الرزاز يكشف عن تدني نسبة الالتحاق بمرحلة الروضة إلى %40

‘‘الوطني لشؤون الأسرة‘‘ يطلق وثيقة اعتماد معايير رياض الأطفال

تم نشره في الخميس 11 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً
  • جانب من حفل إطلاق معايير اعتماد رياض الأطفال أمس-(بترا)

نادين النمري

عمان- فيما أطلق المجلس الوطني لشؤون الأسرة، أمس، وثيقة اعتماد معايير رياض الأطفال، كشف وزير التربية والتعليم الدكتور عمر الرزاز، عن تدن شديد بنسبة التحاق الأطفال (في سن الروضة) برياض الاطفال، الى اقل من 40%.
وجاء إطلاق الوثيقة، بهدف ضمان نوعية البرامج والخدمات المقدمة للأطفال في هذه المرحلة، والالتزام بمعايير لضبط جودة هذه البرامج والخدمات، بالتعاون بين المجلس وبرنامج الخليج العربي للتنمية (اجفند)، وبالشراكة مع وزارة التربية والتعليم.
وتنطلق الوثيقة من جملة من الأهداف الأساسية، منها إعداد الأطفال للمستقبل، لمواجهة التحديات، والاستجابة لمتطلبات العصر الذي يتميز بالانفجار المعرفي والتكنولوجي، والاهتمام الدولي بهذه المرحلة التعليمية من خلال المنظمات العالمية ومنظمات الطفولة الدولية، بالإضافة إلى تطوير كفايات وقدرات القيادات التربوية والعاملين في مجال رياض الأطفال، والارتقاء بالبيئة التعليمية لرياض الأطفال، وانسجام معايير ضبط الجودة المحلية مع ضبط الجودة والاعتماد العالميين.
من جهته، أكد الرزاز في كلمته خلال حفل الإطلاق، تدني نسبة التحاق الأطفال في رياض الأطفال، مبينا أنه "رغم ان المسح ما يزال قيد التنفيذ، لكن المؤشرات تدلل على أن نسبة الملتحقين أقل من 40% بهذه المرحلة".
وأضاف إن"المسح الذي بدأ العام الماضي للطلبة الملتحقين برياض الأطفال، ورغم أن نتائجه ليست نهائية، لكن المؤشرات تدلل على تدن شديد بنسبة الالتحاق".
وزاد: "أدركت الوزارة هذا الأمر، ولمواجهته عملت على إصدار القوانين وتأسيس نظام الجودة، كما سعت الوزارة إلى التوسع في شعب رياض الأطفال (KG2)، التي بلغ عددها في المدارس الحكومية (1410) شعب، التحق بها (29657) طفلاً، أما في القطاع الخاص فبلغ عددها (3038) شعبة التحق بها (79348)، لكنها ما تزال نسبه منخفضة".
وشدد على أهمية ضمان حق جميع الأطفال بالالتحاق بالتعليم المبكر ما قبل المرحلة التأسيسية، مضيفا أن "الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية أفردت مكونا خاصا لمرحلة الطفولة، بحيث تضمن تعديل الإطار التشريعي والمؤسسي وزيادة إمكانية الالتحاق فيها، وتحسين نوعية تنمية الطفولة المبكرة، وتأكيد حصول جميع الأطفال على تعليم مبكر عالي الجودة".
من جانبه، قال أمين المجلس الوطني لشؤون الأسرة فاضل الحمود إن "هذه الوثيقة تعد بمثابة مرجعية للمؤسسات المعنية لضمان جودة التعليم والخدمات المقدمة للأطفال للمرحلة العمرية من (4-6) سنوات، ودعم رياض الأطفال لتحسين برامجها والحفاظ على جودة التعليم والخدمات".
من جانبه، قال المدير التنفيذي لـ(اجفند) ناصر القحطاني، إن "معايير اعتماد رياض الأطفال الاردنية تعد بادرة لقل التجربة الى دول عربية أخرى"، مشيدا بالمجهود الكبير الذي بذلك من قبل المجلس والوزارة للخروج بالوثيقة.
وأضاف: "اليوم بات من الضروري اعتبار مرحلة رياض الأطفال جزءا أساسيا من مرحلة التعليم الأساسية".
وقدمت ممثلة المجلس الوطني لشؤون الأسرة عرضا حول المعايير، معتبرة أن الهدف من المشروع ضمان جودة التعليم والخدمات المقدمة للأطفال في مرحلة "الرياض".
كما يهدف المشروع إلى تشجيع القطاع الخاص المزود لخدمات رياض الأطفال، على تحسين البرامج المقدمة، من خلال التقييم الذاتي والحفاظ على جودة ونوعية الخدمات.

التعليق