"وما أرسلنا من رسولٍ إلاّ لِيُطاع بإذن الله"

تم نشره في الجمعة 16 حزيران / يونيو 2017. 12:10 صباحاً

أسامة شحادة

وجوب طاعة الرسل على الناس هي حقيقة قرآنية تشمل كل الرسل والأمم والبشرية، لأن شرعية طاعة الرسل جاءت من الحق سبحانه وتعالى، الذي خلق الخلق كله، وأن تحكيم الرسول والقبول بحكمه وقضائه هو علامة الإيمان من الكفر، قال تعالى: "وما أرسلنا من رسول إلا ليُطاع بإذن الله ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسولُ لوجدوا الله تواباً رحيماً * فلا وربّك لا يؤمنون حتى يحكّموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلّموا تسليما" (النساء: 64-65).
يقول الشيخ السعدي في تفسيره: "يخبر تعالى خبرا في ضمنه الأمر والحث على طاعة الرسول والانقياد له. وأن الغاية من إرسال الرسل أن يكونوا مطاعين ينقاد لهم المرسلُ إليهم في جميع ما أمروا به ونهوا عنه، وأن يكونوا معظّمين تعظيم المطيع للمطاع. وفي هذا إثبات عصمة الرسل فيما يبلغونه عن الله، وفيما يأمرون به وينهون عنه؛ لأن الله أمر بطاعتهم مطلقا، فلولا أنهم معصومون لا يشرعون ما هو خطأ، لما أمر بذلك مطلقا".
وهذه الآية جاءت ردا على قيام بعض المنافقين بترك التحاكم إلى الرسول صلى الله عليه وسلم والتحاكم للطاغوت "ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أُنزل إليك وما أُنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أُمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلّهم ضلالا بعيدا * وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول رأيتَ المنافقين يصدّون عنك صدودا" (النساء: 60-61).
وتؤكد هذه الآيات على واجب طاعة المؤمنين الكاملة للرسول صلى الله عليه وسلم في كل المجالات، فالمؤمنون يطيعون الرسول صلى الله عليه وسلم في كل ما أخبر به من أمور الاعتقاد والغيب، ويطيعونه في أمور العبادات والشعائر والمعاملات، وفي أمور القضاء والحكم والتشريع، وفي الأخلاق والعلاقات؛ وبمقدار طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم يكون مقدار الإيمان والحب لله سبحانه وتعالى "قل إن كنتم تحبون الله فاتّبعونى يحببكم الله" (آل عمران: 31).
وقد صرحت آيات عديدة بوجوب طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم وأنها من طاعة الله عز وجل، ومِن تلك الآيات: "قل أطيعوا الله والرسول فإن تولّوا فإن الله لا يحب الكافرين" (آل عمران: 32).
"من يُطع الرسول فقد أطاع الله ومن تولّى فما أرسلناك عليهم حفيظاً" (النساء: 80).
"يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله ورسوله ولا تولّوا عنه وأنتم تسمعون" (الأنفال: 20).
"قل أطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن تولّوا فإنما عليه ما حُمّل وعليكم ما حُمّلتم وإن تطيعوه تهتدوا وما على الرسول إلا البلاغ المبين" (النور: 54).
"فلْيحذر الذين يخالفون عن أمرِه أن تصيبَهم فتنة أو يُصيبهم عذاب أليم" (النور: 63)، وهذا تحذير رباني من خطورة مخالفة أمر الرسول صلى الله عليه وسلم.
فهذه الآيات وغيرها صريحة في وجوب الطاعة المطلقة للرسول صلى الله عليه وسلم في كل شيء، وأيضاً ثبت في السنة النبوية الشريفة أمره صلى الله عليه وسلم بطاعته واتّباع سنّته، فقال: "من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى" رواه البخاري، وقال صلى الله عليه وسلم: "من رغب عن سُنّتي فليس مني" رواه مسلم.
ولقد فهم السلف الصالح هذه الحقيقة القرآنية وطبّقوها على أنفسهم في دقائق الأمور وجلائلها، وبذلك استحقوا رضوان الله عز وجل في الدنيا والآخرة، فمكّنهم في الأرض وأدخلهم جنته في الآخرة، ولو أخذنا نموذج طاعة الصحابة الكرام للرسول صلى الله عليه وسلم حين أمر بمقاطعة الصحابة الثلاثة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك لرأينا العجب، فحتى السلام قاطعوا فيه هؤلاء الثلاثة الصادقين الذين لم يكذبوا كحال المنافقين، وأيضاً امتثال هؤلاء الثلاثة الصادقين لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم بانتظار حكم الله عز وجل فيهم، والذي جاء بعد 50 ليلة، ضاقت عليهم الأرض وأنفسهم فيها، لكنهم ثبتوا لطاعة الرسول صلى الله عليه وسلم، ولم يتزعزع إيمانهم وطاعتهم برغم رسالة ملك غسان لكعب بن مالك التي يعرض عليه فيها اللحاق به ومنحه الأموال والجاه، لكنه ألقى بها في التنور.
