الطاقة والمعادن تضبط شحنة أخشاب ملوثة إشعاعيا

تم نشره في الاثنين 8 أيار / مايو 2017. 08:23 صباحاً
  • المهندس فاروق الحياري- (أرشيفية)

عمان- الغد- أعلنت هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن عن ضبط شحنة خشب ملوثة اشعاعيا بنسب تفوق الحد المسموح به وردت إلى المملكة عبر ميناء الحاويات في العقبة، حيث تم إعادتها إلى بلد المنشأ.

وقال الرئيس التنفيذي/ رئيس مجلس مفوضي الهيئة، المهندس فاروق الحياري، في تصريح صحفي اليوم الاثنين، إن الشحنة المضبوطة هي عبارة عن أخشاب مقطع طولي من الصنوبر بطول أربعة أمتار لكل قطعة تم تدقيقها وتبين بعد استكمال إجراءات الفحص الإشعاعي الدقيق للشحنة بأنها ملوثة بمادة إشعاعية غير مسموح بها وعليه تقرر عدم السماح بإدخال الحمولة إلى أراضي المملكة واعادتها إلى المصدر حسب الإجراءات المتبعة.

وأضاف أن الهيئة ومن خلال دورها الرقابي في المراكز الحدودية تواصل مهمة المراقبة الاشعاعية على جميع المواد والإرساليات سواء كانت مواد غذائية أو صناعية أو مواد أولية لضمان سلامة المنتجات التي تدخل المملكة أو التي تخرج منها أو بالعبور.

وأشار إلى أن الهيئة ومن خلال أجهزة الرقابة الإشعاعية المنتشرة في مختلف معابر المملكة تعمل على ردع ومنع وكشف الاتجار غير المشروع بالمواد النووية أو أية مواد إشعاعية أخرى يكون الغرض منها الحيازة أو النقل أو الاستخدام أو التخلص منها بالطرق غير المشروعة أو استخدامها لأغراض تهدد أمن وأمان المملكة والإقليم.

وقال إن عملية المراقبة على هذه المواد تتم في جميع المعابر الحدودية سواء كانت بقصد الاستيراد أو التصدير أو الترانزيت أو إعادة التصدير عبر الأراضي الأردنية وبغض النظر عن بلد المنشأ.

 كما تقوم الهيئة وفق المهندس الحياري بمراقبة سلامة الإجراءات للمواد والأجهزة الإشعاعية الطبية والصناعية المستوردة والحاصلة على تصريح أو ترخيص مسبق من الهيئة.

وعن آلية عملية الفحص الإشعاعي، قال المهندس الحياري، إنها تتم باستخدام أجهزة خاصة للمراقبة الإشعاعية الحدودية المثبتة على مداخل ومخارج المراكز الحدودية، بالإضافة إلى أجهزة إضافية محمولة تستخدم لغايات الكشف والتحقق والتعرف على طبيعة المواد المشعة ونسب الإشعاع المنبثقة منها، ويقوم على تشغيل هذه الأجهزة موظفون مدربون تم تأهيلهم وتوزيعهم على 11 مركزا حدوديا بريا وبحريا وجويا.

 وبهذا الخصوص، قال إن الهيئة تتابع عمل المراكز الحدودية من خلال غرفة عمليات مركزية في مركز إدارة الأزمات والطوارئ في الهيئة متصلة بمراكز حدودية وذلك لتقديم الدعم الفني وتسجيل ومتابعة الإنذارات المنبثقة من المركبات ومتابعة الأعطال الفنية.

 وأشار الحياري إلى أن الهيئة وفي إطار تسهيل التجارة والتخفيف على المستثمرين، تنفذ اتفاقية النافذة الواحدة الموقعة مع دائرة الجمارك الأردنية والتي بموجبها تتم عملية إنجاز المعاملات الجمركية باستخدام نظام الاسيكودا العالمي حيث تم تدريب وتأهيل الموظفين في مركز جمرك عمان ومركز جمرك مطار الملكة علياء الدولي وجسر الملك حسين والعقبة.

 وأكد أهمية مشاركة الهيئة في النافذة الواحدة بهدف تذليل العقبات أمام التجار والمستثمرين وتسهيل عملية تدقيق ومراجعة المعاملات الجمركية المنجزة.

 كما أكد المهندس الحياري أهمية المشروع الذي تنفذه الهيئة بالتعاون مع عدد من الجهات المحلية المسؤولة عن أمن الحدود في تعزيز قدرات المملكة بمدها بالتكنولوجيا الحديثة والبرامج التدريبية الخاصة بمراقبة المواد النووية وغيرها من المواد الإشعاعية بما يحافظ على البيئة والإنسان في المملكة ويسهم في الكشف عن أعمال الاتجار غير المشروع بهذه المواد ومنع الانتشار وردعها.

وأناط القانون بهيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن مهمة حماية المملكة من خطر المواد الإشعاعية والاتجار غير المشروع بالمواد النووية من خلال حماية المنافذ الحدودية بتزويد المنافذ الحدودية بأجهزة وبوابات إلكترونية خاصة بالكشف عن المواد النووية والإشعاعية.

التعليق