علامات تدل على أنك لا تحصل على كمية كافية من البوتاسيوم

تم نشره في الأحد 16 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً
  • ينصح بتناول الموز ذلك لمحتواه العالي من البوتاسيوم - (أرشيفية)

عمان-الغد- لا يعرف الكثيرون عن البوتاسيوم وأهميته، وبخاصة أنه مهم وحيوي لقوة العضلات وعمل الأعصاب، والحصول على نظام صحي وقلب وأوعية دموية فعالة.
تبين خبيرة التغذية في فيلالدلفيا د. جانيت بريل، أن الكثير من المغذيات الشهية مثل الأفوكادو والموز والشمام والفاصولياء البيضاء توفر الحاجة اليومية منه التي تبلع 4.700 وحدة، علما أن الجسم يستهلكه كثيرا، وغالبا ما نعاني من نقص فيه، لأنه الجسم يقوم بإخراجه مع الفضلات أحيانا، ولنقصه أعراض لا تعرفها بحسب موقع "prevention":
- دائما منهك، فكل خلية في جسمك تحتاج لكمية مناسبة من البوتاسيوم من أجل أن تعمل، وأي تراجع في كميته يسبب التعب العام والإجهاد. لذا أن كنت تتمرن يوميا، وهذا يتركك تشعر بتعب وإرهاق عامين بالرغم من الحصول على قسط كاف من النوم، فإن تراجع مخزونك من البوتاسيوم هو السبب.
- ارتفاع مستمر لضغط الدم، فالبوتاسيوم يساعد على استراخاء الأوعية الدموية، تقول بريل، وتراجع كمياته في الجسم، يجعل هذه الأوعية أضيق وكأنها مقيدة، ما يتسبب في ارتفاع ضغط الدم.
- تناول الأوعية المعلبة والشيبس والموالح والوجبات المجمدة، فاستهلاك الطعام المصنع كفيل بإصابة الفرد بانخفاض مخزون البوتاسيوم، لأنه يحتوي على نسبة عالية من الصوديوم، وخفض استهلاك هذه الأغذية يساعدك على الاحتفاظ بنسب عالية للبوتاسيوم.
- عضلات متقلصة وضعيفة، فالبوتاسيوم يلعب دورا كبيرا في تقلص العضلات الملساء وانخفاضه ينعكس عليها بآثار مثل الألم والتشنجات.
- خفقان سريع، يبدو مخيفا حين يقوم قلبك فجأة بالتسارع بدون أي سبب مبرر، ويمكن أن يكون وراء هذا أسباب كثيرة وانخفاض معدل البوتاسيوم عليها. كما أن الانخفاض الكبير في نسة البوتاسيوم يمكن أن يسبب تباطؤ نبضات القلب وينعكس هذا على شعورك بالدوار وحتى الإغماء.
- الإمساك، قد يبدو جنونا ولكن ضعف مستويات البوتاسيوم في الجسم تنعكس على تباطؤ في الوظائف الجسدية لاسيما الجهاز الهضمي، ويمكن أن يتسبب أيضا في الانتفاخ وتقلصات في البطن، كما أنها تجعلك تشعر بأنك متضخم أكثر من المعتاد أيضا.
المصادر الغذائية
التي يوجد فيها البوتاسيوم
تشمل المصادر الغذائية للبوتاسيوم السمك والفواكه والبقول واللحوم والدواجن والحبوب الكاملة والخضروات، ويوجد بتركيزات أعلى في الأفوكادو والموز والكمثرى والبلح والعسل الأسود والأرز البني والتين والفاكهة المجففة والزبيب والبطاطا والثوم والبصل والقرع العسلي ونخالة القمح ومنتجات الألبان.
وينصح الأشخاص الذين يتناولون مدرات البول كعلاج لغضط الدم المرتقع بتناول الفواكه مثل الموز والبرتقال والطماطم، وذلك لمحتواها العالي من البوتاسيوم، ومع ذلك فإن كمية البوتاسيوم في هذه الأطعمة أقل من الكمية التي تفرز في البول نتيجة استخدام مدرات البول، وتعويض هذا الفاقد من البوتاسيوم يجب تناول كمية كبيرة من الموز يومياً.

التعليق