اختتام مشروع تعزيز القدرات المؤسسية لمجلس النواب

تم نشره في الخميس 20 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً

عمان -الغد- قال رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة اننا في المجلس نعمل لتطوير الأداء وتجويد الإرادة من أجل تشكيل فرق كبير في وقت زمني قياسي.
وأكد، خلال رعايته امس حفل اختتام مشروع "تعزيز القدرات المؤسسية لمجلس النواب"، أهمية الشراكة مع المؤسسات الفاعلة وبيوت الخبرة الرائدة في مجالات العمل البرلماني، مضيفاً "كان لدورها الأثر الفارق في أداء المجلس خلال الأعوام الماضية". كما أكد ضرورة التطور التكنولوجي وثورة الإعلام والاتصال، والتي أسهمت بشكل لافت في سهولة متابعة الرأي العام لجملة أعمال "النواب". من جانبه، أكد وزير الشؤون السياسية والبرلمانية موسى المعايطة أن الحكومة جادة بإقامة علاقة تعاون وتشارك مع مجلس النواب. وقال إن الشراكة في هذا المشروع تهدف إلى تعزيز الكفاءة والفعالية وآليات المساءلة والشفافية في المجلس، وتقوية التفاعل والمساءلة بين أعضائه وناخبيهم.
بدوره، قدم رئيس فريق المشروع أحمد جزولي موجزاً حول مخرجات وتوصيات المشروع، ومن أهمها إقرار المجلس لقانون الحماية ضد العنف الأسري، ووضع خطة استراتيجية تم من خلالها دعم اللجنة القانونية في مناقشة قانون الانتخاب، ودعم اللجنة المالية بمناقشة الموازنة، فضلاً عن دعم المجلس بتحديث الموقع الإلكتروني. من ناحيته، قال سفير الاتحاد أندريه ماتيو فونتانا، ان على البرلمانات أن تتواصل بشكل قوي مع الناخبين.
وأضاف أن الاتحاد يسعى لتعزيز دور البرلمانات وجميع الوظائف التي تقوم بها وخصوصاً في الجانب التشريعي والرقابي، موضحاً أن الاتحاد يقوم في الجانب التشريعي بتقديم دعم قوي حول صياغة وإعداد السياسات، فضلاً عما قدمه من دعم في مجال قانون الانتخاب.
وبين ان المشروع يهدف لتعزيز التواصل مع المواطنين بشتى الوسائل المتاحة من خلال الموقع الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي.

التعليق