القضاء الأميركي يكشف خبايا اتفاق إيران النووي

تم نشره في الأحد 2 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً

واشنطن- اتهم مدعون أميركيون، مستشارا سابقا لبعثة إيران لدى الأمم المتحدة، بالتنسيق مع عالم إيراني في مجال الذرة يعيش في أميركا، للقاء مسؤولين إيرانيين لأمور تتعلق ببرنامج طهران النووي.
وقال المدعون في ورقة قدموها للقضاء، إن المستشار السابق شيخ زاده، ساعد بداية من العام 2005 تقريبا، في الترتيب لاجتماعات بين العالم، وحسن روحاني الرئيس الحالي لإيران وكبير مفاوضيها النوويين سابقا، ومحمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني الذي كان يشغل منصب الممثل الدائم لإيران في الأمم المتحدة.
ولم يذكر المدعون العالم بالاسم، لكنهم قالوا إنه إيراني، وعمل في محطة أميركية للطاقة النووية.
وأضافوا أن العالم قدم النصيحة لمساعدة إيران على التفاوض مع الدول الأخرى، بشأن برنامجها النووي. وذكروا أنه نقل إليهم على سبيل المثال تقديره لعدد أجهزة الطرد المركزي التي ستحتاجها إيران لتحقيق أهدافها النووية.
ولا تتضمن الورقة الخاصة بالمستشار الإيراني السابق أحمد شيخ زاده اتهامات جنائية لكنها قُدمت لدعم طلب المدعين توقيع عقوبة سجن قاسية عليه بتهمة التهرب الضريبي والتآمر لانتهاك العقوبات على إيران. وفي تشرين الثاني(نوفمبر) الماضي أقر شيخ زاده بالذنب في الاتهامات التي لا تشمل البرنامج النووي الإيراني.-(رويترز)

التعليق