غوتيريس "قلق" بعد الضربة الأميركية

تم نشره في الجمعة 7 نيسان / أبريل 2017. 10:31 صباحاً
  • الأمين العام للأمم المتحدة انتونيو غوتيريس-(رويترز)

 نيويورك- قال الأمين العام للأمم المتحدة، انطونيو غوتيريس إنه لا يزال "يتابع الحالة في سورية عن كثب وبقلق شديد" مستخدما عبارات تؤكد على احترام المعايير الدولية بالتعامل مع الجرائم الدولية.

وأعرب غوتيريس في بيان صحفي عن "استيائه من هجوم الأسلحة الكيميائية في خان شيخون ومقتل وإصابة العديد من المدنيين الأبرياء" إلا أنه أضاف "لقد ذكرت منذ زمن طويل أن هناك حاجة إلى المساءلة عن هذه الجرائم، تمشيا مع المعايير الدولية وقرارات مجلس الأمن القائمة".

واضاف انه تابع "تقارير عن الغارات الجوية التي شنتها الولايات المتحدة على قاعدة شعيرات الجوية في سورية"، مضيفا أنه "وتحسبا لخطر التصعيد، فأنني أناشد ضبط النفس لتفادي أي أعمال يمكن أن تعمق معاناة الشعب السوري." وقال "إن هذه الأحداث، في اعتقادي، تؤكد بأنه لا توجد طريقة أخرى لحل الصراع أكثر من إيجاد حل سياسي"، داعيا الاطراف "إلى تجديد التزامهما على وجه الاستعجال بإحراز تقدم في محادثات جنيف".

وشدد غوتيريس على أن "الحل السياسي لا يزال أساسيا أيضا للتقدم المحرز في مكافحة الإرهاب".

كما شدد على "إن مجلس الأمن يتحمل المسؤولية الرئيسية عن السلم والأمن الدوليين"، داعيا المجلس إلى توحيد هذه المسؤولية وممارستها.

وأضاف " لقد طال أمد تجاهل القانون الدولي في الصراع السوري، ومن واجبنا المشترك أن نتمسك بالمعايير الدولية للإنسانية. وهذا شرط أساسي لإنهاء المعاناة التي لا تكل لشعب سورية".(بترا)

التعليق