"الأمن العام": الموقوف الزواهرة يتلقى رعاية طبية

تم نشره في الجمعة 7 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الجمعة 7 تموز / يوليو 2017. 03:53 مـساءً
  • مبنى مركز إصلاح وتأهيل الموقر - (ارشيفية)

غادة الشيخ

عمّان - دخل الموقوف في مركز إصلاح وتأهيل "الموقر 2" راني الزواهرة في اليوم الخامس عشر من الإضراب المفتوح عن الطعام، احتجاجا على "تعرضه للتعذيب النفسي والإهانة خلال مرحلة التحقيق، خصوصا وأنه يعتبر نفسه بريئا من تهمة الترويج لتنظيم داعش الإرهابي"، وذلك بحسب شقيقه المحامي رامي الزواهرة.
وفيما أكدت مديرية الأمن العام أن الزواهرة، المضرب عن الطعام، "يخضع يوميا لإشراف طبي"، أبلغ المركز الوطني لحقوق الانسان "الغد" انه يتابع قضية الزواهرة واضرابه.
المحامي الزواهرة، شقيق الموقوف، ذكر "أن هناك تدهورا في الحالة الصحية لأخيه جراء الاضراب".
 وبين، في تصريح لـ"الغد"، أن شقيقه (28 عاما) "وصل مرحلة متقدمة من الجفاف من جراء إضرابه عن الطعام"، مضيفاً أن شقيقه "مستمر في الاضراب الى حين الإفراج عنه".
بدورها، أكدت مديرية الأمن العام، على لسان الناطق الإعلامي باسمها المقدم عامر السرطاوي، أن الموقوف الزواهرة ومنذ اليوم الأول من اضرابه عن الطعام "يخضع يوميا لاشراف طبي، حيث يتم نقله يوميا الى المستشفى للاطمئنان على وضعه الصحي".
فيما قال مصدر مطلع في المركز الوطني لحقوق الانسان أن المركز يتابع قضية الزواهرة، حيث تبين "أنه تعرض للضرب والإهانة خلال عملية اعتقاله، لكن لم يثبت أنه تعرض للتعذيب خلال التحقيق معه، ولم يتم الكشف عن أي معاملة غير عادية معه في السجن".
وكشف المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه لـ"الغد"، عن أنه تم تشكيل فريق لمتابعة إضراب الزواهرة عن الطعام والوقوف على وضعه الصحي والرعاية الصحية التي تقدم له.

التعليق