صحفيون عرب يؤكدون أهمية رقمنة الإعلام وقولبته تماشيا مع التطورات التكنولوجية

تم نشره في الأحد 14 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً

إيمان الفارس

الاسكندرية –  أكد مشاركون في أعمال منتدى الإسكندرية للإعلام، أهمية ارتباط التكنولوجيا المتطورة بصناعة الإعلام الحالي، وسط استحداث مفاهيم إعلامية متطورة على شبكة التواصل الاجتماعي.
وشدد المشاركون الذين يمثلون عددا من وسائل الإعلام والمؤسسات الاعلامية العربية من كل من الاردن وفلسطين وتونس المغرب والجزائر وليبيا ولبنان والعراق واليمن خلال المنتدى والذي عقد مؤخرا وللعام الخامس على التوالي في مدينة الاسكندرية بمصر وتحت عنوان "الإعلام والابتكار"، على أهمية الابتكار وصولا لإعلام حديث عبر تحويل الأفكار من الشكل التقليدي لقوالب أكثر حداثة باستخدام الإعلام الرقمي.
واعتبرت الجلسات المتخصصة بالإعلام الرقمي أن "الموبايل" لم يعد وسيلة الجمهور لمتابعة الأحداث فقط، إنما أصبح الوسيلة الأهم بالنسبة للصحافيين، سيما وسط ظروف التضييق عليهم، وصعوبة حمل الكاميرات.
من جهته، اعتبر مدير منتدى الاسكندرية للإعلام، الذي نظم بالتعاون مع المعهد السويدي بالاسكندرية، أحمد عصمت، أن عنوان المنتدى ينطلق من رصد الوضع الراهن لحالة الابتكار في الإعلام العربي لكل ما هو جديد في هذا المجال.
وشدد على أهمية مخرجات المنتدى المتعلقة بـ "التعليم الإعلامي في ظل التكنولوجيا" لمناقشة المبادرات والمشاريع الإعلامية في مختلف الدول العربية، وآفاق استخدام التكنولوجيا.
وأوضح عصمت أن المنتدى يقدم حالة من الإثراء في الخبرات المقدمة من خلال المدربين المتعاقبين على الدورات من خلفيات أجنبية وعربية خلقت تنوعا ساهم في تفرده بسمات مميزة عن غيره من حلقات النقاش في الشأن الإعلامي.
وأشار مدير المعهد السويدي بالإسكندرية بيتر ويدرود إلى الأوقات الحرجة سواء في أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، معتبرا أنها مرحلة من الاضطرابات والعنف غير المسبوق، ما يضطر الحكومات في الدول الأوروبية والمنطقة للتركيز على إدارة الأزمات.
وأكد ضرورة تعامل المعهد مع هذا الواقع من خلال مسؤولية خاصة تقتضي التركيز على الأسباب الجذرية الكامنة وراء هذه الأزمات والحاجة لمنع الصراعات وبناء عملية السلام على المدى البعيد. 
وربط المنتدى، الذي استضاف إعلاميين وصحفيين مصريين بارزين، بين جودة المحتوى الإعلامي باعتبارها "أساسا" وبين التميز الإعلامي بصرف النظر عن كونها كانت محتوى ورقيا أو من خلال التكنولوجيا الحديثة في وسائل التواصل الاجتماعي.
واستفاضت جلسات التدريب الإعلامي في المنتدى بتناول المستجدات في المحتوى الإعلامي خاصة الرقمي، حيث تناولت مواضيع ربط التكنولوجيا بالإعلام، وصناعة وتطوير المحتوى التلفزيوني، وصياغة استراتيجيات في الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وكيفية استخدام الإعلام لتوصيل مضمون تعليمي، بالإضافة لورش عملية حول استخدام تقنيات الألعاب الإليكترونية في الصحافة والإعلام.
كما تطرقت جلسات المنتدى لقضايا متابعة وقضايا الإعلام في الصحافة الإليكترونية، والإعلام الرقمي، وقضايا الابتكار في الإعلام الرقمي، وحوكمة الإنترنت، وصحافة الموبايل، متناولة كيفية الاستفادة من مصادر المعلومات والوثائق والبيانات والإحصاءات مثل "بنما" و"ويكيليكس"، بالإضافة لورشات عمل حول الواقع الافتراضي وتطور الإعلام.
ويعد المنتدى المساحة الإعلامية التفاعلية الوحيدة التي حازت على جائزة الإبداع العربي من مؤسسة الفكر العربي ومسابقتها السنوية "الإبداع العربي"، التي انطلقت من العام 2007، فرغم اختلاف وتنوع المساحات في الوطن العربي، إلا أن المنتدى حصد الجائزة نتيجة تقديمه للقضايا المؤثرة في الواقع الإعلامي.
وأنشئ منتدى الإسكندرية للإعلام في العام 2012 بالتعاون بين مؤسسة الاسكندرية للتنمية الثقافية والسياحية "أليكس أجندة" والمعهد السويدي بالاسكندرية، حرصا على رفع مستوى الأداء العملي للكفاءات الإعلامية، وصولا لمصداقية ومهنية حقيقية خاصة مجتمعات الإعلام المحلي.

التعليق