبة بعد ذلك الى ايجاد حالات من التوازن بين تمتين دفاعات وتفعيل الجانب الهجومي فباتت عملياته أكثر سرعة وتركيزا لينجح عدنان قطناني بادراك التعادل بعد أن استثمر الكرة العرضية ودكها بالمرمى د25.
في الحصة الثانية انشغل الطرفان في البحث المتواصل عن منافذ لاصابة الشباك لكن الهجمات افتقرت للدقة والزيادة العددية لهذه لم تحمل الخطورة المطلوبة على كلا المرميين وان شهدت الدقائق الاخيرة محاولات جادة لكسر التعادل لكن دون جدوى.

التعليق