البحر الميت: مؤتمر يناقش تحديات الشباب بالمنطقة

تم نشره في الثلاثاء 4 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً

حابس العدوان

البحر الميت - قالت العين تغريد حكمت "إن للعدالة دورا كبيرا في الحفاظ على روح الانتماء داخل الإنسان إضافة إلى تنمية الشعوب على مختلف ثقافاتهم وتوزيعهم الجغرافي".
وأضافت خلال رعايتها مندوبا عن سمو الأمير فيصل بن الحسين أمس انطلاق المؤتمر الشبابي الخامس بعنوان(النموذج الأردني للأمم المتحدة ) "انه من الضروري المزج بين الخبرات السابقة وخبرات الشباب لتكون نواة حديثة لمواكبة التغيرات والتطورات الجديدة في العالم والتي احدثت تغييرا كبيرا في السنوات الاخيرة، مشيرة الى الدور الكبير الذي يلعبه الشباب في رفد المرحلة الحالية بالكثير من الافكار التي تتواءم مع هذه التطورات.
من جانبه أوضح رئيس المؤتمر راكان المعاني "أن المؤتمر يهدف الى تعزيز مفاهيم الفكر والنقاش والعلم لدى الشباب الأردني واتاحة الفرصة له بالتعبير عن رأيه واظهار أفكاره للاستفادة منها، لافتا الى ان المؤتمر الذي يشارك فيه 250 مشاركا من دول فلسطين، والإمارات، والسعودية، واوكرانيا، وروسيا، وصربيا، والهند، إضافة إلى الأردن.
ويناقش المؤتمرون على مدى اربعة أيام القضايا والمشاكل التي تواجه منظمة الأمم المتحدة من خلال محاور حقوق الإنسان والتحديات التي تواجهها في المنطقة.
وقالت المشاركة جود المعاني "ان مشاركتنا كشباب في هذا المؤتمر عززت لدينا الثقة في النفس ومكنتنا من معرفة ومشاركة الرأي الآخر واحترامه وتعلم مبادئ الحوار وتوسيع اطار تبادل الخبرات والتعرف على هيئة الامم المتحدة ووظائفها واهم المشكلات التي تواجهها في المنطقة".
بدوره بين المشارك عبدالله زيات ان انخراط الشباب بالثقافات الاخرى له اهمية كبيرة في فهم الطرف الاخر ما يسهل علينا التعامل معهم ومناقشتهم بالحلول المطروحة، مشيرا إلى أن المواضيع والمشكلات المطروحة في المؤتمر من شانها ان تحفزنا على ايجاد حلول من وجهة نظر الشباب لتكون السبيل لايجاد حلول جذرية لهذه المشكلات.

التعليق