هذه الطاعة التامة لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم هي المنهج الذي تميز به صدر الإسلام وسلف الأمة من الصحابة والتابعين والأئمة الأعلام، ومنهم الأئمة الأربعة أبو حنيفة ومالك والشافعي وأحمد، رضوان الله عليهم أجمعين.
ولذلك صرح الأئمة الأربعة بوجوب اتباع الرسول والسنة النبوية وأن منهجهم هو اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم في حياتهم وبعد وفاتهم، فها هو الإمام أبو حنيفة يقول: (إذا صحّ الحديث فهو مذهبي)، (ابن عابدين في الحاشية 1/63).
ويقول أيضا: (إذا قلتُ قولا يخالف كتاب الله تعالى وخبر الرسول صلى الله عليه وسلم فاتركوا قولي)، (الفلاني في الإيقاظ، ص 50).
وكذلك الإمام مالك بن أنس يقول: (إنما أنا بشر أخطئ وأُصيب فانظروا في رأيي فكلّ ما وافق الكتاب والسنة فخذوه، وكلّ ما لم يوافق الكتاب والسنة فاتركوه)، (ابن عبد البر في الجامع 2/32). وقال: (ليس أحدٌ بعد النبي صلى الله عليه وسلم إلا ويؤخذ من قوله ويُترك إلا النبي صلى الله عليه وسلم)، (ابن عبد البر في الجامع 2/91).
أما الإمام الشافعي فينبّه ويقول: (ما مِن أحد إلا وتذهب عليه سنة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتعزب عنه، فمهما قلت من قول أو أصّلت من أصل فيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لخلاف ما قلت، فالقول ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو قولي)، (تاريخ دمشق لابن عساكر 15/1 /3).
ويقول: (إذا وجدتّم في كتابي خلاف سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقولوا بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ودعوا ما قلت)، وفي رواية (فاتّبعوها ولا تلتفتوا إلى قول أحد). (النووي في المجموع 1/63)، وقال: (إذا صحّ الحديث فهو مذهبي)، (النووي 1/63).
وعلى نفس المنوال الإمام أحمد الذي يقول: (لا تقلّد دينك أحدا من هؤلاء، ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه فخذ به، ثم التابعين بعد، الرجل فيه مخيّر)، وقال: (الاتباع أن يتبع الرجل ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن أصحابه ثم هو من بعد التابعين مخيّر). (أبو داود في مسائل الإمام أحمد، ص 276-277)، ويقول: (من ردّ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو على شفا هلكة)، (ابن الجوزي في المناقب، ص 182).
وهذا الموقف من الأئمة الأربعة -ومثلهم كثير من الأئمة- هو نتاج المحبة والطاعة التامة للرسول صلى الله عليه وسلم، فقد كانوا يستشعرون الحرج من احتمال مخالفة أمر النبي صلى الله عليه وسلم ولو بالخطأ، فلذلك نبّهوا على أنهم راجعون للسنة النبوية حتى لو بعد موتهم! وما أجمل أن يلتزم ذلك عموم أتباع المذاهب كما فعل ذلك والتزمه المحققون من المذاهب كالإمام أبو يوسف والإمام ابن حجر والإمام ابن عبد البرّ وغيرهم من المحققين في المذاهب.
إن الطاعة التامة للرسول صلى الله عليه وسلم هي ما حققت للأمة العزة والقوة لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يأمر بالتعلم والحث عليه، والعمل وإتقانه، والخلق الحسن والإحسان للجميع ورعاية البيئة ورحمة الحيوان.
ولأن الرسول صلى الله عليه وسلم يأمر بالحق ويدعو لإقامة العدل وتجنّب الظلم ومحاربة الخرافة والجهل والوثنية والشرك.
ولأن الرسول صلى الله عليه وسلم جاء بالتوزيع العادل للأموال في المواريث ورعاية الفقراء وتنظيم أمر التجارة بالحق وتحريم الربا والغش، فهلّموا لطاعة الرسول لتعمر الأوطان وتطمئن القلوب وتنعم العقول بالحكمة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الصلاة على الرسول (اسماعيل يوسف)

    الجمعة 16 حزيران / يونيو 2017.
    اللهم أسقنا من حوضه الشريف شربة لا نظمأ بعدها أبدا . وصلى الله على سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين