استكمال البنية التحتية لإنشاء مصنع للألبسة بمكرمة ملكية في لواء المزار الشمالي

تم نشره في الأربعاء 12 نيسان / أبريل 2017. 11:00 مـساءً

أحمد التميمي

إربد - استكملت بلدية المزار الشمالي البنية التحتية لإنشاء مصنع للألبسة الجاهزة الذي يأتي بمكرمة ملكية سامية بقيمة 3 ملايين دينار في منطقة صمد التابعة للواء المزار، وفق مدير البلدية إياد الجراح.
وقال الجراح إن البلدية قامت بتخصيص قطعة أرض تملكها البلدية في منطقة صمد مساحتها 5 دونمات، مشيرا إلى أن مساحة البناء للمصنع ستكون 3 آلاف و400 متر مربع.
وأشار إلى أنه سيتم المباشرة بإنشاء المصنع في شهر حزيران (يونيو) المقبل، ويتوقع الانتهاء منه بعد 18 شهرا من بدء العمل به، لافتا إلى أن المصنع سيوفر بعد استكماله أكثر من 500 فرصة عمل للإناث في لواء المزار الشمالي.
وأكد الجراح أن هذا المصنع يأتي بمكرمة ملكية سامية بعد زيارته الأخيرة للواء، مشيرا إلى أنه أحد المستثمرين أبدى استعداده لتشغيل المصنع بعد اتفاقة مع وزارة العمل.
وبحسب دراسات رسمية، فان نسبة الفقر في اللواء تبلغ 25.3 %، ونسبة البطالة 16.6 %، وهي اعلى من النسب المعتمدة محليا، فيما معدل حجم الاسرة (5.9، وغالبية السكان تعتمد على الزراعة، والوظائف الحكومية.
وكانت بلدية المزار الجديدة فوضت لجنة المبادرات الملكية بقطعة ارض بركة صمد بمساحة 5 دونمات لغايات انشاء مصنع للملابس عليها، فيما انجزت اللجنة بدورها المخططات الهندسية للمصنع.
وقال الجراح إن المصنع سيمول مناصفة بين مشروع المبادرات الملكية، التي ستتولى البناء والبلدية كطرف، فيما سيتولى مستثمر مصري تأمين مستلزمات العمل كاملة كطرف اخر. وأشار إلى أن المصنع من شأنه الإسهام في حل مشكلة البطالة في صفوف الاناث، وخصوصا وأن هناك المئات من الفتيات يذهبن للعمل في مدينة الحسن الصناعية، الامر الذي يكلفهم الجهد والمال والوقت في وصوله إلى المدينة، الذي تبعد أكثر من 30 كيلومترا عن لواء المزار الشمالي.
وطالب الجراح بمشاريع إضافية للواء المزار الشمالي لتشغيل المتعطلين عن العمل، لافتا الى ان اللواء يفتقر لأي مشروع اسثماري من شأنه تشغيل الشباب.
وأشار إلى ان لواء المزار الشمالي يتمتع بالعديد من الميزات الاستثمارية وخصوصا في مجال السياحة وطاقة الرياح، لافتا الى ان البلدية مستعدة على توفير جميع البنى التحتية للمستثمرين في حال أبدوا رغبتهم بالاستثمار في اللواء.
ولفت إلى وجود اكثر من 10 الف شاب متعطل عن العمل في لواء المزار الشمالي، بسبب عدم وجود مشاريع استثمارية بالرغم من الموقع الجغرافي المميز للواء.
وتبلغ مساحة لواء المزار الشمالي الواقع إلى الجنوب الغربي من مدينة إربد 88 كيلومترا مربعا ويقطنه نحو 80 ألف نسمة ويضم 9 قرى.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »بادروا لانقاذ لواء المزار الشمالي (كلمة حق)

    الجمعة 8 أيلول / سبتمبر 2017.
    معلوم ان منطقة لواء المزار الشمالي من اجمل مناطق الاردن..لكنها مهمشة الى درجه مستفزه ..ان المشاحنات بين العشائر اودت الى ما يسمى بزيادة الطين بله..ان موقع صمد رغم وجود الكسارات فيها هو مفتاح الحل لمشاكل اللواء..تقع صمد في موقع يتوسط عجلون واربد عل طريق اربد عجلون الرئيسي..ان انشاء اوتستراد مكمل للحزام الدائري بكلفة بسيطه حيث الكسارات في صمد انجزت تلت ارباع المهمة ليربط بين حبكا والقرية القديمه الى شارع صمد الرئيسي واحد من ثلاث منجزات يجب عملها فورا..ثانيا انشاء مشفى حكومي في صمد ليتم خدمة اللواء كله اضافه الى غرب منطقة بني عبيد اضافه الى مناطق شمال عجلون..ثالثا جعل منطقة صمد منطقه تنمويه خاصه خاليه من الضرائب..بدون هذه الخطوات الثلاث فان لواء المزار الشمالي واهله سيبقى مهمشا واهله بلا امل للعيش والبقاء فيه ..وبهذه الخطوات لو انجزت سيكون اللواء من اجمل المناطق سياحيا مستقبلا وسيشعر اهله بالامان الاجتماعي والاقتصادي مما سيجعل منه لواء منتج ورافد قوي للحكومه حيث يمكن من خلال انتاجيته رفد الخزانه بامول لا باس منها من خلال ضريبة المسقفات والابنيه وضريبة بيع الاراضي والشقق السكنيه..ايضا ان رفع دخل المواطن فيه يؤمن للدوله مصدر خفي الا وهو اعفاء الدوله من كثير من النفقات مثل وزارة التنميه ووزارة الزراعه..ان المسؤوليه تقع على الكل قبل ان يصبح هذا اللواء خالي من السكان بعد ان كان جاذبا للسكان..ملاحظه:انا لست من اللواء ولكن اعرف فيه وعنه الكثير وكل كلمه ازعم انها في محلها