وزير الخارجية السعودي يطالب قطر ب"تغيير سياستها"

تم نشره في الأربعاء 7 حزيران / يونيو 2017. 12:00 صباحاً

باريس -اعتبر وزير الخارجية السعودي  امس الثلاثاء في باريس ان على قطر "تغيير سياستها" والكف عن دعم "المجموعات المتطرفة" و"وسائل الاعلام المعادية"، وذلك في غمرة مقاطعة بلاده ودول عربية اخرى للدوحة بتهمة "دعم الارهاب".
وصرح عادل الجبير للصحافيين "عليهم ان يغيروا سياستهم" و "يكفوا عن دعم المجموعات المتطرفة والتدخل في شؤون دول اخرى ويتوقفوا عن تشجيع سياسات معادية او وسائل اعلام معادية".
واوضح ان الدوحة "تدعم (حركة) حماس التي تقوض السلطة الفلسطينية ويقيم قادتها في قطر"، اضافة الى جماعة "الاخوان المسلمين التي تعتبرها دول عدة منظمة ارهابية". واضاف "هناك اجراءات عدة يمكن اتخاذها وهم يعلمونها".
وسُئل عن نوايا السعودية وما اذا كانت تسعى الى تغيير النظام في قطر فنفى ذلك وقال "نريد ان يفي القطريون بالالتزامات التي اعلنوها" في الماضي حيال دول الخليج الاخرى.
وقطعت السعودية ودول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر وبدأت الثلاثاء بفرض حصار على الامارة الغنية ما تسبب بازمة غير مسبوقة في الخليج. وتابع الجبير "قررنا اتخاذ اجراءات لنقول بوضوح كفى"، رافضا ان يفصح عن الخطوات التي يمكن ان تتخذها الرياض في حال لم تستجب الدوحة لهذه المطالب. وردا على سؤال عن موقف ايران التي تتهمها السعودية وحلفاؤها بانها قريبة من الدوحة، قال ان "ايران وهي دولة معادية ستحاول استغلال الوضع   لكن هذا سيصعد الوضع بالنسبة الى قطر".
كذلك، سُئل الجبير الذي التقى نظيره الفرنسي جان ايف لودريان عن وساطة فرنسية محتملة فاعتبر ان الازمة مع قطر هي "قضية داخلية لدول مجلس التعاون الخليجي". وفي وقت سابق، دعا الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون دول الخليج الى "الوحدة" مبديا استعداده لدعم "كل المبادرات لتسهيل التهدئة" في هذه المنطقة التي تشهد ازمة غير مسبوقة، وذلك خلال اتصال هاتفي مع امير قطر الشيخ تميم
بن حمد ال ثاني.- (أ ف ب)

التعليق