"تطوير الأعمال": الريادة والإبداع نواة النهضة الاقتصادية ونافذة لخلق فرص عمل

تم نشره في الأحد 4 حزيران / يونيو 2017. 11:00 مـساءً

عمان-الغد- قال الرئيس التنفيذي لشركة تطوير الأعمالBDC نايف استيتية ، ان الريادة تولد بالفطرة وتعزز بالخبرة والمعرفة فيأتي الإبداع ليضيف لها صبغة التميز، مشيرا أن هذه السمة تعزز قدرة رائد الأعمال على التفكير المبدع وتحليل المشاكل وسعة الأفق وغيرها من المهارات اللازمة لريادة الأعمال.
جاء حديث استيتية بمناسبة ما أطلق مؤخرا في مؤتمر دافوس بالبحر الميت والذي أفرد له المؤتمر مساحة واسعة تتعلق بالريادة والابداع حيث قال "ان ما تقدمه المؤسسات الأردنية بقطاعاتها المختلفة لدعم الافكار والمبادرات الريادية يمثل رمزا وإيمانا بالطاقات البشرية المتميزة لدى الشباب الأردني، فمنهم الابداع والابتكار ومن المؤسسات الدعم التقني والفني والمعنوي لتفجير الطاقات الابداعية وتحويلها الى مشاريع استثمارية  من شأنها أن تنعش الاقتصاد الأردني وتخلق فرص عمل جديدة.
وفي الحديث عن دور مركز تطوير الأعمالBDC، قال استيتية " فمنذ تأسيسه في العام 2004 كان الرائد في اطلاق مبادرات تساهم في دعم اصحاب الأفكار الريادية والمشاريع حديثة المنشأ بتزويدهم بحزمة من البرامج التدريبية التي تبني قدراتهم الشخصية والسلوكية وتضمن تأسيس مشاريعهم بناء على اسس عملية ومدروسة".
وأكد أن مركز تطوير الأعمالBDC  يلعب دورا رئيسا في رسم سياسات العديد من المبادرات الريادية الوطنية التي قدمت خدمات متنوعه لاصحاب الفكر الريادي والمشاريع الناشئة والقائمة والتي كان لها دور كبير في تهيئة أصحاب المشاريع بالقدرات الريادية ومساعدتهم على تطوير مشاريعهم بناء على خطط مدروسة بمساعدة مختصين.
ولفت إلى أن  من أهم البرامج التي نفذها مركز تطوير الأعمال برنامج تكنولوجيا الريادة والذي استطاع من خلاله رفع كفاءة ما يزيد عن 3500 ريادي وريادية ليكون أثره تأسيس 60 % منهم مشاريع ريادية جديدة . فقد ساهم البرنامج بتزويد الرياديين بالسلوكيات والصفات الريادية اللازمة لنجاح أي ريادي بالإضافة إلى تزويدهم بالتقنيات اللازمة لبدء المشروع من بناء خطة عمل وخطة تسويقية بناء على اسس عملية مدروسة لضمان ديمومتها.
وأشار استيتية، إلى تطوير الأعمال وإيمانا بالطاقات الشبابية ودورهم الابرز في خلق مشاريع ريادية ، أطلق مركز تطوير الأعمالBDC برنامج بادر مهارات Life لتدريب الشباب على الريادة باستخدام الحلول التكنولوجية من خلال منهج تدريبي LIFE مصمم ومطوّر من مؤسسة سويسرسة في جينيفا معهد تسريع الشركات الصغيرة MEA-I Micro Enterprise Acceleration Institute والشركة العالمية Hewlett Packard.
ولتعزيز ريادة الأعمال لدى الشباب وتحفيز ثقافة الريادة قام مركز تطوير الأعمال بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم باطلاق برنامج سند ريادة الأعمال بالمدارس والكليات التقنية بتمويل من  الحكومة الكندية Global Affairs Canada. فمن خلال المبادرة تم تدريب المعلمين على أساليب التدريس الحديثة لاستبدال الطرق التقليدية وتدريبهم على ريادة الأعمال ليتم تطبيقها في الحصص المدرسية والكليات في كافة محافظات المملكة لتصبح فيما بعد مادة اساسية ضمن منهاج الطلاب. ولما كان للبرنامج من أثر واضح في خلق مشاريع ريادية تم تعميم البرنامج ليشمل كافة المدارس في محافظات المملكة. فقد ساهم البرنامج  في رفع كفاءة ما يزيد عن 11000 طالب وتأهيل ما يزيد عن 500 معلم ، حيث نجح ما يزيد على 2450 منهم بانشاء مشاريع خاصة ساهمت في تحسين أوضاهم الإقتصادية والمعيشية ليتمكنو من الحصول على دخل ذاتي.
 كما كان لمبادرت مركز تطوير الأعمالBDC دور في تقديم الدعم من أجل إجراء التحسينات على الإدارة، والتسويق، والتكنولوجيا، وأساليب الإنتاج، وأنظمة الجودة، والصادرات، والإدارة المالية، والموارد البشرية، من بين أولويات أخرى، وذلك لضمان التنمية المستدامة للمؤسسات الأردنية . فقد ساهم  مشروع تطوير في دعم الوضع التنافسي للشركات لعدد كبير من القطاعات التي لديها إمكانيات مستقبليّة للنمو مثل قطاع تكنولوجيا المعلومات والخدمات، والأثاث، والحجر، والأغذية، والتصنيع، ومنتجات الزيتون، والملابس، والصناعات الدوائية والمجوهرات.بحسب البيان الصحفي.
ومكن مركز تطوير الأعمالBDC الشركات الأردنية بالوصول إلى الأسواق العالمية ومنافستها بنجاح، بالإضافة إلى إنشاء الروابط بين الشركات الصغيرة والمتوسطة مع الشركات الضخمة من أجل إكتساب فرص الإستعانه بالمصادر الخارجية بهدف زيادة نسبة الصادرات إلى الولايات المتحدة الأميركية والدول الأوروبية.
حيث يعمل المركز مع مدربين واستشاريين متخصصين ومؤهلين على المستوى العالمي لتطوير الأعمال بشكل شمولي وفق نظم حديثة من خلال توضيح مفهوم التطوير المؤسسي، وبناء الكفاءات وتبسيط وتنظيم العمليات الداخلية فضلا عن سد حاجة الشركات عبر تقديم الخدمات الاستشارية المتخصصة.

التعليق