الملقي يلتقي مجلس نقابة الصحفيين ويتسلم مطالب

تم نشره في الخميس 15 حزيران / يونيو 2017. 05:54 مـساءً
  • جانب من اللقاء- (من المصدر)

عمان– اكد رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي دعم الحكومة وبتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني لنقابة الصحفيين لجهة مساندتها في جهود الارتقاء بمستوى المهنة وتحسين اوضاع منتسبيها.

كما اكد رئيس الوزراء لدى استقباله من في دار رئاسة الوزراء اليوم الخميس نقيب الصحفيين الزميل راكان السعايدة ونائب نقيب الصحفيين الزميل ينال البرماوي واعضاء مجلس النقابة وبحضور وزير الدولة لشؤون الاعلام الدكتور محمد المومني احترام الحكومة وتقديرها للدور الوطني الهام الذي يقوم به الاعلام والصحافة الاردنية في التعبير عن الانجازات الوطنية وتعزيز مسيرة الاصلاح .. وقد اثبت جل الاعلام الوطني انه اعلام وطني مسؤول يعبر عن ضمير المجتمع وقضاياه.

ولفت الى ايمان الحكومة بضرورة توفير المعلومة لجميع الصحفيين والمواطنين باعتبارها من اهم حقوقهم مؤكدا التزام الحكومة بعرض الحقائق كما هي امام الجميع وقال "ليس لدينا شيء نخفيه ولكننا نطالب بعدم نشر اي معلومات او ارقام دون التاكد من صحتها لانها ستؤدي الى تكوين انطباعات خاطئة تجاه اي قضية او موضوع".

وقال "نحن في الحكومة منفتحون على اي مقترحات لمساعدة النقابة لتطوير المهنة وتعزيز المكتسبات التي تسهم في الارتقاء بمستوى الصحفيين وايجاد حلول للازمات التي تعاني منها بعض الصحف اليومية".

ووجه رئيس الوزراء بعقد اجتماع بين مجلس النقابة ووزير الدولة لشؤون الاعلام ووزير تطوير القطاع العام ورئيس ديوان الخدمة المدنية لدراسة شمول علاوة المهنة للزملاء في مؤسسة الاذاعة والتلفزيون وللزملاء الذين لم يتحصلوا عليها في وكالة الانباء الاردنية ( بترا ) من اعضاء النقابة.

كما وجه لعقد اجتماع اخر مع وزيري الاشغال العامة والاسكان والبلديات لدراسة تطوير ارض نقابة الصحفيين في منطقة الغباوي.

وكان نقيب الصحفيين الزميل راكان السعايدة اكد اهمية تقوية الاعلام الاردني ودعمه ليكون قادرا على الاستجابة والتعامل مع التحديات الداخلية والخارجية.

ولفت الى ان هناك مشاكل وتحديات حقيقية تواجه الوسط الصحفي وستقوم النقابة بالتصدي لها ولن تقوم بتاجيلها وفي مقدمتها تنظيم المهنة من الدخلاء عليها ومنها ازمة الصحف المالية وعلاوة المهنة للعاملين في مؤسسة الاذاعة والتلفزيون ووكالة الانباء الاردنية (بترا).

واشار السعايدة الى وجود بطالة حقيقية بين الصحفيين وهناك حقوق مالية للزملاء في صحيفة العرب اليوم بعد توقفها عن الصدور مطالبا بان تكون تعيينات الناطقين الاعلاميين في الوزارات والمؤسسات من اعضاء النقابة مثلما طالب بتطوير ارض الصحفيين في الغباوي وادخالها الى حدود تنظيم بلدية الزرقاء.

واكد نقيب الصحفيين اهمية اشراك النقابة في اي جهد او حوار لتعديل القوانين والتشريعات ذات الصلة بالحريات الصحفية.

وسلم الزميل السعايدةـ رئيس الوزراء مذكرة تفصيلية بشان القضايا والهموم التي تواجه العمل الصحفي وازمة الصحف اليومية حيث تطالب النقابة بضرورة رفع سعر الاعلان الحكومي وزيادة عدد الاشتراكات بالصحف من قبل الوزارات والمؤسسات الحكومية واعفاء مدخلات انتاج الصحف من الرسوم والضرائب فضلا عن تمثيل النقابة في مجلسي ادارتي صحيفتي الراي والدستور وتاجيل دفع المستحقات الضريبية وعوائد الخزينة على الصحف لسنوات مقبلة اضافة الى دراسة انشاء صندوق خاص لدعم الصحافة الاردنية.

كما تتضمن المذكرة شرحا تفصيليا حول مطالب شمول علاوة المهنة للصحفيين العاملين في كافة الجهات الحكومية وحصر التعيينات في الوظائف الاعلامية الحكومية بوظائف (مستشار، ناطق، موظف او مدير اعلام) بالصحفيين اعضاء النقابة وتعيين ملحقين اعلاميين من الاعلام الرسمي في السفارات الاردنية بالخارج والضغط على مالك صحيفة العرب اليوم لدفع مستحقات الصحفيين والعاملين ممن تحصلوا على احكام قضائية قطعية.

وطالب مجلس نقابة الصحفيين اعادة النظر بالتشريعات ذات العلاقة بحرية التعبير والراي والتوقيف والحبس في قضايا المطبوعات والنشر.-(بترا)

التعليق