العمارين: الانتخابات اللامركزية لا تقل أهمية وخطورة عن النيابية

تم نشره في الأربعاء 24 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً

هشال العضايله

الكرك – قال نائب رئيس الهيئة المستقلة للانتخاب الدكتور نزيه العمارين إن الانتخابات اللامركزية لا تقل أهمية وخطورة عن الانتخابات النيابية، داعيا الى تطبيق قانون اللامركزية بكل تفاصيله، حرصا على مصلحة الوطن وحتى تتحقق الفائدة المرجوة منه بشكل فعلي. 
واكد العمارين خلال ندوة بعنوان : اللامركزية والبلديات بين الديمقراطية والتنمية " في مجمع النقابات المهنية بالكرك امس، ان خطورة موضوع اللامركزية ينبع من الابعاد الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية المختلفة التي ترافق اللامركزية، الامر الذي يؤكد اهمية هذه الانتخابات في مسيرة الحياة الديمقراطية الاردنية.
واضاف ان الانتخابات باتت عنوانا مهما في المسيرة الديمقراطية الاردنية التي تجذرت في الدولة الاردنية، معتبرا أن الديمقراطية ليست طارئة على مسيرة الوطن، لأن القيادة الهاشمية لديها قناعة ويقين راسخ باهمية الديمقراطية في الحياة العامة الأردنية وبأهمية المشاركة الشعبية في اتخاذ القرار.
وبين أن اللامركزية ستعمل على توسيع مشاركة الاطراف والمحافظات بالوطن في صنع قرارها التنموي المحلي والخاص بها بنفسها، وخصوصا في القضايا التنموية والاستثمارية التي كانت محصورة في العاصمة عمان ما أدى الى هجرة المواطنين من المحافظات لعمان طلبا للخدمات والوظائف.
وأشار الى دور الهيئة المستقلة بتنفيذ القوانين الناظمة للعمليات الانتخابية، لافتا الى انها لا دخل لها بشكل القانون الذي مصدره الحكومة والمجالس النيابية، مؤكدا ان اللامركزية شكل من الاشكال الإدارية التي تهدف الى اعادة توزيع مكتسبات التنمية بعدالة وإشراك المواطنين بتحمل المسؤولية وصنع القرار.
 ولفت الى قانون البلديات واللامركزية الجديد اعطى الشباب فرصة المشاركة بالترشح والانتخاب، الامر الذي يساهم في الحضور الحقيقي والفاعل للشباب في صنع القرار المحلي بعد ان كانوا مهمشين سابقا وليس لديهم دور  فاعل، الامر الذي سيبعد عن قطاع واسع من أبناء الوطن وهم الشباب اليأس والاحباط.
من جهته انتقد النائب مصلح الطراونه قانون اللامركزية، مشيرا الى ان القانون الحالي بعيد كل البعد عن رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني لقضية اللامركزية والتي هدفت الى توزيع مكاسب التنمية بعدالة بين جميع محافظات الوطن.
واضاف ان هناك غيابا للتفاؤل بنتائج الانتخابات اللامركزية وخصوصا بان مجلس المحافظة لا يملك أي صلاحيات حقيقية تهم مصالح المواطنين، حيث نزعت من مجالس المحافظات غالبية الصلاحيات واعطيت لصالح الجهاز التنفيذي وأهمها إعداد الخطط والبرامج للمشاريع التنموية.
واشار الطراونه الى ان "قانون اللامركزية الذي انشاء مجالس المحافظات ووضعها في تبعية وزارة الداخلية ومسؤوليتها وهو خطأ كبير"، لافتا الى انه" كان من الضروري انشاء وزارة للحكم المحلي تكون مسؤولة عن مجالس المحافظات".
وقال إن انتخابات اللامركزية ستواجه تحديات عديدة اهمها الادارية والفنية لوجود مجالس منتخبة جديدة ستعمل على ابطاء عمل الجهاز الاداري، بالاضافة الى تحديات اقتصادية لوجود نفقات جديدة على موازنة الدولة لخدمة احتياجات المجالس المختلفة، وتحديات سياسية لوجود مخاوف من حدوث تجزئة للمجتمع بتكريس النزعات العشائرية والجهوية على حساب النزعة الوطنية.
وفي نهاية الندوة جرى حوار بين المشاركين والمتحدثين حول اجراءات الانتخابات ودور المجالس المحلية وصلاحياتها.

التعليق