"رصيف الثقافة" شراكة حقيقية بين المثقف والناشر

تم نشره في الجمعة 31 آذار / مارس 2017. 01:00 صباحاً

عمان-الغد- احتفت دار اليازوري للنشر ودار الآن ناشرون وموزعون بعدد من الكتاب الأردنيين والعرب من مختلف الأجيال، الذين وقعوا إصداراتهم ضمن مبادرة رصيف الثقافة التي تقوم عليها دار اليازوري في دورتها الثانية، والتي تسعى إلى توزيع عشرة آلاف كتاب بأسعار مخفظة ومتاحة للجميع، وذلك في سعيها لنشر ثقافة القراءة واقتناء الكتاب لدى الأجيال الشابة.
المبادرة التي انطلقت في العام 2016، تحظى باهتمام جماهيري وإعلامي وثقافي واسع، منذ دورتها الأولى، وتقدم نموذجا مهما تسعى من خلاله دار اليازوري إلى دفع دور النشر الأردنية إلى الإسهام في تطوير هذه الفكرة ونشرها في مختلف مناطق المملكة لتشكل حالة ثقافية ناضجة تعبر عن أهمية الكتاب، ودور القراءة في إيجاد حالة من الوعي لدى الاجيال القادمة.
وشاركت "الآن ناشرون وموزعون" في حفل الافتتاح، وفي بقية فعاليات المبادرة مشاركة واسعة، إذ شاركت بعدد من إصدارتها الجديدة، وشارك كتّابها في حفلات توقيع كتبهم الصادرة عنها، ومنهم الروائية سميحة خريس، والشاعرة د. مها العتوم، والكاتب والمترجم د. باسم الزعبي، والأديب والكاتب د. سميح مسعود، والشاعرة غدير حدّادين، والكاتبة دلندا الحسن، والكاتب سعيد عابدين، والروائي القاص مخلد بركات، والشاعر د. خلدون إمنيعم.
كما وقع عدد واسع من كتاب دار اليازوري إصداراتهم خلال هذه الاحتفالية ومنهم: الروائي أيمن العتوم، والروائي محمد البشتاوي، والكاتب داوود القرنة، والكاتبة فائدة بركات، والكاتب بكر السواعدة، والكاتبة جود مبيضين، والكاتبة مروة عطاري، والكاتب جمال سليمان، والكاتب محمد العمور، والكاتب د. إسحاق فريد، إضافة إلى الشاعر والأديب الأردني الكبير أديب ناصر.
وتعتبر خطة توقيع الكتب الجماعية إحدى استراتيجيات المبادرة، التي ستقام بشكل دوري ابتداء من فصل الصيف وحتى نهاية العام، إضافة إلى توزيع كتب مجانية على الجمهور يصل عددها إلى عشرة آلاف نسخة، ومعرض للكتاب بأسعار مخفضة للجمهور.
يذكر أن الآن ناشرون وموزعون تشارك دار اليازوري مبادراتها المتعددة التي من شأنها تعميم الثقافة، ونشر الكتاب على أوسع نطاق ممكن، وإيصالها للقارئ، وللفئات غير المقتدرة ماديا من جمهور القراء، ومنها مبادرة مهرجان القراءة للجميع.
وبينت دار اليازوري أن" رصيف الثقافة" نتاج لفكرة" مكتبة لكل بيت"، التي بدأت في العام 1994 لصاحبها الكاتب والشاعر والناقد الراحل عبد الله رضوان. واليوم كنا نتمنى أن يتواجد معنا ليتلمس على أرض الواقع ثمرة تشجيعه الداؤوب لجيلي الثمانينات والتسعينيات على القراءة رغبة منه في جعل الشعب الأردني شعب قارئ".
ولفتت الدار إلى "إننا نحتفي في هذه المبادرة بالكتاب والقارئ معا سعيا منا إلى أهمية تأسيس جيل جديد من القراء ليكون نواة لمجتمع أكثر وعيا واهتماما بالكتاب ومتابعة له، الأمر الذي ينعكس على أهمية صناعة الكتاب وتقديم منتج يليق بهذا الجيل الواعي الذي نسعى لرفده بما يمكن".
وبينت أن هذه المبادرة ستكرس بالتعاون مع عدد كبير من الكتاب والشعراء والمثقفين وطلبة الجامعات، انطلاقا من حرص مؤسسات المجتمع المدني ودورها في الوقوف بجانب المؤسسة الرسمية والدولة في خدمة المجتمع من خلال الثقافة.
من جانبه أكد المدير التنفيذي لدار الآن ناشرون وموزعون د. باسم الزعبي على أهمية أن تقام مثل هذه المبادرات لأنها تعيد تأهيل وبناء ثقافة شبابنا بأهمية الكتاب ودوره في الفعل الثقافي، مشيرا إلى أن دار الآن ناشرون ستكون شريكا استراتيجيا لدار اليازوري في هذه المبادرة لنؤكد من خلالها على أهمية تقديم منجز ثقافي يليق بالمبدع الأردني والقارئ الذي ينتظر مثل هذا الإنجاز.
وأضاف الزعبي أن اجتماع هؤلاء الكتاب في حفل توقيع واحد وعلى رصيف الثقافة هو انحياز واضح لهذه المبادرة وتقدير عال منهم لهذا الفعل الذي يسهم في جعل الكتاب في سلم أولوياتنا، خصوصا أن هنالك عددا مهما من كتابنا المهمين يقدمون أنفسهم كنواة لهذه المبادرة.

التعليق