الطراونة: تذويب الفروقات بين النوع الاجتماعي طريق قويم لتنمية شاملة

تم نشره في الخميس 27 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً
  • رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة خلال رعايته أمس مائدة الحوار الوطنية حول النوع الاجتماعي -(بترا)

عمان-الغد- قال رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة إن تذويب الفروقات بين النوع الاجتماعي طريق قويم لتنمية شاملة ومستدامة، مضيفاً أن الشراكة بين الرجل والمرأة والمساواة بينهما، يقتضيان أن نكون واثقين بأن "لا مؤشرات حقيقية للتنمية الشاملة والمستدامة، إلا عبر العدالة في الحقوق والواجبات بين الجنسين".
وأشار، خلال رعايته أمس مائدة الحوار الوطنية بعنوان "من الاستنتاجات الوزارية إلى صنع سياسيات المساواة المبنية على النوع الاجتماعي في المنطقة الأورومتوسيطة"، إلى أهمية تكريس القناعة الراسخة، بأن الشراكة بين الرجل والمرأة، هي سنة كونية، مؤكداً أن الأردن يكافح منذ منتصف القرن الماضي، من أجل تكريس أسس المساواة بين الجنسين.
وأوضح أن المرأة الأردنية تستحق مكانة مهمة بمستويات التعليم، والريادة في مجالات مختلفة، بموازاة تمسكها بدورها الأسري كمربية وراعية لشؤون أسرتها.
وأوضح الطراونة "ما نزال في الأردن ندعم جهود تمكين المرأة لنصل لأدق معايير العدالة والمساواة بين الجنسين".
ولفت إلى جهود جلالة الملكة رانيا العبدالله، التي ألهمت الجميع في مجالات الريادة والتصميم على الإنجاز، مؤكدا "إصرار الأردن على استكمال هذه الجهود، لنكون الدولة النموذج في هذا المجال، ليس تنافسا فحسب، بل قناعة منا بأن تذويب الفروقات بين النوع الاجتماعي هو الطريق القويم نحو استكمال جهود التنمية التي نريدها شاملة ومستدامة".
من جهته، قال وزير الشؤون السياسية والبرلمانية موسى المعايطة إن القيادة السياسية للدولة الأردنية، ممثلة بجلالة الملك، أولت المرأة أهمية ورعاية، الأمر الذي أثر إيجابا على وضعها في المجتمع الأردني، مشيرا إلى أنه "تم إقرار مبدأ الكوتا في المجالس المنتخبة، وكان للمرأة في مجال التعيينات حضور واضح، فيما كان آخر التشريعات التي تحمي المرأة إقرار تعديلات على قانون العقوبات على المادة 308، التي لا تسمح للمغتصب بالإفلات من العقاب".
بدوره، أكد وزير التنمية الاجتماعية وجيه عزايزة أهمية دور منظمات المجتمع المدني وصناع القرار في بناء منصة مشتركة من أجل تعزيز المساواة بين الجنسين، لافتا إلى التوجهات الحكومية تجاه قضايا المرأة والمساواة بين الجنسين والإرادة السياسية التي تؤكد ضرورة تمكين المرأة وتحقيق العدالة بين الجنسين وتطوير واستحداث الآليات الوطنية التي تدعم قضايا تمكين المرأة وتحقق العدالة وتساوي الفرص بين الجنسين.
من جهتها، أكدت رئيس ائتلاف البرلمانيات من الدول العربية لمناهضة العنف ضد المرأة النائب وفاء بني مصطفى أهمية تعزيز المساواة المبنية على أساس النوع الاجتماعي، وإنهاء حالة التمييز ضد النساء وتمكينهم.
وأكد رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي إلى الأردن السفير أندريا فونتانا أهمية تحقيق المساواة بين الجنسين، مشيرا الى أن الأزمات الإقليمية تدفعنا لتأمين النساء وتغيير السلوكات السلبية تجاههن.
وتابع، ان الاتحاد الأوروبي يعمل كشريك مع مجلس النواب لتعزيز حقوق الأفراد ووضع حد لجميع أنواع التفرقة ضد النساء، اللواتي قد يكن عرضة للاستغلال الجسدي والجنسي والاقتصادي.

التعليق