خبراء: ‘‘أتمتة التوجيهي‘‘ تضع الأردن على سلم الدول المتطورة تعليميا

تم نشره في الثلاثاء 4 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً
  • طلبة بعد انتهاء أول امتحان "توجيهي" أمس - (تصوير : أسامة الرفاعي)

آلاء مظهر

عمان – أشاد خبراء علم نفس واجتماع بتوجه وزارة التربية والتعليم لأتمتة امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة وإنشاء بنك متكامل للأسئلة، معتبرين أن هذه الخطوة من شأنها أن "تضع الأردن على سلم الدول المتطورة في مجال التعليم".
وبينوا في تصريحات لـ"الغد"، أن "الأتمتة تشكل بعدا جديدا للامتحان، خاصة فيما يتعلق بالضغوط النفسية التي يعاني منها الأهل والطلبة في آن واحد".
وكان وزير التربية والتعليم الدكتور عمر الرزاز كشف في تصريحات صحفية مؤخرا، عن أن "امتحان التوجيهي سيشهد نقلة نوعية خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، من خلال الانتقال إلى أتمتة الامتحان، وإنشاء بنك متكامل للأسئلة".
وفي هذا السياق، أكد أستاذ علم النفس والإرشاد النفسي المساعد في جامعة فيلادلفيا الدكتور عدنان الطوباسي، أن "الجهد الكبير الذي يقوم به وزير التربية والتعليم للنهوض بامتحان "التوجيهي" وتخفيف العبء النفسي عن الطلبة وذويهم، يشكل نقلة نوعية في الامتحان".
وقال الطوباسي إن "هذه النقلة تشكل في حقيقة الأمر بعدا جديدا للامتحان، خاصة فيما يتعلق بالضغوط النفسية التي يعاني منها الأهل والطلبة في آن واحد".
وأضاف أن التوجه للأتمتة خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، يحتاج من الوزارة وكوادرها المختلفة إلى جهد كبير للوصول الى منظومة شاملة وبنك للمعلومات يشمل كما هائلا من الأسئلة التي من الممكن أن تكون نماذجها بين يدي الطلبة وأعضاء هيئة التدريس، ما ينقل الطلبة ومدرسيهم وذويهم إلى حالة إيجابية تساهم في تخفيف العبء النفسي والضغط المتواصل.
وبين أن من شأن الأتمتة أن "تشكل منظومة أخلاقية تبعد الطلبة وحتى ذويهم عن عبث الغش وإرهاصاته ومفاتيحه المختلفة، وتساهم بإحداث نقلة نوعية ناضجة لفكر الطالب وتحصيله العلمي وبصورة تساهم في تنمية ذاته واعتماده عليها اعتمادا تاما".
من ناحيته، أشاد الاستشاري النفسي والتربوي موسى مطارنة بقرارات وزير التربية والتعليم، الذي وصفه بأنه "بدأ يضع قدمه على الطريق الصحيح لتطوير التعليم وتنفيذ ما ورد في الورقة النقاشية السابعة لجلالة الملك التي تتحدث عن التعليم وتطويره".
وقال مطارنة إن "تكنولوجيا التعليم الحديث تتطلب تجاوز مرحلة التلقين، ولذا لا بد من أن نواكب هذا التطور، والوزير وضع خطوات متتابعة ليسير وفق منهجية صحيحة، إذ بدأ بتعديل امتحان التوجيهي اعتبارا من العام المقبل، بحيث يتم اعتماد مجموع العلامات من 1400 بدلا من المعدل المئوي، ليعطي الامتحان الصورة الحقيقية التي تبرز قدرات ومهارات الطلبة بدل الحفظ والتذكر".
وأضاف أن "امتحان التوجيهي بصيغته الحالية، يقوم على الحفظ والتذكر، والطالب بعد انتهاء الامتحان ينسى ما حفظه وتعلمه، لكن العالم تغير ونحن بحاجة إلى المهارة والقدرة على التعلم والبحث والتطوير والإبداع، ولسنا بحاجة الى التذكر في زمن التكنولوجيا الموجودة حاليا، التي تتيح للطالب الحصول على المعلومة بسهولة دون حفظها".
وبين مطارنة أن "النظم التعليمية الحديثة تقوم على هذا الأساس، على غرار منهجية النظام الأميركي والبريطاني والبكالوريا الدولية، التي باتت كلها تقوم على امتحانات الكمبيوتر (online)، وبالتالي تجعل هذه الطريقة الامتحانات أسهل وذات تبعية وأجواء مناسبة أكثر للطالب".
وأشار إلى أن "تحويل الامتحان على الكمبيوتر يبعد المحسوبية والغش، لأن الطالب يتعامل مع نمط معين"، قائلاً إن "تكنولوجيا المعلومات التي تواكب التطور والحداثة، تخلق حالة من الاستقرار في المنهجيات المتبعة، والعمل بطريقة افضل من الحالة التقليدية الحالية الموجودة منذ 50 عاما".
ولفت إلى أن "بعض الطلبة يذهبون إلى برامج دولية ويهربون من البرنامج الوطني لامتحان التوجيهي كونه نمطيا، ولأن أغلب الجامعات في الخارج لا تعتمده في القبول، بل تعتمد على النتيجة المدرسية".
وأوضح أن "أتمتة الامتحان تواكب التطور والحداثة في التعليم، وتوفر حالة من الحرية للطالب في اختيار موعد التقدم للامتحان في أجواء مناسبة، الأمر الذي يخفف الأعباء النفسية عليه، خصوصا مع إعلان الوزارة عن إعطاء فرص مفتوحة للطلبة لإعادة الامتحان".
ولفت إلى أن تطبيق الوزارة لقرار اعتماد مجموع العلامات، هو توجه "في غاية الأهمية، كونه يجعل الطالب متحفزا وبعيدا عن الإحباط والخوف من مواد معينة، فيبدأ بالتركيز بشكل إيجابي على المواد المبدع فيها حسب ميوله ورغباته".
وأكد أن هذا التطوير الذي يقوم به الرزاز، من شأنه أن "يضع الأردن على سلم الدول المتطورة في مجال التعليم"، مؤكدا أن النظام التعليمي الحالي هو "نظام عقيم يقوم على التلقين والحفظ والتذكر، وهذا يقتل الإبداع".
من جانبه، أكد أستاذ علم الاجتماع محمد الجربيع أن "أتمتة الامتحان تعد خطوة في الاتجاه الصحيح، وتواكب التطور العالمي، إذا تم تجهيز الطلبة لخوض الامتحانات عن طريق الكمبيوتر، من خلال امتلاكهم المهارات المناسبة".
وقال إن هذه الطريقة "ستسهل على الطالب التقدم للامتحان، كونه سيتخلص من التوتر والقلق المرافقين للامتحان بصورته الحالية".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »بالعقل (زياد نوح)

    الأربعاء 5 تموز / يوليو 2017.
    اسألكم بالله بلا حكي فاضي....اتمتة التوجيهي....لما تعملو مدارس فيها بنية تحتية اساسية وتدفو الطلاب بعز المربعانية وتخففو عنهم حرارة 40 درجة ويلاقو حمامات صالحة للاستهلاك ومياه قابلة للشرب وصفوف نموذجية فيها عشرين طالب مش 60 طالب بعدين تعالو احكولنا عن الاتمتة والله السواليف بطلت تنفع