16 معتمرا أردنيا بقوا في السعودية لأن الأمتعة أخذت مكانهم

تم نشره في الأحد 7 أيار / مايو 2017. 02:37 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 7 أيار / مايو 2017. 04:12 مـساءً

أحمد التميمي

اربد – استأجرت شركة حج وعمر حافلة جديدة لنقل 16 معتمرا اردنيا في مكة المكرمة رفضوا الصعود للحافلة المخصصة لنقلهم للأردن لادعائهم بعدم وجود مقاعد لهم ولأمتعتهم وهم الآن في طريق العودة.

وقال صاحب الشركة إن الحافلة يوجد بها مقاعد كافية لـ 16 معتمرا، إلا أن وجود أمتعة كثيرة مع المعتمرين حال دون اتساع الحافلة، مشيرا إلى أن المعتمرين رفضوا الصعود للحافلة مساء يوم الجمعة الماضية لحين أن يتم تأمينهم بحافلة جديدة لنقلهم إلى الأردن.

وأشار إلى أن عدد الأمتعة مع المعتمرين تفوق سعة 3 حافلات، ومن الاستحالة كان تحميلهم في الحافلة التي كانت مخصصه لهم، مؤكدا أنه تم تمديد حجز الفندق للمعتمرين لـ 3 ايام اخرى، إضافة إلى استئجار حافلة جديدة لنقلهم.

وأكد صاحب الشركة أن الشركة ستقوم برفع قضايا في المحاكم الاردنية لتكبدها مبالغ إضافية بدل استئجار الحافلة والفندق، مؤكدا أنه لا يجوز للمعتمر شراء كميات كبيرة من الأمتعة وهنك اتفاق بين الشركة والمعتمر.

وكان أحد أقرباء المعتمرين في إربد أشار إلى أن المعتمرين لا يزالون عالقين في مكة المكرمة لليوم الثالث على التوالي جراء عدم وجود اماكن مخصصة لهم في الحافلة بعد قيام الشركة بدمج او ائتلاف 3 شركات مع بعضها، مشيرا الى انه تواصل مع الجهات المعنية في الاردن والسعودية والذين اكدوا انهم سيقومون بتأمين حافلة لنقلهم الى الاردن عصر اليوم.

وقال إن المعتمرين رفضوا الصعود للحافلة لعدم توفر اماكن كافية لجميع المعتمرين ولامتعتهم، مشيرا الى ان هناك اكثر من معتمر سيقى واقفا في الباص لحين وصوله الى الاردن وبالتالي رفض جميع المعتمرين الصعود للحافلة لحين تامينهم بحافلة اخرى.

واكد ان جميع المعتمرين يعملون بوظائف رسمية وتم اخذ اجازات من اجل تأدية مناسك العمرة، لافتا الى انهم سيتأخرون على دوامهم وبالتالي تعرضهم للعقوبات، داعيا وزارة الاوقاف للتدخل من اجل عودتهم الى الاردن، حيث من المقرر مغادرتهم مكة المكرمة مساء الجمعة، الا انه ولغاية الان ما يزالون في الفندق عالقون هناك.

واوضح ان وزارة الاوقاف وعدت المعتمرين بايجاد حل لمشكلتهم وابلاغهم بانهم ستوفر لهم حافلة من اجل عودتهم الى الاردن، الا ان الشركة لم تف بوعودها حتى ظهر اليوم الاحد.

 

Ahmad.altamimi@alghad.jo

 

التعليق