دراسة : تلوث الهواء يؤثر على القدرات العقلية

تم نشره في السبت 8 نيسان / أبريل 2017. 12:38 مـساءً
  • تعبيرية

الغد- أظهرت دراسة أمريكية - يابانية مشتركة حديثة أن تلوث الهواء مرتبط بتأثيرات مدمرة على المخ.

وأشارت الدراسة التي أجرتها جامعة "ييل"، وجامعة "بيكنج" في بكين إلى أن تلوث الهواء يمكنه أن يؤثر على القدرات العقلية من خلال التسبب في انكماش المادة البيضاء في المخ.

وقال الباحثون، وفقا لصحيفة /ديلي ميل/ البريطانية، إن الرجال المتقدمين في العمر يكون تأثرهم العقلي بفعل تلوث الهواء أسوأ، فقد أظهرت النتائج أن فقدان القوة العقلية لهؤلاء الرجال قد تساوي خسارة عام من التعليم.

وأوضح لباحثون أن الرجال الذين يعيشون في مدن لديها مستويات عالية من التلوث تظهر أعراض فقدان قدراتهم في التفكير المنطقي واللفظي، وبمعدل أسرع من النساء.

وعزا الباحثون هذا الاختلاف بين الجنسين إلى وجود اختلافات في بنية المخ قد تترك الرجال أكثر عرضة لانكماش المادة البيضاء.

وفحص القائمون على الدراسة أداء 25 ألفا و485 شخصا في الصين في اختبارات الرياضيات واللغة في 2010 و2014، 

وأظهرت النتائج التساوي بين أداء الرجال والنساء حتى سن الثلاثين، بينما جاء أداء الرجال أفضل من النساء في مراحل عمرية أكبر.

غير أن أداء الرجال المتقدمين في العمر الذين يعيشون في أكثر المدن التي تعاني من تلوث الهواء جاء أقل بكثير في هذه الاختبارات، لاسيما في اختبارات اللغة.

دراسة: الرضاعة الطبيعية قد لا تعزز بالضرورة ذكاء الطفل بخلاف ما كان يعتقد 

أظهرت دراسة طبية حديثة عدم وجود أي دليل دامغ على أن الرضاعة الطبيعية تعزز ذكاء الأطفال أو قدراتهم المعرفية الأخري، بخلاف ما كان يعتقد.

وتأتى النتائج المتوصل إليها – والتى نشرت فى العدد الأخير من مجلة " طب الأطفال"- على عكس ما توصلت إليه الدراسات السابقة فى هذا الصدد من أهمية ودور الرضاعة الطبيعية فى تعزيز مستويات الذكاء والقدرات المعرفية للطفل .

وكان الباحثون فى جامعة " دبلن" الإيرلندية ، قد أجروا أبحاثهم على تحليل آثار الرضاعة الطبيعية على قدرات الأطفال المعرفية، مثل حل المشكلات و المفردات ، فى سن ما بين ثلاثة وخمسة أعوام .. كما بحثوا آثار اضطراب فرط النشاط وقلة الانتباه على الأطفال الذين تلقوا رضاعة طبيعية .

وقد شملت الدراسة 7.478 طفل فى سن ما بين الثالثة إلى الخامسة ، حيث استخدم الباحثون نوعا من التحليل الإحصائى شمل عدد من العوامل البيئية ، مثل الوضع الاجتماعى والاقتصادى ومستوى التعليم.

وأكد الباحثون أن التحليل يفصل بين العوامل التي تؤثر على نمو الأطفال وذكائهم من الرضاعة الطبيعية نفسها.

ووجد التحليل أن الأطفال الذين يبلغون من العمر ثلاث سنوات فقط والذين كانوا يرضعون رضاعة طبيعية لمدة ستة أشهر أو أكثر سجلوا درجات أعلى في اختبارات حل المشكلات وأقل في اختبارات فرط الحركة .. و لكن بعد حساب العوامل الأخرى ، وجد الباحثون أن فوائد حل المشاكل بين المجموعتين لم تكن ذات دلالة إحصائية.

