خبراء يربطون بين الوزن الزائد والإصابة بسرطان الكلى

تم نشره في الثلاثاء 25 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً

لندن- ربط باحثون بريطانيون بين زيادة الوزن والسمنة المفرطة وإصابة نحو 20 ألف شخص بسرطان الكلى في إنجلترا، خلال العقد الماضي.
وبحسب مؤسسة أبحاث السرطان في بريطانيا، فقد ارتفعت معدلات الإصابة 40 في المائة خلال الفترة نفسها، ومن المتوقع أن يستمر الارتفاع مستقبلا.
ويتسبب الوزن الزائد في حوالي 25 بالمائة من الإصابة بسرطانات الكلى ويؤدي التدخين إلى نسبة الإصابة نفسها أيضا.
وقالت الدكتورة جولي شارب، مسؤولة معلومات السرطان في مؤسسة أبحاث السرطان البريطانية "أمر مقلق رصد ارتفاع حالات الإصابة بسرطان الكلى إلى مثل هذا المعدل".
وأوضحت أن زيادة الوزن أو السمنة ترتبط بحوالي 13 نوعا من السرطان، بما في ذلك الكلى التي أصبحت أكثر شيوعا.
وأضافت "يؤدي التدخين إلى تراكم الأضرار التي تصيب الخلايا مع مرور الوقت وتزيد من خطر الإصابة بالسرطان، كذلك تتراكم الأضرار الناجمة عن الوزن الزائد طوال حياة الإنسان".
ولفتت إلى أن "إجراء تغييرات صغيرة في الأكل والشرب والنشاط البدني والالتزام بها لفترة طويلة وسيلة جيدة للحصول على وزن صحي".
ويتم تشخيص حوالي 11 ألفا و900 حالة إصابة بسرطان الكلى، كل عام، ويتسبب هذ المرض في وفاة 4300 شخص سنويا.
ولم يتأكد العلماء بعد من الأسباب التي تؤدي للإصابة بسرطان الكلى بسبب زيادة الوزن، ولكن يشتبه في وجود علاقة مع الأنسولين.
فهرمون الأنسولين مهم لتفكيك الكربوهيدرات والدهون، وتجري معالجته جزئيا في الكلى.
وقد تؤدي زيادة الوزن أو السمنة إلى مقاومة الإنسولين وذلك عندما يتوقف الجسم عن الاستجابة بشكل صحيح للإنسولين، ما يؤدي لارتفاع مستويات الإنسولين في الجسم. ويتسبب هذا بدوره في انقسام الخلايا بسرعة أكبر.
وتم احتساب عدد حالات الإصابة بسرطان الكلى الناتجة عن السمنة من خلال جمع إحصاءات السكان مع البيانات الطبية التي تكشف فرص تطور المرض لدى من يعانون من زيادة الوزن . - (بي بي سي)

التعليق