"صحة الزرقاء": إغلاق 13 عيادة طبية خلال نيسان بسبب مخالفات

تم نشره في الأحد 7 أيار / مايو 2017. 11:00 مـساءً

حسان التميمي

الزرقاء- أغلقت مديرية صحة محافظة الزرقاء خلال شهر نيسان (أبريل)  الماضي 7 عيادات طبية و4 مراكز للسمعيات من قبل لجنة الكشف على العيادات والمراكز الطبية، إضافة إلى 6 عيادات أسنان من قبل لجنة ترخيص عيادات ومراكز الأسنان بالمديرية، و5 مختبرات خاصة بسبب وجود مخالفات تتعلق بوجود سلبيات وعدم الالتزام بقانون الصحة العامة وعدم الحصول على التراخيص اللازمة.
وقال الحسبان خلال لقاء صحفي في مديرية الصحة، إن المديرية عمدت مؤخرا الى تفعيل عمل أطباء تخصص "الفم" في المراكز الصحية الشاملة، وهو تخصص فرعي لطب الأسنان يعنى بصحة الفم واللسان واللثة، لافتا إلى اختصاصيين اثنين للفم  في المحافظة، حيث يتم تحويل الحالات التي تستدعي معاينتها إليهما من المراكز الصحية الأخرى.
كما أغلقت المديرية 9 محال كوفي شوب، و4 محطات تحلية مياه، و3 مصانع مهنية وبئري مياه شرب، كما أغلقت صالونين للسيدات ومخبزا ومسبحا عاما واحدا، وذلك بسبب مخالفتها للمعايير والاشتراطات الصحية اللازمة في قانون الصحة العامة، وفق مديرها الدكتور ضيف الله الحسبان.
وبين أن مجموع الإنذارات الموجهة، خلال نفس الفترة، بلغ 186 إنذارا، منها 60 إنذارا لمحطات تحلية المياه ومخالفة 4، و5 إنذارات لمسابح عامة ومخالفة واحد، و15 إنذارا لآبار مياه شرب ومخالفة 3، إضافة إلى إنذار 2 من الخزانات الخاصة لمؤسسات عامة.
وتابع، أنه تم انذار 15 مصنعا مهنيا ومخالفة 3، وإنذار 25 محال كوفي شوب ومخالفة 11، وإنذار 27 مختبرا طبيا و15 عيادة طبية ومستشفى خاص واحد، إضافة الى إنذار 18 صالونا للسيدات والرجال ومخالفة اثنين آخرين، وإنذار 3 مخابز ومخالفة واحد.
وأشار إلى أن المديرية، ومنذ بداية العام الحالي وحتى نهاية نيسان (ابريل) الماضي، أغلقت 3 صيدليات، وحولت 5 أخرى للمجلس التأديبي، لعدم وجود الصيدلاني المسؤول على رأس عمله وعدم الحصول على التراخيص أو الالتزام بالعطلة الأسبوعية، فيما أنذرت صيدلية واحدة لعدم وجود الصيدلانية المسؤولة فيها.
وعرج الحسبان على قيام المجلس البلدي المنحل في لواء الرصيفة بمنح رخصة العام الماضي لمصنع مواد كيميائية بين الأحياء السكنية وبالقرب من الحديقة المرورية رغم رفض وزارتي الصحة والبيئة.
وقال الحسبان إن مالك المصنع تقدم العام الماضي بطلب ترخيص للجنة التراخيص في المحافظة برئاسة مدير مديرية البيئة، وعضوية مدير هندسة البلديات ومدراء الصحة والمياه، فقامت اللجنة بتحويل طلبه لوزارة البيئة والتي رفضته بناء على رفض الصحة، غير أن كوادر الرقابة في مديرية صحة الزرقاء فوجئت خلال إحدى جولاتها أن المصنع يعمل، وأن مالكه استند على موافقة المجلس البلدي بمنحه رخصة للعمل، مبينا أن الصحة قامت على الفور بإغلاق المصنع بالشمع الأحمر وتحويل مالكه إلى المدعي العام.

التعليق