سماوي: الأردن يواجه صعوبات في التنبؤ بالفيضانات

تم نشره في الأربعاء 12 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً
  • أمطار غزيرة تغرق الشارع الرئيسي في منطقة صويلح بعمان صباح الخميس (تصوير ساهر قداره)

عمان- قال مدير عام دائرة الأرصاد الجوية محمد سماوي إن الكوارث الناجمة عن الفيضانات المرتبطة بالعواصف الممطرة الشديدة شائعة ومتكررة في الأردن، ما يسبب ضررا كبيرا للحياة والبنية التحتية نظرا لعدم وجود أدوات ونماذج عالية الدقة والطوبوغرافيا.
وأوضح في ورشة تدريبية بعنوان "دليل السيول والفيضانات" نظمتها الدائرة بالتعاون مع المنظمة العالمية للأرصاد الجوية ومركز أبحاث المياه في كاليفورنيا امس، بمشاركة عربية ودولية، اننا نواجه صعوبات في التنبؤ بالفيضانات، وخاصة في أنظمة الحمل الحراري التي تتميز بهطل الأمطار الثقيلة بفترة قصيرة التي تسبب الفيضانات في المناطق المنخفضة، لافتا الى أنه تطبق في الأردن مشاريع مختلفة غير فعالة لأنظمة الإنذار المبكر.
وتهدف الورشة التي تستمر ثلاثة ايام الى تعريف المتنبئين الجويين بمنتجات دليل السيول والفياضانات واستخداماتها، حيث يعتبر أداة تشخيصية تقدم معلومات تساعد المتنبئ الجوي على اتخاذ القرار وإصدار التحذيرات اللازمة في الوقت المناسب.
وأعرب سماوي، عن شكره لاختيار الأردن كبلد مضيف لإجراء هذا البرنامج التدريبي للمتنبئين للتعرف على نظام ودليل الفيضانات.
وبين ان تدريب أخصائيين من مراكز الأرصاد الجوية المائية يشكل جزءا لا يتجزأ من تنفيذ النظام العالمي لتوجيه الفيضانات، وهو ذو أهمية حاسمة في إنشاء قدرات مستدامة في إطار خدمات الأرصاد والهيدرولوجيا الوطنية المشاركة.
واشار الى ان هذا النظام يوفر معلومات في وقت مناسب عن كميات الأمطار الهاطلة والمناطق المتوقع تشكل السيول فيها، لذلك فإنه يعتبر إحدى وسائل الانذار المبكر التي تساهم بالحد من الآثار المدمرة الناجمة عن تشكل السيول والفيضانات، ويمكن مستقبلا من الاستفادة من تجمعات المياه الناجمة عن السيول بعد رصد الحالات وأماكن تشكلها وتكرارها.
واعرب عن امله ان يتمكن المتنبئون في نهاية هذه الدورة من استخدام منتجات الدليل بفاعلية، ويكونوا قادرين على إعداد النشرات التحذيرية ونشرها في الوقت المناسب مع توقعات الطقس الدقيقة والإنذار المبكر.
ويتضمن برنامج الورشة حلقة عمل إقليمية تمهيدية، التعلم عن بعد، التدريب المتخصص في مركز البحوث الهيدرولوجية، التدريب التشغيلي الإقليمي، وورشة العمل الإقليمية للاستدامة التشغيلية، كما يتضمن تدريبا متواصلا للمتنبئين التنفيذيين وتعزيز قدرات التنبؤ بالفيضانات السريعة والإنذار المبكر.
ويشارك في الورشة وزارة المياه والري ومتنبئون جويون من الأردن ولبنان وتركيا وبلغاريا وجورجيا وكرواتيا.-(بترا)

التعليق