فساد ورشاوى واعتداءات جنسية في حكومة نتنياهو

تم نشره في الأحد 28 أيار / مايو 2017. 11:00 مـساءً
  • رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو- (ارشيفية)

برهوم جرايسي

الناصرة- عادت ملفات الفساد لتعصف من جديد بحكومة بنيامين نتنياهو، بدءا من نتنياهو ذاته. على خلفية تسريبات من سلك الشرطة، بشأن التحقيقات الجارية ضد نتنياهو. في حين أن وزير الداخلية آرييه درعي، الذي قبع سابقا في السجن على خلفية قضية فساد ضخمة، مشبوه بتلقي رشاوى بمئات آلاف الدولارات. وفي المقابل، فإن عضو الائتلاف الحاكم، رئيس لجنة القانون والدستور البرلمانية خضع أمس للتحقيق في شبهات اعتداءات جنسية.
وقال مصادر في وزارة القضاء الإسرائيلية إن المستشار القضائي للحكومة أفيحاي مندلبليت، وبصفته المدعي العام الأعلى للنيابة طلب فحص مسألة التسريبات من التحقيقات بشبهات الفساد الجارية منذ عدة أشهر، ضد بنيامين نتنياهو وزوجته سارة. في حين أن التحقيقات تسجل هدوءا في الاسابيع الأخيرة، إلا أنها ما تزال جارية. إذ خضع للتحقيق في نهاية الأسبوع الماضي، الثري الأميركي شلدون إدلسون، الممول الأكبر لنتنياهو، وصحاب صحيفة "يسرائيل هيوم" اليومية المجانية الداعمة كليا لنتنياهو.
وأعلنت مصادر في الشرطة الإسرائيلية، أن وحدة التحقيق الخاصة في قضايا الاجرام الدولية وجرائم الفساد، ستشرع قريبا بالتحقيق مع وزير الداخلية آرييه درعي، بعد أن تبين أن كبار اصحاب رأس المال من الاسرائيليين، أدفقوا مئات آلاف الدولارات على جمعية تابعة لعائلة درعي، دون أن يقوم الأخيرة بتقديم كشوفات عنها.
وكان درعي قد واجه في سنوات التسعين قضية فساد ضخمة، ومتشعبة في العالم، إلا أنه في نهاية المطاف تقلصت القضية، ولكنه أمضى في السجن لأكثر من عامين، ومن ثم كان محظورا عليه العودة الى الكنيست على مدى 10 أعوام.
وكما ذكر، فقد خضع عضو الائتلاف الحاكم، رئيس لجنة القانون والدستور البرلمانية، نيسان سلوميانسكي (71 عاما) من تحالف أحزاب المستوطنين، للتحقيق في شبهات اعتداءات جنسية، وقد أحرجت هذه القضية، التيار الديني الصهيوني، الذي يعد سلوميانسكي أحد قادته. وحسب الشبهات فإن سلوميانسكي اعتدى على موظفة أو أكثر من اللواتي عملن معه في السنوات الأخيرة.

التعليق