انتشار المحال التجارية ينشط الحركة الشرائية في مخيم الزعتري

تم نشره في الأحد 28 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً

إحسان التميمي

المفرق- يشهد مخيم الزعتري للاجئين السوريين في محافظة المفرق حركة تجارية نشطة مع حلول  شهر رمضان المبارك بسبب انتشار المحلات التجارية التي تلبي احتياجات نحو 80 ألف لاجئ.
ويقول اللاجئ محمد العمري إن الكثير من اللاجئين عملوا على توفير المواد الغذائية الخاصة برمضان، إضافة إلى لجوء العديد من المحال التي بدأت تجهز ابوابها للحلويات المخصصة للشهر الفضيل، لافتا إلى أن المخيم يتوفر فيه جميع الاحتياجات الغذائية والتموينية والخضراوات ويغطي جميع احتياجات اللاجئين بداخله.
ودعا اللاجئ سليمان الخاروف التجار إلى عدم رفع أسعارهم والعمل على توفير المواد الغذائية باستمرار.
ويعتمد اللاجئون السوريون داخل المخيم الذي يضم أكثر من 80 ألف لاجئ على المحال المنتشرة داخل المخيم ومراكز التوزيع لتوفير احتياجاتهم الغذائية والتموينية.
ودفع وجود المحال التجارية داخل المخيم الى ايجاد حركة تجارية نشطة، إذ يقدر اللاجئ السوري أبو محمد والذي يملك محلا لبيع الخضار أن المحال الموجودة داخل المخيم يقدر عددها باكثر من 200 محلا  يعمل بها اكثر من 600 لاجئ بطريقة مباشرة وغير مباشرة.
وقال إن العديد من المحال عملت على الحفاظ على الطقوس الرمضانية من خلال ايجاد أماكن لبيع العصائر الرمضانية المختلفة اضافة الى بيع القطائف والحلويات الشعبية المختلفة.
وبين علي محمود صاحب بقالة أن المخيم يشهد حركة تجارية نشطة إلا أن ارتفاع أسعار بعض المواد الغذائية يعود الى التجار الذين  يوردون الغذاء للمخيم  .
ويقول أحد العاملين داخل المخيم إلى انه يعمد إلى شراء جميع احتياجاته المنزلية من خضراوات ومواد غذائية من خلال البضائع المعروضة في المحال التجارية المنتشرة داخل المخيم، مؤكدا على اعتماد العشرات من العاملين على توفير التزاماتهم من المحال الموجودة داخل المخيم.
ويشير علي المساعيد والذي يقوم بتوريد مواد غذائية داخل المخيم إلى أن حركة بيع المواد الغذائية وبيع الخضار والفواكه، شهدت تزايدا ملحوظا خلال الاسبوع الماضي، مبينا أن الأسعار التي يتم ايصال البضائع فيها إلى المخيم هي نفس الأسعار التي تباع فيها بالقرى المجاورة.

التعليق