الجعفري: مفاوضات جنيف ستبدأ ببحث مكافحة الإرهاب

تم نشره في الجمعة 24 آذار / مارس 2017. 05:52 مـساءً
  • بشار الجعفري- (أرشيفية)

جنيف- أعلن رئيس وفد الحكومة السورية الى مفاوضات جنيف بشار الجعفري الجمعة ان بحث جدول الاعمال المؤلف من اربعة عناوين رئيسية سيبدأ مع بند مكافحة الارهاب، انطلاقاً من التصعيد العسكري للفصائل المقاتلة في دمشق ووسط البلاد.

وقال الجعفري للصحافيين اثر الاجتماع الاول للوفد الحكومي مع المبعوث الدولي الخاص الى سورية ستافان دي ميستورا في مقر الامم المتحدة في جنيف "هذه الجولة مخصصة لمناقشة السلات الاربع مع اعطاء الاولوية الان لسلة مكافحة الارهاب بحكم ما يجري على الارض في سورية".

وتشن فصائل مسلحة بينها جبهة فتح الشام (النصرة سابقاً) هجومين منفصلين ضد مواقع القوات الحكومية في شرق دمشق وفي ريف حماة الشمالي (وسط)، وتدور منذ ايام معارك طاحنة بين الطرفين.

واضاف الجعفري ان "التطورات التي تحدث على الارض.. تستدعي او استدعت ان نبدأ غدا بسلة مكافحة الارهاب"، لافتاً الى ان دي ميستورا "ابدى تفهما لوجهة النظر هذه ووافقنا الرأي باننا يجب ان نبدأ غدا بمناقشة سلة مكافحة الارهاب".

وانتهت جولة المفاوضات السابقة في الثالث من الشهر الحالي باعلان دي ميستورا الاتفاق على جدول أعمال "طموح" من اربعة عناوين رئيسية، هي الحكم والدستور والانتخابات ومكافحة الارهاب، على ان يتم بحثها "بشكل متواز".

لكن الجعفري اكد الجمعة ان البدء بنقاش مكافحة الارهاب غداً "لا يعني اننا اهملنا بقية السلات" التي قال انه "يتم التعامل معها بالتوازي بمعنى انها متساوية القيمة".

ويزيد التصعيد الميداني من التعقيدات التي تحيط أساساً بجولة المفاوضات التي انطلقت الخميس بمحادثات تمهيدية عقدها مساعد دي ميستورا رمزي عز الدين رمزي مع الوفود.

وتبدو امكانية تحقيق اختراق جدي محدودة في ظل استمرار التباين في وجهات النظر حيال الأولويات. اذ يتمسك وفد الهيئة العليا للمفاوضات بأولوية بحث الانتقال السياسي بوصفه مظلة جامعة للعناوين الاخرى، فيما تصر دمشق على أولوية مكافحة الارهاب باعتبارها مدخلاً لتسوية النزاع الذي تسبب منذ اندلاعه في 2011 بمقتل أكثر من 320 الف شخص.

واعتبر الجعفري ان من "يعترض على هذا المسار سيفصح عن هويته الحقيقة بانه راع للارهاب".(أ ف ب) 

التعليق