300 ألف فلسطيني صلوا الجمعة الثالثة من رمضان في الأقصى

تم نشره في الجمعة 16 حزيران / يونيو 2017. 02:25 مـساءً
  • 300 ألف فلسطيني صلوا الجمعة الثالثة من رمضان في الأقصى
  • 300 ألف فلسطيني صلوا الجمعة الثالثة من رمضان في الأقصى
  • 300 ألف فلسطيني صلوا الجمعة الثالثة من رمضان في الأقصى
  • 300 ألف فلسطيني صلوا الجمعة الثالثة من رمضان في الأقصى
  • 300 ألف فلسطيني صلوا الجمعة الثالثة من رمضان في الأقصى
  • 300 ألف فلسطيني صلوا الجمعة الثالثة من رمضان في الأقصى

القدس المحتلة- أدى اكثر من 300 الف فلسطيني صلاة الجمعة الثالثة من شهر رمضان في المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة، وسط قيود إسرائيلية حالت دون تمكن الآلاف من الوصول إلى المسجد.

وقال الشيخ عزام الخطيب، مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، إن اكثر من 300 الفًا  ادوا صلاة الجمعة اليوم في المسجد الأقصى .

وأضاف  "بدأ تدفق المصلين إلى المسجد الأقصى منذ مساء أمس حيث شارك عشرات الآلاف في صلاة التراويح واعتكفوا في المسجد انتظارا لصلاة الجمعة اليوم".

وكان الشيخ اسماعيل نواهضه، خطيب المسجد الأقصى، رحب بالمصلين الذين تدفقوا من أنحاء الأراضي الفلسطينية إلى المسجد الأقصى لأداء الصلاة رغم العقبات والقيود الإسرائيلية.

وقال” جئتم من كل الاراضي الفلسطينية لتقولوا ان القدس قدسنا والاقصى اقصانا".

من جهتها استخدمت الشرطة الإسرائيلية منطادًا ثبتت عليه كاميرات موجهة إلى المسجد لمتابعة سير الأمور فيه. وانتشرت القوات الإسرائيلية بكثافة في مدينة القدس وبخاصة في محيط المسجد الأقصى وأزقة البلدة القديمة وبواباتها.

وللجمعة الثالثة على التوالي فرضت السلطات الإسرائيلية قيودا على وصول المصلين إلى المسجد الأقصى لأداء الصلاة. فقد منعت القوات الإسرائيلية الحواجز المؤدية إلى مدينة القدس الفلسطينيين الذكور دون سن الأربعين عاما من سكان الضفة الغربية من المرور للوصول إلى المسجد لأداء الصلاة.

وقال بعض المصلين إنهم اضطروا للقفز على الجدار الذي اقامته إسرائيل لعزل القدس عن الضفة الغربية من اجل الوصول إلى المدينة.

وذكر آخرون أنهم حاولوا المرور عبر عدة حواجز إسرائيلية حتى تمكنوا من الدخول، ولكنهم لفتوا إلى أن آلاف الفلسطينيين الآخرين لم يتمكنوا من العبور. كما حرمت إسرائيل جميع سكان قطاع غزة من الوصول إلى مدينة القدس لأداء الصلاة في المسجد الأقصى.

وذكر جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه تم تمكين نحو 100 من سكان قطاع غزة فوق سن 55 عاما من الوصول إلى القدس بعد الحصول على تصاريح إسرائيلية وفي حافلات خاصة.

وكان آلاف المصلين بدأوا اعتكاف العشر الأواخر من شهر رمضان في المسجد الأقصى. وتولت فرق الكشافة وحراس وسدنة المسجد الأقصى مساعدة المصلين في المسجد.

وانتشرت فرق الإسعاف في المسجد لتقديم المساعدة للمصلين المرضى عند الحاجة . وعادة ما يتدفق عشرات الآلاف من أنحاء الأراضي الفلسطينية إلى مدينة القدس للصلاة في المسجد الأقصى. (الأناضول)

 

 

التعليق