أمانة عمان تمنع هدم مبان "تراثية"

تم نشره في السبت 8 نيسان / أبريل 2017. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في السبت 8 نيسان / أبريل 2017. 11:13 مـساءً
  • مبنى أمانة عمان - (أرشيفية)

مؤيد أبو صبيح

عمان– منعت أمانة عمان الكبرى هدم مبان “تراثية”، أو إضافة أبنية جديدة في قطع وأحواض ومناطق في العاصمة، قبل الحصول على إذن مسبق بالهدم أو الزيادة أو تغيير صفة الاستعمال.
وأصدر رئيس لجنة الأمانة يوسف الشواربة تعميما وزع على مناطق الأمانة الـ22، أكد فيه أن “الهدم في المناطق غير المحددة يكون من صلاحيات المناطق بعد تقديم مخططات نظامية حسب الأصول”.
وتقع القطع والأحواض “ممنوع الهدم فيها” في مناطق زهران والعبدلي والمدينة وبدر ونزال وماركا ورأس العين واليرموك.
من جهة ثانية، قال الشواربة إن الحملات البيئية التي تنفذها الجهات الرسمية والخاصة للحد من الإلقاء العشوائي للنفايات هي رسالة للمحافظة على المكتسبات الخدمية والمجتمعية والمظهر والمشهد الجمالي للمدينة ولا تتم بمعزل عن المواطن الذي يعتبر شريكا استراتيجيا في الحفاظ على مظهر المدينة وبيئتها.
وأضاف، خلال مشاركته من مدينة الحسين للشباب في حملة يوم النظافة الوطني” صرخة وطن.. بيئتنا حياتنا” والتي اطلقتها وزارة البيئة أمس، ان هناك اهتماما من “الأمانة” في إدامة تقديم الخدمات داخل المتنزهات والغابات والحدائق من خلال توفير البنية والبيئة الملائمة فيها.
وتتمثل مشاركة “الأمانة”، بتنفيذ اعمال دهان للاطاريف والاسوار ورش المبيدات وتقليم للاشجار وتنظيف الغابة داخل مدينة الحسين الرياضية بالتعاون مع متطوعين في الحملة.
وتهدف الحملة الى إيصال رسالة تتمثل بتكريس مفهوم الوطن على أنه بيتك ، والتخلص من حالة اللامبالاة السائدة تجاه نظافة المكان والوصول بالمواطن ليكون رقيبا على المكان العام كالغابات والمتنزهات والحدائق والجامعات والمدارس والاسواق والشوارع .
من جهتها، قالت النائب ديما طهبوب ان الحملة تهدف للحفاظ على الوطن جميلا خاليا من التلوث البيئي في جميع المحافظات وخاصة في موسم الربيع الحالي واقتراب موسم الرحلات المدرسية والجامعات واقتراب موسم السياحة في الصيف الحالي مما يعكس ثقافة وطنية تعمق روح الانتماء .
بدوره، اكد مدير العلاقات العامة والاعلام في الهلال الاحمر الاردني محمد الطريفي انه تم استنفار نحو 650 متطوعا للمشاركة في الحملة لاظهار المملكة بشكل جميل خال من عوامل التلوث بانواعها وخاصة ونحن على ابواب الصيف.
بدوره، اكد وزير الصحة الدكتور محمود الشياب ان المحافظة على البيئة نظيفة من شأنه ان يسهم في الحفاظ على صحة الانسان وسلامته.
جاء ذلك خلال مشاركته أمس في الحملة الوطنية للحفاظ على البيئة التي تنظمها وزارة البيئة في انحاء المملكة تحت شعار “ صرخة وطن.. بيئتنا حياتنا”. واشار الدكتور الشياب الى ان الحفاظ على البيئة نظيفة هي مسؤولية جماعية تقع على كاهل الافراد والمؤسسات وان هذا الهدف لا يتحقق الا بتضافر جميع الجهود وتكاتفها.
واشار الى ان المشاركة الواسعة في الحملة تظهر وعيا صحيا متقدما. -(بترا)

التعليق