فوز افتتاحي سهل لروسيا على نيوزيلندا

تم نشره في الاثنين 19 حزيران / يونيو 2017. 12:00 صباحاً
  • مشهد من حفل الافتتاح البسيط الذي أقيم قبل المباراة بين روسيا ونيوزيلندا أول من أمس - (أ ف ب)
  • المهاجم الروسي فيدور سمولوف يحتفل بهدفه في مرمى نيوزيلندا أول من امس -(أ ف ب)

سان بطرسبرغ- حققت روسيا المضيفة بداية جيدة في كأس القارات 2017 لكرة القدم، بفوزها المستحق والمريح على نيوزيلندا ممثلة أوقيانيا 2-0، أول من أمس ضمن المجموعة الأولى في سان بطرسبورغ.
وبسطت روسيا سيطرتها في الشوط الاول وتقدمت بهدف مايكل بوكسال عن طريق الخطأ بعد مجهود من دينيس غلوشاكوف (31). وفي الثاني استمرت هيمنة أصحاب الأرض فعزز المهاجم فيودور سمولوف النتيجة من مسافة قريبة (69).
وتصدرت روسيا بثلاث نقاط المجموعة التي تضم ايضا البرتغال بطلة أوروبا والمكسيك بطلة كونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) اللتين التقيتا أمس الأحد في قازان.
وافتتح البطولة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي كان حاضرا الى جانب رئيس الاتحاد الدولي (فيفا) السويسري جاني انفانتينو.
وهي المواجهة الأولى بين المنتخبين بعد انتهاء الحقبة السوفياتية، علما بان الاتحاد السوفياتي خرج فائزا من مواجهتهما الوحيدة 3-0 في كأس العالم 1982 في اسبانيا.
وتشارك روسيا للمرة الأولى في كأس القارات باعتبارها صاحبة الأرض والضيافة، وقد تأكد ذلك العام 2010 عندما تم اختيار البلاد لاستضافة كأس العالم 2018، فيما تشارك نيوزيلندا للمرة الرابعة بعد 1999 و2003 و2009، بعد ان تأهلت في 11 حزيران (يونيو) 2016 اثر تتويجها بطلة لأوقيانيا على حساب بابوا غينيا الجديدة.
وكانت المباراة الأولى لروسيا تحت اشراف حارسها السابق ستانيسلاف تشيرتشيسوف (53 عاما) الذي تسلم مهامه في آب (أغسطس) بعد مشوار مخيب في كاس أوروبا 2016 لم تحقق فيه أكبر دولة في العالم اي انتصار في الدور الأول.
ولم يكن ملعب "سان بطرسبورغ ستاديوم" الذي تغيرت ارضيته في أيار (مايو) بعدما كان ضحية للفطريات والعفن، والذي يتسع لـ68 ألف متفرج ممتلئة على آخرها (50 ألف متفرج).
وسيطرت روسيا بشكل كبير على الشوط الاول فحصلت على فرص كثيرة وامتلكت الكرة بنسبة 60 %.
وحرم القائم الأيمن لحارس نيوزيلندا ستيفان مارينوفيتش المدافع فيكتور فاسين من افتتاح التسجيل عندما لعب رأسية محكمة ساهم مايكل ماغلينشي بابعادها عن خط المرمى (7).
ثم أهدر دميتري بولوز مهاجم روستوف فرصة خطيرة أمام الحارس قبل أن يشتتها الدفاع (9). انسل بعدها بولوز وراوغ حارس المرمى قبل أن يسقط داخل المنطقة من دون ان يحتسب الحكم الكولومبي وليمار رولدان ركلة جزاء (14).
وتابعت روسيا ضغطها فسدد جورجي دزيكيا كرة بعيدة صدها الحارس بصعوبة (26).
وبعد خطأ دفاعي في تشتيت الكرة في منتصف ملعب نيوزيلندا، انطلقت روسيا بهجمة خاطفة، فمرر بولوز كرة جميلة بالمسطرة الى نجم سبارتاك موسكو دينيس غلوشاكوف (30 عاما) المندفع، فلعبها بذكاء من فوق الحارس المتقدم تهادت في الشباك بمساعدة من القائم الأيسر ووسط محاولات يائسة من مايكل بوكسال لابعادها (31).
واضاع فيدور سمولوف مهاجم كراسنودار فرصة الهدف الثاني بتسديدة من زاوية ضيقة مرت بجانب القائم الأيسر (39)، لينتهي الشوط الأول بتقدم اصحاب الارض بهدف.
ولم تتأخر روسيا في تهديد مرمى نيوزيلندا مطلع الشوط الثاني، فمن رأسية للنشيط بولوز صدها الحارس ببراعة ارتدت الى إلكسندر ييروخين ابعدها الحارس مجددا (48). وفي ظل ثغرات دفاعية واضحة لنيوزيلندا، أبعد مارينوفيتش كرة بولوز الأرضية إلى ركنية (53).
وسجل فريق المدرب ستانيسلاف تشيرتشيسوف هدف الاطمئنان عندما انطلق فيودور سمولوف بالكرة من منتصف الملعب ولعب الى ألكسندر صامدوف المندفع على الجهة اليمنى، فردها لأفضل لاعب روسي العام 2016 الذي تابعها من مسافة قريبة في المرمى الخالي مسجلا هدفه الدولي الثامن (69).
ومن الفرص النادرة لنيوزيلندا التي تصدرت الساحة الأوقيانية بعد انتقال استراليا للمنافسة في مسابقات الاتحاد الاسيوي في 2006، فاجأ راين توماس المخضرم ايغور اكينفييف بتسديدة خاطفة ابعدها بصعوبة الحارس الذي خاض مباراته الدولية التاسعة والتسعين (77)، ومن الركنية التالية ابعد يوري جيركوف الكرة ببراعة عن خط المرمى.
وأهدر البديل ألكسندر بوخاروف من مسافة قريبة فرصة الهدف الثالث (90+3) لتنتهي المباراة بفوز روسيا 2-صفر.
ومثل روسيا في هذه المباراة كل من، ايغور أكينفيف- فيكتور فاسين، جورجي دجيكيا، فيدور كودرياشوف، ألكسندر صاميدوف، يوري جيركوف- دينيس غلوشاكوف، ألكسندر غولوفين، ألكسندر ييروخين (دميتري تاراسوف 77)- دميتري بولوز (الكسندر بوخاروف 64)، فيودور سمولوف (اليكسي ميرانتشوك 90).
أما نيوزيلندا فلعب لها كل من، ستيفان مارينوفيتش- أندرو دورانتي، تومي سميث، مايكل بوكسال، ديكلان وين، كيب كولفي (مونتي باترسون 83)- كوستا برباروسيس (بيل تويلوما 61)، مايكل ماغلينشي، راين توماس- كريس وود، ماركو روخاس (شاين شميلتز 71).-(أ ف ب)

التعليق