العلاج بجلسات التنويم المغناطيسى لتخفيف اضطرابات القولون العصبى 

أكد البروفسور الفرنسى جو مارشان، المتخصص فى العلاج بالتنويم المغناطيسى أن هذا النوع من العلاج قادر على علاج اضطرابات القولون العصبي والصداع ومشاكل المعدة.

وأوضح البروفسور الفرنسي ، في بحث أعده حول هذا النوع من العلاج ، أن جلسات التنويم المغناطيسى تعمل على الاتصال بين المخ والأمعاء فعندما يرسل المخ إشارته إلى الجهاز الهضمى فإن ذلك يحدث علاقة توافق وتناسق بين المخ والأمعاء ففى 75 % من الحالات تتحسن أوضاع القولون العصبي خاصة بعد العملية الجراحية التى أتلفت الجهاز الهضمى.

دراسة يابانية تكشف سر "مقاومة" بعض الأجسام للرياضة

يعاني الكثيرون من عدم الاستفادة بالشكل المطلوب من ممارسة الرياضة مقارنة بغيرهم ممن تظهر عليهم الآثار الإيجابية للرياضة سريعا وبمجهود أقل.

وأرجعت دراسة يابانية حديثة هذا الأمر إلى أحد الأسباب الرئيسية، وهو بروتين معين في الكبد تؤدي زيادة معدلاته الى عدم الاستفادة من الرياضة او "مقاومة الرياضة" كما وصفها الباحثون.

وقال باحثون من جامعة كاناوازا إن بعض الأشخاص يجنون فوائد قليلة للغاية من الآثار الصحية للرياضة المنتظمة على الصحة.

وفي إطار دراستين أجريت الأولى على الفئران والثانية على البشر، وجد الباحثون أن ارتفاع مستويات /سلينو بروتين بي/، وهو بروتين يفرزه الكبد، مرتبط بقلة الاستفادة من فوائد الرياضة.

وفي الدراسة الأولى، خضعت مجموعة من الفئران للجري على مشاية كهربائية لـ 30 دقيقة لمدة شهر، وفي نهاية المدة ظهرت على الفئران التي لديها مستويات اقل من /سلينو بروتين بي/ الآثار الصحية الجيدة للرياضة مقارنة بغيرها ممن يرتفع لديهم مستوى هذا البروتين.

أما الدراسة الثانية، فشملت 31 امرأة لا تعانين من مشكلات صحية وخضعت لتدريبات الايروبكس لمدة 8 أسابيع.

وقام الباحثون بقياس معدلات /سلينو بروتين بي/ لدى المشتركات، فوجدوا أن اللاتي لديهن معدلات مرتفعة من هذا البروتين بدت أجسامهن "مقاومة" للرياضة وفوائدها.

الإفراط فى تناول الكحوليات قبل الحمل يزيد خطر مرض السكر بين الأطفال فى وقت لاحق من حياتهم 

توصلت دراسة طبية إلى أن الإفراط فى تعاطى الكحوليات قبل الحمل، قد يؤدى إلى إرتفاع نسبة السكر فى الدم بين الأطفال، مما يزيد من خطر معاناتهم من مرض السكر فى مرحلة البلوغ .

وقال"ديباك ساركار" من جامعة " روتجرز" فى جامعة"نيو برونزويك"الأمريكية فى فلوريدا ، مايزال التأثير السلبى لتعاطى الكحوليات على المواليد غير معروف بصورة جيدة – بما فى ذلك العيوب الخلقية المحتملة – و مشاكل فى التعليم و السلوك.

وأضاف من غير المعروف ما إذا كان تعاطى الأم للكحوليات قبل الحمل قد يكون له أيضا آثار سلبية على صحة طفلها وقابلية إصابته بالسكر خلال مرحلة البلوغ.

وأجرى الباحثون دراستهم على فئران التجارب لتحليل وظيفة الجلوكوز المماثلة والمتواجدة لدى البشر، ولمدة أربعة أسابيع، أعطوا إناث الفئران نظاما غذائيا يشكل الكحول 6,7% منه، وهى النسبة التى تعمل على رفع مستوى الكحول فى دم الإنسان.

