إحالة أوراق ثلاثين متهما لمفتي مصر في قضية اغتيال النائب العام

تم نشره في السبت 17 حزيران / يونيو 2017. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في السبت 17 حزيران / يونيو 2017. 11:29 مـساءً
  • محكمة جنايات القاهرة

القاهرة - أحالت محكمة جنايات القاهرة أمس السبت أوراق 30 متهما في قضية اغتيال النائب العام المصري هشام بركات العام 2015 إلى المفتي تمهيدا للحكم بإعدامهم.
وحددت المحكمة جلسة 22 تموز (يوليو) للنطق بالحكم بعد سماع رأي المفتي، وهو رأي غير ملزم قانونا. وبعد النطق بالحكم يجوز للمحكوم عليهم حضوريا الطعن عليه.
وحوكم 67 متهما في القضية بينهم 51 حضوريا.
وقتل بركات في انفجار سيارة ملغومة أثناء مرور موكبه بالقاهرة في هجوم اتهمت السلطات جماعة الإخوان المسلمين بتنفيذه بمساعدة أعضاء من حركة حماس عبر أنفاق سرية تحت خط الحدود مع قطاع غزة. وتنفي الجماعتان هذه الاتهامات
وقال المستشار حسن فريد رئيس المحكمة "إن المؤامرة الغاشمة من المأجورين على استهداف النائب العام السابق هشام بركات واغتياله تكاتفت فيها قوى الشر والطغيان من ضعاف النفوس والمفسدين في الأرض، لا يقوم بها إلا فئة باغية استحلت دماء طاهرة سفكتها طائفة فاجرة".
ونطق رئيس المحكمة أسماء 31 متهما، لكنه كان يشير إلى شخص واحد كرر اسمه مرتين بالخطأ.
ومن بين من أحيلت أوراقهم إلى المفتي يحيى موسى عضو مكتب الإرشاد في جماعة الإخوان وهو من بين من حوكموا غيابيا. وهناك 14 آخرون حوكموا غيابيا ممن أحيلت أوراقهم إلى المفتي.
وأذاعت وزارة الداخلية العام الماضي لقطات فيديو لمتهمين اعترفوا بالسفر إلى غزة وتلقي تدريبات قتالية بمساعدة حماس لكن بعضهم أنكر الاعترافات أمام المحكمة.
وقال المتهمون إنهم أدلوا باعترافات تحت التعذيب وطلب محاموهم من المحكمة إحالتهم للفحص الطبي. وقال فريد إن المحكمة استجابت لطلب معظمهم وتبين لأطباء مستشفى السجن عدم وجود إصابات أو آثار للتعذيب.
وتواجه مصر تحديا أمنيا من قبل إسلاميين متشددين موالين لتنظيم داعش ينشطون في محافظة شمال سيناء حيث قتل مئات من أفراد الجيش والشرطة.
كما يتزايد شن هجمات على مسيحيين أوقعت نحو مئة قتيل منذ  كانون الاول (ديسمبر).
وبركات أكبر مسؤول مصري يقتله متشددون منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في منتصف 2013 بعد احتجاجات حاشدة على حكمه الذي استمر عاما.-( وكالات)

التعليق