المعايطة يؤكد أهمية مشاركة وترشح الشباب بالانتخابات اللامركزية

تم نشره في الجمعة 12 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً
  • وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة- (أرشيفية- تصوير: ساهر قداره)

احمد التميمي

إربد – أكد وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة على أهمية اللقاءات مع الشباب لتحفيزهم على المشاركة السياسية عبر الوصول إلى صناديق الاقتراع والترشح لخوض الانتخابات اللامركزية.
وأضاف خلال ندوة حول "اللامركزية والمشاركة المجتمعية" التي نظمتها وزارة الشباب أمس، بقاعة نادي ضباط الشمال لمديريات الشباب وإدارات المنشآت الرياضية في اقليم الشمال "نحن في وطن يؤمن بالحوار كوسيلة لحل الخلافات بغض النظر عن المواقع والافكار، فلنختلف معا ولكن من اجل مصلحة الوطن، ومشروع اللامركزية هو تعزيز لثقافة الحوار والمشاركة.
وبين أن الاساس في مشروع اللامركزية هو أن المواطنين في مناطقهم هم الذين يخططون لصناعة قراراتهم المستقبلية ومشاريعهم ويتابعون قراراتهم ويضعون دليل احتياجاتهم والفرص الاستثمارية في المحافظات.
واعرب الوزير عن امله في دعم الشباب ودفعهم للترشح لخوض الانتخابات، مشددا بقوله" نأمل أن نرى شبابا في مجالس المحافظات لانهم الأكثر والاقدر على التغيير والتفكير".
وتابع" نأمل أن نساعد الشباب ليكونوا في مواقع المسؤولية من خلال وصولهم إلى مجالس المحافظات كمحطة أولى ثم ينتقلوا إلى محطات اخرى من المسؤولية، لذلك نريد جميعا أن نجهز لمستقبل الأردن سوية".
ودعا المعايطة إلى إعادة البريق إلى مراكز الشباب كما كانت سابقا كمحطة من محطات صناعة الشباب وحضورهم الاجتماعي، ولمجمل هذه الاسباب كانت رؤية الملك عبدالله الثاني بإعادة وزارة الشباب".
وبخصوص اللامركزية قال المعايطة" علينا أن نبدأ وبعد خوض الانتخابات وعلى ضوء النتائج، سنعمل حينها على تقييم التجربة لانه لا يمكن الحكم على المشروع نظريا".
وأوضح الوزير أن مجالس المحافظات هي مجالس منتخبة تزيد من مشاركة المواطنين على مستوى المحافظات وتعزز المساءلة على المستويات المحلية، وتحدد الحاجات والأولويات والخدمات والمشاريع، وتطبق لأول مرة.
وتتكون مجالس المحافظات من (85 %) من الأعضاء المنتخبين منها حد أدنى من المقاعد مخصص للمرأة بنسبة 10 %، ويتم تعيين  15 % ثلثها على ان يخصص ثلث هذه النسبة للنساء.
وبين الوزير أن الهدف من مجالس المحافظات زيادة مشاركة المواطنين في عملية صنع القرار على مستوى المحافظات وتنمية المحافظات من خلال تعزيز عملية التنمية المستدامة والشاملة وزيادة المساءلة بين الحكومة والمواطنين.
وأشار مساعد محافظ إربد فيصل المساعيد إلى أهمية المشروع في اثراء التنمية الشمولية والمستدامة وتوسيع قاعدة المشاركة الشعبية في صنع القرار التنموي، فيما أكد ممثل وزارة الشباب الدكتور ياسين هليل أهمية تحفيز المشاركة الشبابية في مشروع اللامركزية الذي يعد تجربة جديدة في طريقة وآلية التعامل مع البعد التنموي ذي المساس والاثر بحياة المواطنين خصوصا الشباب الذي يشكلون النسبة الأكبر في المجتمع الأردني.
وعرض مدير مشروع دعم اللامركزية والحكم المحلي في الأردن والممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية شون اوزنر إلى أبرز أهداف المشروع المتمثلة بتحسين مجموع الخدمات المقدمة للمواطنين وزيادة استدامة العمليات اللامركزية وتعزيز مفهوم الحوكمة الرشيدة وزيادة الاستجابة للأولويات وتعزيز القدرات لدعم تماسك المجتمعات المحلية.

التعليق