كتاب جديد عن الأديب الموريتاني الراحل محمد ولد عبدي

تم نشره في الخميس 15 حزيران / يونيو 2017. 12:00 صباحاً

عمان - تضمن الكتاب الجديد عن الأديب الموريتاني الراحل محمد ولد عبدي الصادر عن أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي مقاربات ونصوصا جديدة من جمع وإعداد ابنة الشاعر الراحل عائشة محمد عبدي.
وضم الكتاب سبعة نصوص شعرية مبدعة للراحل وفصلا بعنوان "اللطائف العبدية" وهي مجموعة خواطر نادرة كتبها في أواخر أيام حياته، عبارة عن تأملات في القرآن الكريم والكون والوجود والحياة، صاغها بأسلوب لغوي نادر، وبثّ فيها من رؤيته الفكرية ونظراته الثاقبة، ما يجعلها تدخل إلى القلب دون استئذان.
وتضمّن الكتاب قصيدة مطوّلة للشاعر بعنوان "النظم الموثوق في اللفيف المفروق"، وباقة من أبيات شعرية شكلت أجوبة لأسئلة المسابقة التي أطلقها سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حول "السيرة النبوية".
ورحل الناقد والشاعر والأديب الدكتور محمد ولد عبدي في 28 كانون الأول (ديسمبر) 2014 بعد صراع مع المرض، عن 50 عاماً. وساهم ولد عبدي في العديد من المشاريع الثقافية الناجحة، حيث كان مُحاضرا في أكاديمية الشعر بأبوظبي وعضو الهيئة التدريسية فيها، وعضواً في اللجنة العليا المشرفة على برنامج أمير الشعراء، كما كان مسؤولا عن تنظيم العديد من الندوات الثقافية والأمسيات الشعرية في أبوظبي وعمل باحثا في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة.
نال محمد ولد عبدي، شهادة الدكتوراة في الآداب العام 2007، تخصص المناهج النقدية الحديثة والنص العربي القديم من كلية الآداب، بجامعة محمد الخامس بالرباط، وتقدم بأطروحة تحت عنوان: "السياق والأنساق في الشعر الموريتاني في القرن العشرين". وللأديب الراحل مجموعات شعرية ودراسات نقدية عديدة منها في مجال الشعر: ديوان الأرض السائبة وكتاب الرحيل وتليه الفصوص، وفي مجال النقد الأدبي: كتاب ما بعد المليون شاعر (مدخل لقراءة الشعر الموريتاني المعاصر) الذي حصل على جائزة الشارقة للإبداع العربي عام 1999، وكتاب: تفكيكات (مقاربات نقدية في نصوص إماراتية)، وكتاب: فتنة الأثر (على خطى ابن بطوطة في الأناضول)، وغيرها من البحوث والقراءات النقدية والدراسات المنشورة في عدد من المجلات المحكمة. -(بترا)

التعليق