الكرك: اجتماعات عشائرية ومناطقية للتشاور في انتخابات البلديات واللامركزية

تم نشره في الأحد 25 حزيران / يونيو 2017. 12:00 صباحاً

هشال العضايله

الكرك – بدأت العديد من التجمعات والقوى العشائرية في مختلف مناطق محافظة الكرك، وفي الايام الاخيرة من شهر رمضان المبارك، بعقد اجتماعات عشائرية ومناطقية للتشاور في انتخابات البلديات ومجالس المحافظات.
وشهدت المحافظة قيام العديد من المرشحين المحتملين للانتخابات تنظيم ولائم الافطار  للاقارب والمؤازرين من ابناء المحافظة ، وكل في منطقته الانتخابية، وخصوصا المرشحين لمجالس المحافظات التي تعقد للمرة الاولى والتي تشهد زحاما بين المرشحين المحتملين من مختلف التجمعات العشائرية.
ويؤكد ناشطون بالكرك بانه رغم وجود مؤشرات على غياب الاجماعات العشائرية الكبرى في المحافظة على موقع رئيس البلدية لغالبية البلديات، خلافا لما كان يجري في الانتخابات الماضية، على خلفية الانتخابات النيابية الاخيرة، الا ان العشيرة هي العنصر الفاعل في هذه الانتخابات.
وبدأ العديد من المرشحين المحتملين بدعوة ابناء عشائرهم الى اجتماعات فرعية، وخصوصا الوية قصبة الكرك والمزار الجنوبي والاغوار الجنوبية والقصر.
ومن المتوقع ان تشهد ايام عيد الفطر المبارك لقاءات عشائرية للوصول الى صيغ توافقية بين العديد من العشائر على مواقع رئيس البلدية واعضاء مجلس المحافظة.
ويؤكد الناشط السياسي مصطفى المواجدة ان المؤشرات الاولية للترشيح من قبل العديد من العشائر الكبرى بالمحافظة الى  تزايد اعداد المرشحين من مختلف العشائر الكبرى لمراكز البلديات والي اعتادت ان يكون لها مرشح واحد، او اثنين احدهما  يسمى مرشح احتياط  في العرف العشائري بالكرك.
ويقول المواجدة انه وعلى غير العادة في كل المرات السابقة في الانتخابات النيابية ستتغيب الاجماعات العشائرية الكبرى عن الساحة الانتخابية لوجود خلافات عميقة بين التكتلات العشائرية التي انقسم بعضها الى عدة تجمعات على خلفية الانتخابات النيابية الاخيرة التي مزقت وحدة العشائر، وخصوصا بعد تحويل محافظة الكرك الى دائرة انتخابية واحدة مع القانون الجديدة للانتخابات.
ويلفت الناشط ورئيس فرع الحزب الديمقراطي الاجتماعي بالكرك عودة الجعافرة ان المحافظة تشهد وخلال ايام رمضان والعيد  ظهور الولائم الانتخابية مع بدء شهر رمضان المبارك من قبل من يرغبون في الترشح للانتخابات، مشيرا الى انه من المتوقع ان تشهد الانتخابات البلدية ومجلس المحافظة بروز قوى اجتماعية جديدة لم تحصل على اي موقع  طوال الفترة السابقة، من خلال ايجاد تحالف بين مجموعة من العشائر  والتي تفرز  مرشحا وحيدا للمرة الاولى.
وتوقع ان يترشح اعداد كبيرة للانتخابات البلدية ومجلس المحافظة في كل عشيرة من العشائر ذات الحضور التاريخي بالمجالس النيابية، مشيرا الى اهمية ان تترشح شخصيات حزبية واجتماعية للمساهمة في تجويد العملية الانتخابية.
ورغم قيام الهيئة المستقلة للانتخابات بتنظيم العديد من ورش التدريب والتثقيف حول قانون انتخابات البلديات ومجالس المحافظات الجديد، الا ان العديد من المواطنين ما زالوا  غير واعين لطريقة وآلية الانتخابات والاقتراع وغيرها من اجراءات الانتخابات.

التعليق