افريقيا: كبرى موجات الجفاف والمجاعة

تم نشره في الأربعاء 12 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً

نيروبي- تذكر الأزمة الانسانية التي تهدد جزءا من القارة الافريقية وخصوصا القرن الافريقي، بمآس أخرى مماثلة شهدتها المنطقة التي تتعرض لموجات متكررة من الجفاف والمجاعات.
الثلاثاء حذرت مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين من خطر تسجيل عدد "هائل" من الوفيات بسبب الجوع في الصومال وجنوب السودان (القرن الافريقي) ونيجيريا وكذلك اليمن.
وتهدد المجاعة اكثر من 20 مليون شخص في هذه البلدان الاربعة، علما انها لم تعلن رسميا الا في جنوب السودان حيث تطال 100 الف شخص.
- 1967-1970: اسفرت حرب بيافرا (جنوب شرق نيجيريا) الاهلية بين قوات قبيلة ايبو والقوات الحكومية الاتحادية عن مقتل أكثر من مليون شخص قضى أغلبهم نتيجة المجاعة والامراض المتصلة بنقص الغذاء وسط حصار القوات الحكومية للمنطقة الانفصالية.
- 1973-1974: ضربت موجة جفاف حاد اثيوبيا وادت الى مجاعة في منطقة وولو الشمالية قضت على 200 الف شخص، وساهمت في سقوط نظام الامبراطور هيلا سيلاسي الذي أخفى حجم الكارثة عن شعبه وعن المجتمع الدولي.
- 1984-1985: اكتسحت المجاعة البلد بسبب الجفاف والنزاع بين نظام منغيستو هيلا ميريام وفصائل متمردة اريترية ومن اقليم التيغري. واسفرت المجاعة التي تحولت كارثة في الشمال وخصوصا في وولو عن وفاة مليون شخص (الامم المتحدة). أثارت صور الموتى والذين ينازعون بسبب الجوع حملة تضامن هائلة حول العالم شهدت تعبئة الحكومات والراي العام وتصدرها مشاهير الموسيقى (سلسلة حفلات لايف ايد لجمع التبرعات). ويعزى الحجم الذي بلغته المجاعة بشكل كبير الى سياسة النظام ولا سيما التهجير القسري للسكان.
- 1991-1992: اسهم سقوط نظام الرئيس محمد سياد بري امام المتمردين في 1991 والحرب الاهلية الكاسحة التي تلته في اغراق البلاد في الفوضى ومجاعة قضت على حوالى 220 الف شخص.
وسعت عمليات نفذتها الولايات المتحدة (ريستور هوب، "اعادة الامل") والامم المتحدة (عملية الامم المتحدة في الصومال - يونوصوم) الى مساعدة السكان المعرضين للمجاعة والمتضررين من القتال.
- 2011: شهدت منطقة القرن الافريقي التي تعرضت لأربع موجات جفاف كبرى بين 2000 و2006، مأساة اضافية، مع معاناة اكثر من 12 مليون شخص من جفاف حاد طال المنطقة بكاملها.
في الصومال قضت المجاعة وانعدام الامن الغذائي بين تشرين الاول/اكتوبر 2010 ونيسان/ابريل 2012 على حوالى 258 الف شخص، بينهم 133 الف طفل دون الخامسة من العمر بحسب تقرير لمنظمة الاغذية والزراعة في الامم المتحدة وشبكة الانذار بشأن المجاعة التي تمولها الولايات المتحدة.
- 1998: اسفرت موجة جفاف في العام 1997 ومعارك حالت دون زراعة الاراضي عن مجاعة طالت مليون شخص في جنوبي السودان، خصوصا في ولاية بحر الغزال (حاليا في دولة جنوب السودان) بحسب المنظمات الانسانية، وقضت على عشرات الالاف.
- 2003: خلف اندلاع حرب اهلية في اقليم دارفور غرب البلد أزمة انسانية خطيرة نتيجة انعدام الامن والجفاف وسوء المحاصيل.
مذاك قضى العنف والجوع والمرض في دارفور على 300 الف شخص بحسب الامم المتحدة، و10 الاف بحسب الخرطوم.(ا ف ب)

التعليق