تألق هاميلتون في مواجهة حماس فيراري بسباق جائزة الصين

تم نشره في الخميس 6 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً
  • سائق مرسيدس لويس هاميلتون - (أرشيفية)

شنغهاي - رفع البريطاني لويس هاميلتون‭ ‬مستوى أدائه لكن هل سينجح سائق مرسيدس في حرمان المنافس فيراري من تحقيق الفوز الثاني على التوالي هذا الموسم في سباق جائزة الصين الكبرى ضمن بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات مطلع الأسبوع المقبل.
ونظريا ما يزال هاميلتون بطل العالم سابقا ثلاث مرات أبرز المرشحين للفوز وهو صاحب أنجح سجل في السباق الصيني بعد تتويجه في حلبة شنغهاي أربع مرات.
وقال توتو فولف رئيس فريق مرسيدس بعد انطلاق سائقه البريطاني من المقدمة وحصوله على المركز الثاني بعد الألماني سيباستيان فيتل سائق فيراري في السباق الافتتاحي في ملبورن “لويس في أفضل وضع رأيته فيه طوال أربع سنوات.. في الحلبة وخارجها. لقد أصبح أحد أعمدة الفريق وهذا ما أثبته في ملبورن”.
ورغم ذلك ينفرد فيتل بصدارة الترتيب وهي المرة الأولى التي ينفرد فيها سائق من خارج مرسيدس بصدارة البطولة منذ فوز السائق الألماني بلقبه الرابع في البطولة مع رد بول فريقه السابق في 2013.
وفاز مرسيدس الذي توج بلقبي السائقين والصانعين خلال الأعوام الثلاثة الماضية بسباق الصين أربع مرات في أخر خمسة أعوام.
وكما ظهر جليا في ملبورن فإنه لا يمكن أن يكون للتفوق السابق تأثير يذكر خلال موسم يشهد الكثير من التغييرات.
وقال فولف عن ذلك “إذا اعتقدتم أنه سيكون بوسعكم تحقيق الفوز في المستقبل اعتمادا على نجاحات سابقة في سباق ما فإنكم سرعان ما ستكتشفون خطأ هذا الاعتقاد”.
وأردف فولف “تعلمنا الكثير من الدروس في سباق استراليا والآن نتوجه إلى الصين بكل حماس بينما نتوقع معركة جديدة.”
ولم يحقق فيراري الفوز في سباقين متتالين في بداية الموسم منذ 2004 خلال حقبة الألماني المعتزل مايكل شوماخر. وخلال موسم 2004 حقق الفريق الايطالي 15 فوزا في 18 سباقا.
وأنهى انتصار فيتل في استراليا صيام فيراري عن الانتصارات الذي استمر منذ 2015 وهو ما حاز على إعجاب وثناء رئيس فيراري سيرجيو ماركيوني لكن يتعين على الفريق إثبات أنه جدير بالمنافسة على اللقب فعليا.
وقال فيتل “علينا التحرك خطوة بخطوة.. من الجيد إدراك أننا نملك سيارة رائعة لكنها البداية فقط في ظل لوائح وقواعد جديدة وأجيال جديدة من السيارات. ولذا فإنه سيكون هناك الكثير من التقدم”.
وسيارات الموسم الحالي أكبر حجما وإطاراتها أعرض من الموسم الماضي وهي تعديلات تهدف إلى إضفاء مزيد من الإثارة على السيارات والسباقات.
لكن التجاوز أصبح أكثر صعوبة أيضا وظهر ذلك بوضوح في السباق الافتتاحي في حلبة ألبرت بارك الاسترالية.
وشهدت حلبة شنغهاي المعروفة بمساراتها المستقيمة الطويلة والسريعة 128 تجاوزا في العام الماضي وتفوقت في ذلك على كل الحلبات ويفترض أن يكون سباق الأسبوع المقبل فرصة جديدة لتقييم أكثر دقة لهذا الجانب.
ومن جهة أخرى يتوقع فريق ماكلارين الذي يستخدم محركات هوندا أن تكون مهمته أكثر صعوبة في السباق الثاني من الموسم بسبب اختلاف طبيعة حلبة شنغهاي.
وقال اريك بولييه مسؤول السباقات في الفريق “حلبة شنغهاي الدولية تختلف تماما عن حلبة ملبورن بسبب مساراتها المستقيمة الطويلة والسريعة ويتوقع أن تظهر فيها نقاط ضعف فريقنا بصورة أكبر من حلبة البرت بارك”.
وسيشارك الايطالي الصاعد انطونيو جيوفيناتسي للمرة الثانية مع فريق ساوبر كبديل للألماني باسكال فيرلاين الذي لم يسترد بعد كامل لياقته البدنية والتي غاب بسببها عن السباق الافتتاحي للموسم أيضا”. - (رويترز)

التعليق