غرف صفية بدون مراوح

الأغوار الوسطى: درجات حرارة عالية تزيد من معاناة طلبة "التوجيهي"

تم نشره في الأربعاء 5 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً

حابس العدوان

الأغوار الوسطى - اعتبر عدد من المتقدمين لامتحان الثانوية العامة "التوجيهي" في مدارس الأغوار الوسطى أن ارتفاع درجات الحرارة داخل قاعات الامتحان التي تفتقد معظمها لأنظمة التكييف زاد من معاناتهم، مشيرين إلى ان تأخير وقت الامتحان الى الساعة الحادية عشرة فاقم من المشكلة إذ أن توقيت الامتحان يأتي في الوقت الذي تكون فيه درجات الحرارة في ذروتها.
وأشار طلبة إلى أن معاناتهم تكمن في عدم وجود مكيفات لترطيب الأجواء داخل قاعات الامتحان في حين أن جميع المباني المدرسية هي مبان اسمنتية والتي تعمل على زيادة درجة الحرارة بشكل مستمر داخل القاعات، لافتين الى ان وجود المراوح لا يغني ولا يسمن من جوع بل انها تعمل على دفع الهواء الساخن عليهم.
ويؤكد احد المعلمين ان الغرف الصفية غير ملائمة لتقديم امتحان الثانوية العامة خاصة بعد تأخير موعد الامتحان حتى ساعات الظهر ، مبينا ان ارتفاع درجات الحرارة في مناطق الأغوار سيشكل معاناة للطلبة المتقدمين في حين ان وجود مروحتين في كل غرفة صفية سيزيد من معاناتهم اذ انها عادة ما تعكس لهيب الغرف على رؤوسهم.
وتساءل كيف للطلبة ان يقدموا امتحاناتهم في ظل هذه الظروف، فرهبة الامتحان من جانب وارتفاع درجات الحرارة من جانب آخر، وعائلة تنتظر منه نجاحا ولو بأبسط التكاليف، مطالبا وزارة التربية العمل بشكل عاجل على تركيب مكيفات واتخاذ أي تدابير لتمكين الطلبة من تقديم الامتحان بكل راحة ويسر.
ويرى عواد الشطي أن ارتفاع درجات الحرارة في قاعات الامتحان سيؤثر سلبا على أداء الطلبة ، لافتا الى ان بعض القاعات وإن كان يوجد بها مراوح غير ان ارتفاع الحرارة بمعدلات جاوزت 40 مئوية يجعل منها وسيلة غير مجدية، مشيرا الى ان مثل هذه الاوضاع تشكل إرباكا وعدم القدرة على التركيز لدى الطلبة .
ويؤكد أولياء أمور أنهم طالبوا أكثر من مرة من مديرية التربية توفير مكيفات لقاعات الامتحان او توفير مكيفات متنقلة تستخدم وقت عقد امتحان الثانوية العامة للدورة الصفية، إلا أنه لم يجدوا أي استجابة الى الآن.
أما في لواء الشونة الجنوبية فان غالبية الطلبة أبدوا رضاهم عن قاعات الامتحان ، مشيرين الى ان جميع القاعات مكيفة ، فيما أشار مصدر تربوي ان المديرية حرصت على توفير الاجواء المناسبة للطلبة لتقديم الامتحان بكل سهولة ويسر وتزويدهم بمياه الشرب المبردة خلال ساعات الامتحان خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة.

التعليق