معارك شديدة بدرعا وأصوات الانفجارات تهز منازل الأردنيين على الحدود

سقوط قذيفة سورية على الرمثا

تم نشره في السبت 22 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً
  • ألسنة نيران تتصاعد من موقع قصف في مدينة درعا أول من أمس-(ا ف ب)

أحمد التميمي وإحسان التميمي وخلدون بني خالد

الرمثا – المفرق- سقطت فجر أمس قذيفة مصدرها الجانب السوري بالقرب من أحد المنازل على طريق الطرة في لواء الرمثا، نتيجة الاشتباكات الدائرة بين الجيشين السوريين النظامي والحر في محافظة درعا، دون ان تتسبب بوقوع اصابات.
وقال مصدر امني ان الاجهزة الامنية تعاملت مع القذيفة، التي لم تنفجر واقتصرت الخسائر على اضرار مادية بسيطة، مؤكدا ان القذيفة مصدرها الاراضي السورية القريبة من الحدود.
ويتوالى سقوط القذائف العشوائية على لواء الرمثا منذ اكثر من 6 سنوات جراء المعارك الدائرة بين قوات النظام والمعارضة السورية، في محاولة من قوات النظام السوري السيطرة على المناطق التي تسيطر عليها قوات المعارضة المسلحة في درعا.
ونجحت قوات المعارضة السورية يوم امس في السيطرة على حي المنشية البعيد 100 متر فقط عن جمرك درعا الرمثا، بعد معارك دامت اكثر من شهرين، وفق ما نشرته قوات المعارضة على مواقع التواصل الاجتماعي.
وقال سوريون من سكان المناطق الحدودية باتصالات هاتفية مع "الغد" ان طيران النظام السوري المروحي قصف منطقة درعا البلد امس بـ8 براميل متفجرة، ليرتفع عددها خلال اليومين الماضيين الى 20 برميلا متفجرا.
واشاروا الى اشتداد المعارك في درعا البلد وحي المنشية وطريق السد بين جيش النظام السوري وفصائل المعارضة التابعة للجيش الحر( غرفة عمليات البنيان المرصوص)، بمعركة "الموت ولا المذلة"، كما تسميها فصائل المعارضة.
وقالوا إن قوات المعارضة تمكنت من السيطرة على حي المنشية الملاصق لجمرك درعا الرمثا بالكامل، اضافة الى حاجز السلوم، مشيرين الى ان المعارك ما زالت حتى وقت متأخر من يوم امس في محيط حي المنشية.
وما يزال سكان لواء الرمثا يسمعون اصوات الانفجارات ويشاهدون الطائرات السورية داخل الاراضي السورية، مشيرين الى ان الاصوات كانت ليلة امس شديدة وهزت منازل المواطنين في قرى اللواء.
وقال سكان ان اصوات الاشتباكات في الاراضي السورية قادمة من منطقة درعا البلد، وحي المنشية القريبين من الحدود.
وقال الناشط الاعلامي ياسر الزعبي ان اصوات قصف الطيران المروحي السوري في حي المنشية وطريق السد في درعا، والتي تبعد بضعة كيلو مترات عن الحدود، تسمع جيدا في الرمثا.
فيما قال سكان في المناطق الحدودية بالمفرق سما السرحان ومنشية الكعيير اوم السرب، ان أصوات الانفجارات الشديدة عادت الليلة الماضية لتهز منازلهم بشكل واضح.
وقال خلدون السرحان من سكان منشية الكعيبير ان الانفجارات عادت الليلة الماضية بشكل عنيف، متسببة في اهتزاز المنازل بشكل واضح، مشيرا الى سماعهم اصوات الرشاشات الثقيلة.
وقال ان المناطق التي يسكنونها باتت معتادة على حالة من القلق منذ أكثر 6 سنوات نتيجة استمرار عملية القصف بين الفصائل المتقاتلة في سورية.
وقال سليم المحمد من منطقة سما السرحان القريبة من الحدود ان عمليات القصف ازدادت وتيرتها يوم امس حيث شعر فيها السكان بشكل كبير وواضح.
وأبدى عدد من سكان المناطق الحدودية تخوفهم مع ازدياد وتيرة الاشتباكات، مبدين تخوفهم من سقوط قذائف على مناطقهم.
وتشهد المنطقة الحدودية للمملكة مع سورية والتي تمتدّ لأكثر من 375 كيلومترًا حالة استنفار عسكري وأمني من جانب السلطات منذ تدهور الأوضاع في سورية.

 

التعليق