محمد برهومة

غموض واشنطن يُربك حلفاءها

تم نشره في الخميس 29 حزيران / يونيو 2017. 11:07 مـساءً

ليستْ أميركا دولة عادية كي يجوز لنا التساهل بأمرها وأمر سياساتها وقراراتها؛ فهي أهم قوة سياسية وعسكرية واقتصادية وعلمية في العالم، وليس ترفاً أنْ نحتار ونبذل الجهود لفهمها وقراءتها ومحاولة التعرف على مغزى كل خطوة تخطوها.
لكنّ أميركا، على ما هي عليه من تأثير هائل في شؤون دنيانا، لا يجوز أنْ تكون عصيّة على الفهم، ذلك أن تأثيرها الكوني يتطلب أنْ تكون قابلة للفهم، والإضرار بهذا المعيار منذ بدء رئاسة دونالد ترامب أضرّ بصورة أميركا، وكان لهذه الرئاسة "أثر كبير في وجهة نظر العالم تجاه الولايات المتحدة"، وفق الدراسة الأخيرة التي أجراها مركز بيو للبحوث، والتي خلصت إلى أن رئيس الولايات المتحدة وسياساته "لا يحظيان بشعبية في أنحاء العالم"، وأن بلدين فقط من بين 37 بلداً شملتهم الدراسة، أبديا رأياً أفضل في ترامب من الرئيس السابق باراك أوباما، وهما إسرائيل وروسيا.
التقلب والمفاجأة وعدم كشف الأوراق وعدم تقدير المؤسسات جزء من تفكير ترامب وأسلوبه كعاشق لـ"الصفقات"، في حين أن الحلفاء والخصوم يفضّلون "تطوير سياسة خارجية لإدارة ترامب يمكن التنبؤ بها بشكل أكبر".
لقد قدّمت الأزمة الخليجية الحالية حافزاً جديداً على ضرورة فهم أميركا على نحو أعمق في عهد ترامب، فتصريحات الرئيس المختلفة عن بيانات وزيري الخارجية والدفاع حوّلتْ الارتباك في التصريحات الأميركية حول الأزمة إلى إرباك للحلفاء الخليجيين على الجانبين، وللمراقبين أيضاً. والأرجح أن تأثير المؤسسات الأميركية والمزاج العام الأميركي على ترامب (شعبيته في حدود
36 % في أول خمسة أشهر من الرئاسة!) أنه أصبح يتحدث على "تويتر" بحذر أكبر من السابق، وأن  قدرة تغريداته، برغم انتشارها، على الانفراد بصناعة الحدث تتراجع، بل يتم عبر الخارجية والدفاع التخفيف من وطأتها، ولا غرو أن تتأخر الخارجية، في بعض الأوقات، في نشر مضمونها على موقعها الرسمي في "تويتر".
هذا الوضع ليس جديداً بالكامل في السياسة الأميركية، لكن "الغموض" بات أكثر حضوراً واتساعاً في عهد ترامب، وصار السياسيون والمراقبون على حدّ سواء، ينتظرون، بشكل تلقائي، تصحيحات المؤسسات والخارجية والدفاع، في محاولةٍ من الدول والإعلام لفكِ اشتباك الخطوط في المواقف الأميركية من الحلفاء الأوروبيين و"الناتو" والصين وروسيا، ومن إيران وسورية والشركاء الاستراتيجيين في "مجلس التعاون" الخليجي.
ربما يمكن القول إنه في ظل أن السياسة الخارجية الأميركية في عهد ترامب ما تزال في طور التشكّل، وفي ظل أن ثمة فراغات في الكوادر في المؤسسات، بخاصة في وزارة الخارجية، فإن التعامل مع "أكثر من أميركا واحدة" سيظلّ مستمراً، بسلبياته وإيجابياته، ومن هنا فإن التعويل على "تجيير عشوائية ترامب"، لمصلحة دول خليجية على أخرى ليس في مكانه، من دون أن يتناقض ذلك مع حقيقة أن وقف تمويل الإرهاب ودعمه أولوية خليجية، وهي أيضاً باب أميركا الأوسع اليوم، والمدخل الأول لتعزيز التفاهمات والشراكات معها.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الحل دعم العرب للعالم الحر بإقامة دولة كردية بشرق وجنوب تركيا وشمال غرب إيران حتى المتوسط (تيسير خرما)

    الجمعة 30 حزيران / يونيو 2017.
    تقلب تركيا وقطر بين إيران والعرب والعالم الحر حسب علاقة حاكم تركيا بأمريكا وأوروبا فعند تدهورها سارعتا بإنقاذ إيران من حصار دون مراعاة للعرب عمود الإسلام الذين كانت معاداتهم تاريخياً عداء له فانتفض شعب تركيا ليتخلص من طاغية لكن إيران ساعدته للبقاء فكافأها بتسليمها حلب وملف سوريا فنشأ هلال دول ترعى إرهاب ثم عدل الدستور فأطال حكمه وبطشه بأكراد تركيا وسوريا أسوة بالأرمن قبل قرن والحل هو دعم العرب للعالم الحر بإقامة دولة كردية بشرق وجنوب تركيا وشمال غرب إيران من قزوين إلى المتوسط لتحجيم تركيا وإيران