"الآثار العامة" تطلق مشروع استدامة الإرث الأثري بمادبا

تم نشره في الخميس 18 أيار / مايو 2017. 11:00 مـساءً

أحمد الشوابكة

مادبا –  أطلقت دائرة الآثار العامة مساء أول من أمس في القصر المحروق في مدينة مادبا، مشروع استدامة الإرث الأثري بالتعاون مع المجتمعات المحلية والوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID SCHEP) والسفارة الإيطالية مشروع متحف مادبا الأثري الجديد(MRAMP).
وأكد مدير عام دائرة الآثار العامة الدكتور منذر جمحاوي، خلال رعايته حفل إطلاق المشروع، بحضور السفير الإيطالي في الأردن جيوفاني براوزي ومندوب عن الوكالة الأميركية للتنمية الدولية اليزابيث فيري، وعدد من أهالي محافظة مادبا ونخبة من الآثاريين، أهمية الإرث الثقافي الذي يعتبر الأساس الذي يساعد على مشاركة هويتنا مع العالم، لافتا الى ان مادبا هي أكثر ما يكون من المواقع التي تساعدنا على إبراز هويتنا.
ويتميز متحف "مادبا الأثري الجديد" بتصميمه المبتكر الذي يضم مجموعة من المقتنيات الأثرية التي تعود الى فترات تاريخية مختلفة منها العصر الروماني والبيزنطي والإسلامي التي عُثر عليها في مناطق أثرية عديدة في محافظة مادبا، وهو بمثابة مظلة تخدم العلماء والزوار وأفراد المجتمع المحلي للاهتمام في المقتنيات الأثرية التي احتضنها الموقع من العصر الحديدي وحتى يومنا هذا.
ويعتبر مشروع "متحف مادبا الأثري الجديد" من أحد المشاريع الممولة من قبل مشروع "استدامة الإرث الثقافي بمشاركة المجتمعات المحلية والممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية"، وينفذ من قبل المركز الأميركي للأبحاث الشرقية (ACOR) حيث يتخذ نهجاً فريداً في اعتبار أن المجتمع المحلي هو حجر الأساس في المحافظة على مصادر الإرث الثقافي وإدارته وترويجه بالصورة السليمة التي تستحق أن يبرز بها الى العالم.
وأكد المدير المساعد للمشروع د. دوغلاس كلارك أهمية مشاركة المجتمع المحلي في كل خطوة نسير بها في هذا المشروع حيث سيحظى المجتمع المحلي من خلال هذا المشروع على فرص عمل من خلال إشراكهم وعملهم المباشر في المشروع أو من خلال زيادة أعداد زوار الموقع".
وعبرت ليزابيث فيري من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية عن سعادتها لتقديم الدعم الى مثل هذه المشاريع التي تعبر عن التعاون الدولي، إضافة  الى الدعم الذي يتلقاه المشروع من جامعة لاسييرا الأميركية، وجامعة جانون الأميركية، وجامعة بيروجا الإيطالية، وجامعة لاسبينزا الإيطالية، والمركز الأميركي للأبحاث الشرقية في عمان (الأكور)، ومشروع "استدامة الإرث الثقافي، بمشاركة المجتمعات المحلية والممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في الأردن" وبإشراف دائرة الآثار العامة.

التعليق