"عمومية" النادي تجدد مطالبها باستثنائها من نسبة الحضور 25 %

تأجيل انتخابات الوحدات لعدم اكتمال النصاب القانوني

تم نشره في السبت 22 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً

عمان-الغد- تأجلت أمس انتخابات نادي الوحدات إلى الخامس من آيار (مايو) المقبل، وذلك لعدم اكتمال النصاب القانوني في اجتماع الهيئة العامة الانتخابي الذي كان من المقرر عقده في مقر النادي، ليتم تأجيلها بحسب نظام الاندية الشبابية الى 14 يوما، في الوقت الذي بقيت فيه تحركات "عمومية" النادي تصب إلى الحصول على استثناء والغاء تثبيت نسبة الحضور في الاجتماع الثاني 25 % تبعا لعدد اعضاء الهيئة العامة للنادي الذي يحق لهم التصويت والبالغ عددهم 4019 عضوا.
وكان نادي الوحدات اصدر بيانا في هذا الخصوص فور صدور قرار وزارة الشباب والرياضة بتثبيت نسبة الحضور 25 %، والذي حمل توقيع أمين سر النادي الناطق الإعلامي عوض الأسمر وجاء فيه: "إن عدد أعضاء الهيئة العامة 4019 عضوا، رغم أن النادي وعبر تاريخه كانت اجتماعات الهيئة العامة تتم بمن حضر من الأعضاء".
 وتابع الأسمر بعدد من النقاط وفق النظام الداخلي للنادي منها: "أن النظام الداخلي لنادي الوحدات لسنة 1990 المعمول به طيلة السنوات الماضية والمعتمد كمرجع لغايات اجتماعات الهيئة العامة للنادي بما فيها آلية إجراء الانتخابات، لم يأت على تحديد أية نسبة مئوية لحضور أعضاء الهيئة العامة للاجتماع كشرط لصحة عقد الاجتماع استنادا إلى المادة 16 فقرة د من النظام الداخلي لنادي الوحدات، إنما ورد هذا الشرط ضمن نظام ترخيص وتسجيل الأندية والهيئات الشبابية لسنة 2005، واستنادا إلى القاعدة الفقهية بأن الخاص يقيد العام، فإن نظام النادي الداخلي هو الأولى بالتطبيق كونه جاء خاصا بالنادي".
يذكر ان باب الترشيح الى مجلس ادارة نادي الوحدات اغلق أول أمس، حيث ترشح الى مجلس الادارة 34 عضوا، منهم 3 لمنصب الرئيس كل من د.بشار الحوامدة، عزات حمزة ويوسف الصقور، فيما ترشح لعضوية مجلس الادارة كل من زياد شلباية، عبدالرحمن النجار، بسام شلباية، عوض الأسمر، زيد أبوحميد، حاتم أبومعيليش، غصاب خليل، وعلي خليفة، سامي دحبور، عبدالحكيم السيناوي، ووليد ذيب السعودي، وخضر صوان، سيد سيد جاد، عبدالرحمن دغمش، وعلي مسلم، عبدالفتاح صافي، عبدالسلام جابر، نصر الدمنهوري، ناصر دغمش، خالد أبوقوطه، عمر عشا، مصطفى عبدالقادر عطية، سامي السيد، جميل سلامة، خالد العبسي، إياد الشملتي، إياد نزال، زيدان مبارك، فراس أبوالعينيين، صلاح أبودقة.

التعليق