جلسة "عاصفة" للجنة "الفيفا" حول أندية المستوطنات

تم نشره في الجمعة 24 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً
  • مقر الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"

زوريخ- عقدت لجنة الرقابة في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جلسة "عاصفة" خصصت للنزاع حول أندية المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية، بحسب ما افاد مصدر مقرب.
وأعلن الفيفا في بيان ان اللجنة اجتمعت اول من أمس برئاسة الجنوب افريقي طوكيو سيكسويل وحضور رئيس الاتحاد الفلسطيني للعبة جبريل الرجوب ونظيره الاسرائيلي عوفر عيني.
واوضح الفيفا ان رئيسه السويسري جاني اينفانتينو لم يحضر اللقاء، بينما شاركت أمينته العامة السنغالية فاطمة سامورا في "جانب" منه.
ويطالب الاتحاد الفلسطيني بوقف 6 اندية في المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية، تلعب بدعم وادارة من الاتحاد الاسرائيلي، كونها تلعب على الاراضي الفلسطينية المحتلة العام 1967.
وقدم سيكسويل "مسودة عن تقرير نهائي يتضمن توجيهات محددة"، وأوضح الفيفا ان الأطراف المعنية "ستعود" الى سيكسويل قبل تقديم التقرير النهائي في مؤتمر الفيفا في أيار (مايو) المقبل في البحرين.
وأشار مصدر مقرب من المحادثات، إلى انها كانت "عاصفة".
وذكر المصدر نفسه أن سيكسويل قدم ثلاثة خيارات ممكنة: اتخاذ قرار للحفاظ على الوضع الحالي "على رغم المخاطر القانونية المترتبة"، منح فترة 6 أشهر للاتحاد الاسرائيلي "لتصحيح وضع الأندية الست المعنية"، أو الدعوة لعقد "مفاوضات جديدة بين الطرفين".
وكان الاتحاد طلب استشارة قانونية من الأمم المتحدة بشأن وضع الاراضي الفلسطينية بعدما اثار الاتحاد الفلسطيني قضية أندية المستوطنات.
ووزع الاتحاد الفلسطيني في مؤتمر صحفي سابق رسالة موجهة من مساعد الامين العام للامم المتحدة الى رئيس الفيفا حول الاستشارة القانونية، اكد فيها ان الامم المتحدة تعتبر ان المستوطنات الاسرائيلية تقع في الاراضي الفلسطينية المحتلة وهي غير شرعية.
كما اصدرت منظمة هيومن رايتس ووتش بيانا اعتبرت فيه ممارسة اندية اسرائيل من المستوطنات الاسرائيلية انتهاكا لحقوق الانسان، وان على رئيس الاتحاد الدولي للعبة وقف ذلك.
وكان الاتحاد الفلسطيني قدم في اجتماع لمجلس الاتحاد الدولي مشروع قرار بطرد اسرائيل من الاتحاد الدولي للعبة بسبب "انتهاكات" تمارس ضد الرياضيين الفلسطينيين، لكنه تراجع عن المشروع في اللحظات الاخيرة بعدما تلقى وعودا بحل كافة الاشكالات.
ويعتبر الرجوب ان قضية اندية المستوطنات هي واحدة من قضايا اخرى تعاني منها الرياضة الفلسطينية ومنها حرية تنقل اللاعبين والاداريين والمعدات الرياضية.
ويعد المجتمع الدولي الاستيطان في الاراضي الفلسطينية المحتلة غير قانوني ويشكل عقبة رئيسية على طريق السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين.-(أ ف ب)

التعليق