فرنسا تطرد المفكر الإسلامي هاني رمضان حفيد حسن البنا

تم نشره في الأحد 9 نيسان / أبريل 2017. 07:41 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 9 نيسان / أبريل 2017. 07:43 صباحاً
  • المفكر الإسلامي هاني رمضان- (أرشيفية)

باريس- أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية أنّ المفكر الإسلامي هاني رمضان، التي قالت إنه "مثير للجدل ومعروف لتبنيه في الماضي سلوكا وإدلائه بتصريحات تشكل تهديدا خطيرا للنظام العام على الأراضي الفرنسية"، أُبعد مساء السبت إلى سويسرا.
وقالت الوزارة في بيان إن هاني رمضان شقيق الجامعي طارق رمضان وحفيد حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين المصرية "أوقف السبت في كولمار (شرق فرنسا) لمناسبة مؤتمر كان يشارك به ورافقته الشرطة إلى الحدود الفرنسية السويسرية".
وأوضحت أن أمرا إداريا بمنعه من دخول الأراضي الفرنسية صدر بحقه منذ الجمعة.
ونقل البيان عن وزير الداخلية ماتياس فيكل أن "وزارة الداخلية وقوات الأمن مستنفرة بالكامل وستواصل الكفاح بلا هوادة ضد التطرف والتشدد".
وخلال الأشهر الفائتة ألغيت محاضرات عدة لهاني رمضان في مدن فرنسية مثل روبيه في نهاية كانون الثاني (يناير) ونيم في أيلول (سبتمبر). وفي شباط (فبراير) ألغت مدرسة للمسلمين في منطقة ليون محاضرة له أيضا.
وكان هاني رمضان أثار ضجة العام 2002 عندما دافع في مقالة نشرتها صحيفة لوموند عن تطبيق الشريعة ورجم المرأة الزانية.
وعلى إثر ذلك تم تسريحه من قبل حكومة جنيف من وظيفته كمدرس للغة الفرنسية بسبب تصريحاته "المتعارضة مع القيم الديموقراطية ومع أهداف المدرسة الرسمية". لكنه حصل بعد ست سنوات على تعويضات عن تسريحه تبلغ 345 ألف فرنك سويسري (حوالى مئتي ألف يورو).
وطارق رمضان شقيق هاني رمضان ممنوع من دخول الولايات المتحدة.-(ا ف ب)

التعليق