إطلاق وحدة اتفاقية التجارة الحرة الأميركية الأردنية

تم نشره في الثلاثاء 28 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً

عمان- أطلقت غرفة التجارة الأميركية في الأردن وحدة اتفاقية التجارة الحرة الأميركية الأردنية في مكاتبها لتعمل على تعميق وتقوية العلاقات الاستثمارية والتجارية بين الأردن والولايات المتحدة وتحسين بيئة الأعمال التجارية، وبناء قدرات المنتجين والمصدِرين الأردنيين للسوق الأميركية بشكل فعال.
وحضر إطلاق الوحدة وزير الصناعة والتجارة والتموين المهندس يعرب القضاة، والسفيرة الأميركية في الأردن أليس جي ويلز، بوجود ممثلين عن برامج الوكالة الأميركية للتنمية الدولية ومؤسسات القطاع العام، وأبرز رجال الأعمال الأردنيين، والجهات المصنعة، ورواد الأعمال، وفريق غرفة التجارة الأميركية في الاردن.
وأوضح رئيس مجلس إدارة غرفة التجارة الأميركية في الأردن، المهندس محمد البطاينة، أن وحدة اتفاقية التجارة الحرة الأميركية الأردنية تعد حجر الأساس في عملية تعميق وتقوية العلاقات الاستثمارية والتجارية بين البلدين، وذلك بالعمل على تحسين بيئة الأعمال التجارية، وبناء قدرات المنتجين والمصدرين الأردنيين بشكل فعال، وتسهيل الأعمال التجارية الأميركية - الأردنية.
وأضاف أنه مع تأسيس الوحدة في الغرفة "فإننا نمتلك المكانة المناسبة ونعلن التزامنا بتسهيل عملية نمو الاستثمارات والتجارة الثنائية، كما أننا متفائلون بأن هذه الغاية هي أمر في متناول اليد".
وتأسست وحدة اتفاقية التجارة الحرة الأميركية الأردنية، والكائنة في مكاتب غرفة التجارة الأميركية في الأردن، بداية العام الحالي بدعم من برنامج التنافسية الأردني الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، لتكون نقطة مرجعية وطنية للقطاع الخاص لجميع المسائل المتعلقة بالاستثمارات والتجارة بين البلدين، وضمان التعاون بين القطاعين العام والخاص بشأن تنفيذ اتفاقية التجارة الحرة.
وتتمحور وحدة اتفاقية التجارة الحرة الأميركية الأردنية بشكل رئيسي حول تسهيل المزيد من التجارة الثنائية والاستثمار من خلال اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين، حيث تعمل الاتفاقية، التي دخلت حيز التنفيذ عام 2010، على إلغاء الرسوم وإزالة الحواجز التجارية المفروضة على الاستثمار والتجارة للسلع والخدمات القائمة بين الأردن وأميركا، محققة بذلك تحرير مجموعة واسعة من القطاعات والسلع والخدمات.
كما وتمثل الاتفاقية فرصة فريدة من نوعها لتعزيز النمو الاقتصادي الذي يقوده القطاع الخاص، وذلك من خلال تعزيز التجارة والاستثمارات الثنائية.
وقد عكست أرقام التجارة بين البلدين على مدى العقد الماضي زيادة إيجابية، وذلك بتسجيل ارتفاع في حجم التجارة الثنائية من 570 مليون دولار العام 2001 الى 3 مليارات دولار حتى نهاية 2016. متمثلة بارتفاع نسبة صادرات الأردن الى الولايات المتحدة لتبلغ قيمتها 5ر1 مليار دولار حتى نهاية 2016، بينما ارتفعت الصادرات الأميركية إلى الأردن محققة زيادة نسبتها 10 بالمئة لتصل إلى 5ر1 مليار دولار تقريبا. -(بترا)

التعليق