"الأعلى للسكان" يقترح إطار تعاون مشترك مع النواب والأعيان

تم نشره في الثلاثاء 18 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً

عمان - اطلع المجلس الأعلى للسكان عددا من اعضاء مجلسي الاعيان والنواب على مقترح لاطار تعاون مشترك بينهما، يهدف إلى كسب مناصرتهم في تخصيص الموارد المالية اللازمة للقضايا السكانية وفي دعم التشريعات التي تحقق وتستثمر الفرصة السكانية بحلول العام 2040.
واشارت الأمين العام للمجلس الدكتورة ميسون الزعبي إلى أن معظم المنح الدولية والموارد المالية تحشد لصالح اللاجئين في الأردن وعليه دعت اعضاء المجلسين إلى تكثيف جهودهم ليكونوا ميسرين لدى الجهات الدولية المانحة الاخذ بعين الاعتبار دعم البرامج التي تخدم السكان الأردنيين خاصة وأن عدد سكان الأردن في تزايد ووصل الى 5ر9 مليون نسمة.
وقالت "نطمح إلى كسب تأييد رؤساء اللجان في المجلس لسياسات وبرامج مجلس السكان والهادفة إلى مواجهة القضايا والتحديات السكانية والتربوية واستثمار الفرصة السكانية في تنفيذ السياسات ذات العلاقة بتحقيقها علما ان الفرصة السكانية تحدث حينما تكون نسبة المعالين هي الاقل ويكون معدل الانجاب لا يتجاوز نسبة 1ر2 %.
ولفتت إلى أن المجلس اعد وثيقة سياسات الفرصة السكانية وسيعلن عن تفاصيلها بعد أن يزود بانعكاسات سياسات الدولة تجاه اللاجئين والوافدين معتبرة اياها مهمة في ابراز الاستعدادات الوطنية اللازمة للفرصة السكانية.
وتطلعت الزعبي إلى الخروج بخارطة سكانية وطنية اقتصادية واجتماعية وسياسية وبيئية تظهر التباينات بين المناطق السكانية وبين فئات المجتمع ووصفتها بانها تدعم مشروع اللامركزية.
وقدمت مديرة برامج المجلس الدكتورة سوسن الدعجة لاطار التعاون المقترح مع اعضاء مجلسي الاعيان والنواب والهادف إلى تعزيز معرفتهم بواقع قضايا السكان والتنمية في الأردن وكسب مناصرتهم في دعم التشريعات ذات العلاقة وتخصيص الموارد المالية اللازمة لتنفيذ البرامج السكانية ومتابعة وتقييم تنفيذ البرامج السكانية بالتركيز على سياسات الفرصة السكانية من تنسيق ومساءلة ومنها انشاء لجنة في مجلس الأمة لنظام المعلومات المتكامل تختص بإصدار التشريعات والقوانين اللازمة.-(بترا)

التعليق