وقد تمت مقارنة ذرية هذه الفئران بأخرى لم تتلق أى نسبة من الكحوليات أثناء الحمل عند بلوغ ذرية الفئران لسن البلوغ، استخدم الباحثون تقنيات المختبر القياسية لمراقبة مستويات الجلوكوز والإنسولين فى الدم، فضلا عن اثنين من الهرمونات الهامة الأخرى مثل الجوكاجون والببتين.

ووجد الباحثون أن مقارنة كلتا المجموعتين والذرية المعرضة للكحول قبل الحمل حدوث العديد من علامات عدم التوازن الغير طبيعى فى وظيفة الجلوكوز. 

وتفيد التقارير الطبية أن توان الجلكوز المتغير شمل زيادة مستويات السكر فى الدم وانخفاض مستويات الإنسولين فى الدم وأنسجة البنكرياس وانخفاض مستويات الجلوكاجون فى الدم مع زيادة فى أنسجة البنكرياس ورفع مستويات الدم من اللبتين.

وقال الباحثون إن "هذه التغيرات يمكن أن يكون لها تأثير مدى الحياة على توازن الجلوكوز في ذرية النسل وربما تزيد من قابليتها للإصابة بمرض السكر.

عقاقير علاج الوسواس القهرى قد تعالج البدانة !!

فى دراسة هي الأولى من نوعها ، توصل فريق من العلماء بكلية الطب جامعة"لندن" إلى إمكانية مساعدة مضادات الاكتئاب الشائعة للأشخاص الذين يعانون من عادات الأكل القهرى على اختيار الطعام الصحى ، مثل الفاكهة على البكسويت أو الشيكولاته الخفيفة .

و أشارت النتائج إلى أن عقار" سيتالوبرام" – هو أحد مضادات الاكتئاب ومعالج لاضطرابات الوسواس القهرى – قد ساهم فى توجيه المريض إلى الخيارات للأطعمة الصحية مثل الفاكهة على البسكويت و الشيكولاته ، مقارنة مع عقاقير وهمية .

و قد وجد الباحثون أنه عند استخدام عقار سيتالوبرام، فإن ما يصل إلى 60 % من خيارات المشاركين كانت صحية ، في حين أن 45 % فقط منهم لجؤوا للخيارات الصحية ممن تناولوا عقارا زائفا. 

و قال ايفو فلايف ، الباحث الرئيسي في الدراسة في كلية الأعمال في وارويك في المملكة المتحدة: "هذه النتائج لها أيضا آثار على علاج اضطرابات الأكل".. و اضاف فلاييف "يبدو انه يعطي الناس التركيز على المدى الطويل على كيفية تأثير الغذاء على صحتهم.

التعرض المتكرر لطفايات الحريق قد يزيد خطر الإصابة بسرطان الغدة الدرقية الحليمى

حذرت دراسة طبية من أن التعرض المتكرر لطفايات الحريق مرتبط مع نوع الأكثر شيوعا من سرطان الغدة الدرقية ، هو سرطان الغدة الدرقية الحليمى ، وفقا للدراسة جديدة أجريت بجامعة " ديوك" الأمريكية.

و تقول الباحثة الرئيسية في الدراسة جولي آن سوسا، أستاذ الجراحة و الطب في كلية جامعة ديوك، "إن سرطان الغدة الدرقية هو أسرع سرطان متزايد في الولايات المتحدة ، و معظم الزيادة في الحالات الجديدة هي سرطان الغدة الدرقية الحليمي، موضحة أن العوامل البيئية قد تكون مسؤولة جزئيا عن هذه الزيادة".

و قد أظهرت العديد من الدراسات الحيوانية أن عدة فئات من مثبطات اللهب تعمل كمواد كيميائية تعطل الغدد الصماء و تتدخل في توازن وظيفة الغدة الدرقية ، و يرجع ذلك جزئيا إلى أنها تشترك في هيكل كيميائي مماثل مع هرمونات الغدة الدرقية ، وفقا لما ذكره الباحثون .

و يشير الباحثون إلى أن نتائجنا تشير إلى أن زيادة التعرض لعدة مثبطات للهب في البيئة المنزلية قد تكون مرتبطة بتشخيص شدة سرطان الغدة الدرقية الحليمي، مما يفسر بعض الزيادة الملحوظة في الإصابة بسرطان الغدة الدرقية . (أ.ش.أ)

التعليق