الغور الشمالي: مطالبات بإجراءات وقائية من الحرائق الإسرائيلية

تم نشره في السبت 27 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً
  • حريق ضخم يلتهم 20 ألف شجرة موز في الشونة الجنوبية في وقت سابق- (الغد)

علا عبد اللطيف

وادي الأردن- طالب مزارعون في وادي الأردن بإجراءات وقائية، لمنع وصول الحرائق الإسرائيلية السنوية إلى مزارعهم وإلحاق خسائر فادحة بهم، في ظل عدم وجود آلية واضحة لتعويضهم.
وقال المزارع خالد الباشا الذي تضررت مزرعته من حريق في الأعوام السابقة، إن الزراعة في اللواء أصبحت غير مجدية بسبب تعرض المزروعات إلى العديد من الكوارث الطبيعية كالصقيع والرياح وارتفاع درجات الحرارة، التي تصل في بعض الأحيان إلى 40 درجة مئوية، وحرائق سنوية تمتد من الجانب الإسرائيلي.
وطالب بإجراءات وقائية من هذة الحرائق وضرورة وضع آلية لتعويض المزارعين في حال وقوع أي حريق مستقبلا، مشيرا إلى أن مزرعته تقدر مساحتها بمئات الدونمات تضررت من حريق وقع العام الماضي دون أن يعوض.
وتتعرض منطقة الغور الشمالي كل عام لحرائق تمتد من الجانب الإسرائيلي، وتأتي على مساحات واسعة من المزروعات في الوادي.
وأرجع الباشا أسباب وصول الحرائق الإسرائيلية إلى عدم الاهتمام بتنظيف أطراف الأودية من الأعشاب الجافة، مشيرا الى أن مسؤولية اقتلاع الأعشاب تقع على عاتق السلطة وليس المزارعين، وذلك لاعتبارات أمنية.
ويصف المزارع محمد خالد الإجراءات التي تتخذ من قبل الوزارة في حال نشوب حريق في المناطق الزورية بـ"المتواضعة"، منتقدا الموقف الحكومي الاعتيادي تجاه الجانب الإسرئيلي في هذا الموضوع.
من جانبها دعت مديرية الزراعة في وادي الأردن المزارعين الى ضرورة اتخاذ إجراءات وقائية للحد من تكرار حرائق الصيف التي تشهدها المنطقة كل عام وتلحق خسائر كبيرة بالمزارعين.
وطالبت المديرية مزارعي الحمضيات والخضراوات إلى إزالة الاعشاب اليابسة، لتلافي تعرضها لحرائق محتملة وامتدادها الى المزروعات، مشددة على ضرورة التخلص من مخلفات تقليم الأشجار بالطرق السليمة وعدم إلقاء الأغصان المقلمة على جوانب الأسوار الشائكة للمزارع.

التعليق